خلافات حول الاعتداء على خطوط باصات إربد الرمثا

تم نشره في الثلاثاء 19 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد - اعترض سائقو الباصات العاملة على خط إربد لواء الرمثا سير الباصات العاملة على خطوط إربد ومناطق الناحية في اللواء أمس، احتجاجا على ما زعموا أنه عمليات اعتداء من قبل أصحاب باصات الناحية على خطهم، وعدم التزامهم بالتحميل إلى منطقة الناحية فقط.
وكان سائقو الحافلات العاملة على خط الرمثا– إربد أغلقوا الطريق العام عند إشارة مثلث جابر صباح أمس، ومنعوا باصات الناحية من إكمال مسيرها إلى إربد بعد تنزيل الركاب، الذين مكثوا تحت الشمس لأكثر من ساعة حتى وجدوا وسائل مواصلات بديلة تقلهم لمراكز عملهم ومقاصدهم في إربد.
 ورد سائقو باصات الناحية على ذلك بالاعتصام أمام مبنى محافظة إربد، حيث التقاهم المحافظ خالد أبو زيد واستمع إلى شكواهم، واصفين ما قام به سائقو باصات الرمثا بالخروج عن المألوف والقانون.
 وقال أبو زيد إنه سيلتقي الطرفين بحضور ممثلين عن هيئة تنظيم قطاع النقل البري العام، وإدارة السير للوصول إلى حلول توفيقية تكفل أحقية المواطنين بالوصول إلى مكان عملهم وسكنهم بكل يسر وأريحية، مع مراعاة مصالح الطرفين وحقوقهما، مشددا على مراعاة أمور المواطنين والركاب بالدرجة الأولى، وعدم اللجوء إلى تصرفات فردية لتحقيق المطالب.
وشهدت مواقف الركاب في مدينة الرمثا وإربد اكتظاظا كبيرا من المواطنين القادمين من الرمثا والناحية إلى إربد وبالعكس، والذين اضطروا للاستعانة بوسائط نقل أخرى عمومية أو خاصة وبأجور مرتفعة للوصول إلى مقاصدهم، قبل أن تعود الباصات إلى العمل على خطوطها كالمعتاد بعد ساعات من توقفها.
 ويقول عدد كبير من مواطني مدينة الرمثا إنهم يفضلون الركوب مع باصات الناحية كونها الأسرع حركة والأكثر التزاما بخط سيرها خلافا لباصات الرمثا التي تحول خط سيرها إلى شارع البتراء، وهو ما يتعارض مع مقاصد الركاب القاطنين على طريق الرمثا- حوارة - إربد والمؤسسات والمصانع المنتشرة على الطريق.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق