إيرلندا ستحاول إنهاء مشوارها مرفوعة الرأس

تم نشره في السبت 16 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً
  • الجمهور الإيرلندي يتفاعل مع أحداث المباراة أمام اسبانيا في ساحة المشجعين بمدينة غدانسك أول من أمس - (رويترز)

غدانسك- اعترف مدرب منتخب جمهورية ايرلندا الايطالي المخضرم جوفاني تراباتوني، أن فريقه تعرض لضربة معنوية هائلة اثر خسارته الفادحة امام اسبانيا 0-4، لكنه أكد بأنه سينهي كأس أوروبا 2012 مرفوع الرأس.
وقال تراباتوني "الأخطاء التي ارتكبناها هنا تعني باننا تلقينا ضربة معنوية هائلة".
والخسارة هي الأقسى لجمهورية ايرلندا منذ سقوطها أمام النمسا 1-6 العام 1971. وكما في مبارتها الأولى ضد كرواتيا والتي خسرتها 1-3، تخلفت جمهورية ايرلندا مبكرا عندما افتتح فرناندو توريس للمنتخب الاسباني مستغلا خطأ للدفاع الايرلندي.
وأضاف تراباتوني أكبر المدربين سنا في البطولة القارية (73 عاما) "لم أر خوفا لدى إقامة الحصص التدريبية ولا خلال استعدادنا للبطولة كما أن الاجواء رائعة بين مختلف أفراد المنتخب".
وكشف "لكن مشكلة هذا الفريق انه عندما يخوض بطولة كبرى يشعر بعقدة نقص تجاه المنتخبات الأخرى وبالتالي يقع في الأخطاء".
وتابع "يتعين علينا أن ننظر إلى هذه النقطة بالذات، سأسأل الشباب لماذا حصل هذا الأمر. للمر الثانية دخل مرمانا هدف مبكر وبالتالي فان الخطة التكتيكية التي كنا نريد اتباعها طارت في الهواء. كان من الصعب تعديل النتيجة أمام منتخب قوي كاسبانيا الذي يهوى استغلال المساحات بفضل الفنيات العالية لأفراده".
وناشد تراباتوني أفراد الفريق ببذل قصارى جهودهم في المباراة الأخيرة ضد إيطاليا لرد الجميل لأنصار المنتخب على الرغم من ان فريقه بات أول المودعين في البطولة الحالية.
من جهته، قال كيث أندروز لاعب وسط ايرلندا إن فريقه فشل في الخروج بأي درس من الهزيمة في المباراة الأولى، ليتلقى هزيمة ساحقة برباعية نظيفة أمام اسبانيا المدافعة عن اللقب ويودع البطولة.
وخسرت ايرلندا 3-1 أمام كرواتيا بعدما تلقت شباكها أهدافا سهلة ثم فعلت نفس الشيء لتخسر أمام اسبانيا التي وصف راباتوني أداءها بأنه يشبه العزف الموسيقي.
وقال اندروز "حاولنا أن نقول.. قبل المباراة.. دعونا نتعلم الدروس.. لكننا وقعنا في نفس الأخطاء مرة أخرى. كانت هناك أهداف سهلة ولم نتعلم.. لكنهم فريق مميز يعاقبونك على أي تراجع في مستوى التركيز لديك. في معظم فترات المباراة كنا نلاحق ظلالا.. لم نكن حتى قادرين على الاقتراب منهم. إنهم فريق رائع".
من ناحية ثانية، يقول مايك مكارثي المدرب السابق لمنتخب ايرلندا انه لا يزال أمام هذا الفريق فرصة لانقاذ ماء الوجه وإرضاء جماهيره التي رافقته إلى النهائيات الهزيمة المخزية أمام اسبانيا أول من أمس.
ورغم الهزيمة الكبيرة التي قضت على آمال ايرلندا في الوصول لدور الثمانية فان الجماهير الايرلندية ستظل إلى جانب الفريق حتى خوض الجولة الثالثة في مواجهة ايطاليا يوم الاثنين المقبل.
ويقول مكارثي الذي قاد منتخب ايرلندا في نهائيات كأس العالم 2002 والذي يعمل معلقا ومحللا في البطولة الحالية أن منتخب ايرلندا يشعر انه "يدين للمشجعين بشيء" وان عليه رد هذا الدين في المرحلة الأخيرة من دور المجموعات في الاسبوع المقبل.
واضاف مكارثي قوله "لن يرضوا بانهاء البطولة بهذا‭ ‬الاداء.. ايرلندا ستتوجه للمباراة الاخيرة ولا هدف لها سوى رد الاعتبار. ليس لدينا ما نخشاه".
وبعد أول جولتين تتقاسم اسبانيا حاملة اللقب وكرواتيا صدارة المجموعة الثالثة بأربع نقاط لكل فريق في حين تحتل ايطاليا المركز الثالث بنقطتين أما إيرلندا فتتذيل الترتيب بلا رصيد من النقاط. -(وكالات)

التعليق