افتتاح مؤتمر الشباب العرب الدولي الثاني والثلاثين اليوم

تم نشره في الخميس 12 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً

عمان - الغد - تفتتح اليوم فعاليات مؤتمر الشباب العرب الدولي الثاني والثلاثين الذي يعقد برعاية جلالة الملكة نور الحسين مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك الحسين، وبتنظيم من المركز الوطني للثقافه والفنون – مؤسسة الملك الحسين، في الفترة بين 12-18 تموز (يوليو) الحالي تحت شعار "الإعلام الحديث والتنمية".
وتلتقي الوفود المشاركه من 17 دولة عربية وأجنبية في التاسعة من صباح اليوم في المركز الثقافي الملكي، حيث ترحب مدير عام المؤتمر لينا التل بالمشاركين وهم من دولة الإمارات العربية المتحدة، باكستان، تونس، الجزائر، السعودية، السودان، العراق، عمان، فلسطين، قطر، الكويت، لبنان، ليبيا، مصر، هولندا، اليمن والأردن وتعريفهم ببرنامج وفعاليات المؤتمر وشعار المؤتمر لهذا العام "الإعلام الحديث والتنمية".
وتقدم سمو الأميرة دانا فراس، عضو مجلس أمناء الجمعية الوطنية للمحافظة على البترا محاضرة تفاعلية حول مدينة البترا والمحافظه عليها كإرث حضاري.
بعد الانتهاء من الجلسات يتم تقسيم المشاركين كل حسب هوايته على ورشات العمل الأبداعية بإشراف متخصصين، حيث ستعقد ورشه الدراما بقيادة سعد عباس وكرمة الزعبي وورشة الفنون التشكيلية بقيادة الفنانة سمية الزرو وورشة الشعر بقيادة الشاعرة حنين العجارمة وورشة الموسيقى والغناء بقيادة الفنان رامي شفيق، محمد طه، لؤي قدومي، مراد دمرجيان، وجوزيف دمرجيان وورشة الرقص بقيادة علاء الدين القيسي ونادر عصام، وورشة الخزف بقيادة جمعية سيدات عراق الأمير تشرف عليها خولة عبدالله مهيرات، خولة عبدالحليم مهيرات، وهند الحسامي.
ومؤتمر الشباب العرب الدولي الثاني والثلاثين يعقد هذا العام تزامنا مع احتفالات المركز الوطني للثقافة والفنون باليوبيل الفضي، واحتفالات المملكة بمناسبة المئوية الثانية على إعادة اكتشاف البترا وتكريم الفائزين بجائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية، حيث سيقام حفل افتتاح المؤتمر في مدينة البترا يوم الجمعة بجانب مركز زوار البترا وحفل ليلة سمر دولية يوم السبت بجانب مركز زوار البترا بالتعاون مع سلطة إقليم البترا التنموي السياحي.
بدأ مؤتمر الشباب العرب الدولي والمعروف سابقاً بمؤتمر الأطفال العرب الدولي، بمبادرة من جلالة الملكة نور الحسين مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك الحسين، إثر انعقاد مؤتمر القمة العربي الحادي عشر الذي عقد في عمّان العام 1980، من أجل تعزيز التضامن والجهود المشتركه نحو قضايا الأمن والتقدم والسلام، وترسيخ القناعة لدى الأطفال والشباب بانتمائهم الى ثقافة عربية مشتركة واكتشاف عمق الأواصر بينهم ومد جسور من التعاون والتبادل الثقافي بين الدول.
وأدت المبادرة الخيرة بقيادة وتوجيهات جلالة الملكة نور الحسين الدائمة للمؤتمر الى تطويره ليصبح أطول ملتقى ثقافي مستمر للأطفال في العالم العربي، منحهم فرصة التواصل والتفاعل مع الثقافات العالمية لمناقشة مواضيع مهمة في جو يسوده الإبداع والتفاهم والتسامح.
وفي العام 2012، ارتأت جلالة الملكة نور الحسين الى تغيير اسم المؤتمر ليصبح مؤتمر الشباب العرب الدولي وذلك تماشيا مع الفئة العمرية للمشاركين والتي تترواح ما بين 14- 16 سنة.
وحصل المؤتمر على جائزة التميز في خدمة الطفولة العربية من المجلس الأعلى للطفولة/ الشارقة - دولة الإمارات العربية المتحدة العام 1997. كما تم عرض شجرة التسامح التي أبدعها الأطفال العرب في مؤتمرهم الخامس عشر بإشراف الفنانة سامية الزرو في المدخل الرئيسي لمبنى اليونسكو الدائم في باريس أثناء احتفالاتها بالذكرى الخمسين. وفي العام 2004 وتنفيذاً لتوصيات المشاركين بضرورة توسيع مجال المشاركة في المؤتمر ليشمل دولاً غير عربية، بدأ المؤتمر باستضافة شباب من دول أجنبية ليصبح بذلك مؤتمراً دولياً.
يناقش المشاركون شعار المؤتمر من خلال جلسات حوارية مع متخصصين وضيوف الشرف وورشات عمل إبداعية بإشراف متخصصين في الدراما والشعر والرسم والموسيقى والغناء والحركات الإيقاعية. ومن فعاليات المؤتمر الرئيسة حفل الافتتاح بحضور جلالة الملكة نور الحسين المعظمة وضيوف الشرف ويتضمن استعراضاً فنياً حول شعار المؤتمر ينتجه المركز الوطني للثقافة والفنون وتقديم الوفود العربية والأجنبية المشاركة.

التعليق