المشاركة في قمة حلف شمال الأطلسي

تم نشره في الأربعاء 9 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً

اسرائيل هيوم

يوسي بيلين 8/5/2012

اسرائيل غير مدعوة الى قمة حلف شمال الاطلسي التي ستعقد في شيكاغو بعد نحو من اسبوعين. ويقول الاعلان الرسمي ان الحديث عن قمة ستبحث في شؤون "داخلية" للحلف، وانه لن توجد نية دعوتنا منذ البداية. والحقيقة هي ان للمنظمة مشكلات غير قليلة الأساسية منها هي الفرق الكبير في النفقات الامنية بين اوروبا والولايات المتحدة. فدول اوروبا الاعضاء في حلف شمال الاطلسي تنفق في المعدل 1.6 في المائة من ميزانياتها على الحاجات الامنية في حين تنفق الولايات المتحدة على ذلك 4.8 في المائة من ميزانيتها. واوروبا غير قادرة على الوفاء بالمهام الامنية التي تتحمل تبعتها، وكان المثال الأخير هو علاج ليبيا الذي كان في المرحلة الاولى جهدا اوروبيا وفشل الجهد الى ان استقر رأي الولايات المتحدة على "القيادة من الخلف".
لن يكون التباحث في شيكاغو سهلا. فسيصر الاميركيون على زيادة النفقات الامنية الاوروبية، أما ممثلو اوروبا فلا يخطر ببالهم ان ينفقوا مالا ضخما في حين اقتصاداتهم في انهيار. وقد لا يكون لاسرائيل حقا ما تبحث عنه في هذا التباحث لأننا ننفق فوق الحاجة على الأمن، لكن سبب عدم دعوتنا هو موقف تركيا لأن اسرائيل ستشارك اذا اعتذرت عن حادثة "مرمرة" فقط. ان العلاقة المتينة بحلف شمال الاطلسي مهمة لاسرائيل. فصحيح أنه لم يُعرض علينا قط الانضمام الى المنظمة وصحيح أننا نخشى ان تقيد العضوية في حلف شمال الاطلسي حرية عملنا ولا سيما فيما يتعلق بالقدرات الاستراتيجية، لكن التعاون العسكري الوثيق بلا شك مصلحة ذات أهمية عليا.
وقد تعززت العلاقة على مر السنين. فنحن اعضاء في ذراع حلف شمال الاطلسي التي تشتمل على سبع دول ليست اعضاء في المنظمة في اطار "حوار البحر المتوسط". ووقعت اسرائيل مع حلف شمال الاطلسي على "خطة للتعاون الفردي"، تشتمل على 27 مجال تعاون مختلفة. وفي قمة حلف شمال الاطلسي في 2004 التي عقدت في اسطنبول وشارك فيها ممثلو اسرائيل، تقرر توثيق العلاقة. وبعد ذلك بأقل من سنة تمت أول زيارة لأمين سر حلف شمال الاطلسي للبلاد. وفي تشرين الثاني 2005 استضاف سلاح الجو المؤتمر السنوي لاسلحة الجو في القيادة الجنوبية من حلف شمال الاطلسي، وفي 2006 دعا رئيس حكومة اسبانيا السابق، حوسيه ماريا آزنر، الى ضم اسرائيل لحلف شمال الاطلسي. ووجدت في المدة الاخيرة ايضا اشارات مشجعة: ففي شباط أعلن الحلف انه يزن ضم سفينة حربية اسرائيلية الى قواته البحرية التي تعمل في البحر المتوسط. والحديث لأول مرة عن امكانية عمل عملياتي لا تدريبي فقط. كانت مشاركة إسرائيل في قمة حلف شمال الاطلسي مفهومة من تلقاء نفسها لولا تعويق تركيا إياها وهي عضو مهمة في حلف شمال الاطلسي، ومن الحقائق أنها نجحت في الاعتراض على مشاركتنا. فيجب على متخذي القرارات في القدس ان يسألوا أنفسهم ما هو الثمن الذي هم مستعدون لدفعه عن رفضهم قبول المصالحة في شأن "مرمرة" التي اقترحها ممثلهم المحامي يوسي تشاخنوبر ورفضوها. ويبدو انه حان الوقت للتنازل شيئا ما عن كرامتنا والتوصل الى اتفاق مع هذه الدولة المسلمة المهمة، فهذا هو الوقت الذي نكون فيه حكماء لا عادلين فقط من وجهة نظرنا.

التعليق