المتشاجرون أحرقوا مرافق في الجامعة واستخدموا أسلحة نارية وبيضاء

تجدد مشاجرة في "مؤتة" يخلف 15 إصابة ويدفع عميد شؤون الطلبة للاستقالة

تم نشره في الخميس 12 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً
  • متشاجرون يقذفون مبنى المكتبة في الجامعة بالحجارة خلال المشاجرة أمس
  • نيران تشتعل بأشجار الجامعة - (الغد)

هشال العضايلة

الكرك- خلّف تجدد مشاجرة طلابية في جامعة مؤتة بين مجموعتين سكانيتين أمس 15 إصابة، من بينها عميد شؤون الطلبة بالوكالة الدكتور محمد المحاسنة والذي أصيب بطعنة بأداة حادة في ظهره، إذ استخدم المتشاجرون أسلحة نارية وبيضاء وحجارة وعصيا، فيما شهدت مرافق عامة في الجامعة عمليات إحراق وتخريب.
ونفت مديرية الأمن العام سقوط قتلى في المشاجرة، وفق بيان أصدره المركز الإعلامي في المديرية أمس قال فيه، إنه "تمت السيطرة على المشاجرة، لافتا الى أن الأوضاع عادت إلى طبيعتها داخل الحرم الجامعي وبوشرت التحقيقات من قبل المعنيين للوقوف على تفاصيل المشاجرة وما رافقها من أعمال تخريب وشغب".
وقد شوهدت عشرات المركبات الأمنية المحملة بأفراد الدرك والشرطة على بوابات الجامعة.
ونظم عاملون وأعضاء هيئة تدريس في الجامعة درعا بشرية حول بعض المباني بالجامعة لمنع دخول الطلبة المتشاجرين إليها وحرقها وخصوصا مبنى المكتبة، حيث كانت المواجهات الطلابية تتم قريبا منه بعد تحطيم نوافذه خوفا من الإقدام على حرق محتوياته.
وقد لجأ موظفون في الجامعة الى إطفاء الحرائق المشتعلة بالأشجار والمقاعد الخشبية بأنفسهم باستخدام مطافئ مركباتهم وخراطيم المياه في الكليات بعد "تأخر الدفاع المدني بالدخول لإطفاء الحرائق".
وسادت حالة من الذعر والهلع في صفوف الطلبة والموظفين الذين غادروا الجامعة بعد ساعتين من حدوث المشاجرة، في الوقت الذي لم يتمكن فيه عدد كبير من الطلبة والموظفين وأعضاء هيئة التدريس من الخروج من مباني الجامعة.
وفي وقت لاحق من أمس قدم عميد شؤون الطلبة مصلح الطراونة استقالته من عمادة شؤون الطلبة الى رئيس الجامعة، احتجاجا على المشاجرات الطلابية وتعرض ممتلكاتها للعبث والتخريب.
من جانبه، أكد مدير دفاع مدني الكرك المقدم عبدالهادي الصرايرة أن آليات الدفاع المدني لم تتمكن من الدخول في اللحظات الأولى للمشاجرة وإطفاء الحرائق المشتعلة بالجامعة بسبب "الخوف من تحطيمها من قبل المتشاجرين".
وعلى خلفية المشاجرة اجتمع وجهاء وشيوخ في دار المحافظة وبعثوا رسالة الى رئيس الوزراء طالبوا فيها بالتعامل بشكل صارم مع المتسببين بالحادثة وعدم التهاون مع المتشاجرين وخصوصا في مجال العقوبات الرادعة بحقهم.
وقال محافظ الكرك محمد سميران إن "المحافظة لن تسمح بتكرار الاعتداء على مرافق الجامعة"، مشيرا الى وجود "خطة أمنية جديدة للتعامل مع حالات الاعتداء على المرافق العامة والمشاجرات الطلابية".
رئيس جامعة مؤتة يطمئن على الموظفين والطلبة المصابين
الى ذلك، زار رئيس الجامعة الدكتور عبدالرحيم الحنيطي أمس الطلبة والموظفين المصابين الذين تم نقلهم الى المستشفيات إثر المشاجرة الطلابية التي وقعت في الجامعة.
واطمأن الحنيطي بحسب وكالة الأنباء الأردنية "بترا" على أوضاع المصابين البالغ عددهم 7 وإصاباتهم خفيفة، لافتا الى أن الجامعة ستبقى منارة علم وعطاء وتميز وسيتم اتخاذ أشد العقوبات والإجراءات القانونية بحق المتسببين  بالمشاجرات الطلابية داخل حرم الجامعة.
يذكر أن نائب عميد شؤون الطلبة وعددا من الموظفين والطلبة أصيبوا بإصابات خفيفة وتم إسعافهم على إثرها الى المستشفيات ومركز صحي الجامعة لتلقي العلاج اللازم.

التعليق