جرش: سكان في برما يطالبون بالإسراع في إنشاء مركز صحي شامل

تم نشره في الاثنين 11 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً

جرش -الغد- مدد مركز صحي برما الأولي ساعات الدوام فيه حتى الساعة العاشرة ليلا وذلك لتقديم الخدمات الصحية لسكان القضاء البالغ حوالي 15 ألف نسمة، وتبعد بعض مناطقه عن أقرب مستشفى 50 كم.
واعتبر أهالي القضاء هذه الخطوة ايجابية ومقدمة لتحسين مستوى الخدمات الصحية المتردية في مناطقهم، وذلك بعد مطالبات استمرت لعدة عقود ولم تلق آذانا صاغية من قبل المسؤولين، وخاصة في وزارة الصحة.
وقدم أهالي القضاء شكرهم وتقديرهم لوزير الصحة الحالي الدكتور عبداللطيف وريكات الذي أدرك سوء الأوضاع الصحية في برما ومناطقها الممتدة على مساحات واسعة بعد ان تفاجأ في زيارة له الى هناك مؤخرا من عدم وجود مركز صحي شامل لخدمة المواطنين.
وكان د. وريكات اوعز خلال الزيارة بتمديد ساعات الدوام الرسمي في المركز الصحي الاولي الى الساعة العاشرة ليلا فورا ، والبدء باتخاذ خطوات تنفيذية لإنشاء مركز صحي شامل في المنطقة خاصة وان هناك قطعة أرض مستملكة للمشروع سبق وأن بدأت فيها عمليات الحفريات في سنوات سابقة لبناء المركز.
وقال المقدم المتقاعد خالد نواف البرماوي إن هذه هي المرة الاولى ومنذ سنوات طويلة التي نلمس فيها جدية من قبل بعض المسؤولين لملامسة هموم ومشاكل المواطنين والاطلاع عليها ميدانيا، والأهم من ذلك الالتزام الفعلي بتنفيذ الوعود والعمل على توفير الخدمات الاساسية والارتقاء بها بما يجسد توجيهات ورؤى جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يوجه المسؤولين دائما للالتقاء بالمواطنين ميدانيا والاستماع الى مطالبهم واحتياجاتهم.
واضاف ان تمديد دوام المركز الصحي في برما يساهم في حل مؤقت للمشاكل التي يعاني منها أهالي القضاء من الناحية الصحية من حيث توفير الوقت والجهد اللازمين لقطع مسافة 25-50 كم بحسب موقع كل قرية من قرى القضاء للوصول الى مستشفى جرش، مشيرا الى ان بعد المسافة تسبب في وفاة العديد من ابناء القضاء نتيجة لتعرضهم لظرف صحي خطير.
كما تمنى البرماوي المتطوع لمتابعة توفير وتحسين مستوى الخدمات في قضاء برما على وزير الصحة الإسراع بتنفيذ مشروع المركز الصحي الشامل لخدمة عدد كبير من المواطين إضافة الى ان المركز من شأنه تخفيف الضغط عن مستشفى جرش الحكومي ومركز دفاع مدني القضاء .

التعليق