تواصل فعاليات "الرقص المعاصر" بعرضين من النرويج وسويسرا

تم نشره في السبت 28 نيسان / أبريل 2012. 02:00 صباحاً
  • جاانب من عروض مهرجان عمان- للرقص المعاصر - (تصوير: اسامة الرفاعي)

معتصم الرقاد

عمان- تواصلت فعاليات مهرجان عمان للرقص المعاصر أول من أمس بتقديم عرضين الأول لفرقة "سيلجيهلوم وكريستوفيرسين" النرويجية بعنوان "سنيك وسنوك" أما عرض "النيل" فقدمته فرقة "7273" السويسرية "النيل" في مركز الحسين الثقافي/ راس العين.
وتأتي استضافة الفرقتين بدعم من السفارة النرويجية، وزارة الخارجية النرويجية والمؤسسة الثقافية السويسرية والدائرة الفدرالية للشؤون الخارجية السويسرية.
 ووجه عرض "سنيك وسنوك" للجمهور من عمر 8 الى 13 سنة، حيث احتوى على رسوم متحركة وموسيقى ورقص، إن البطلين العالميين "سنيك وسنوك" محبوبان من قبل العالم وذلك لأنهما يتمتعان بحياة سهلة، في يوم ما تبدد حياتهما المثالية، تسونامي من القمامة،  في اثناء ذلك يقوم "سكوجان" الشخصية المكروهة، بقيادة القمر الى الأرض،
ويلقى اللوم على سكوجان للتسبب بهذه الكارثة.
يأخذ سنيك وسنوك على عاتقهما هذا التحدي بشجاعة ويضعان خطة لانقاذ الأرض، ولكن هل سكوجان هو الشخص الذي سبب الكارثة؟ وهل سيستطيع سنيك وسنوك حماية الكوكب من الغرق في القمامة؟ وهل يريد الناس فعلا أن يتم إنقاذهم؟
فكرة وتصميم وأداء الرقصات كانت لهيلي سيلجيهلوم وسارة كريستوفيرسين، أما الكاتبة فهي ماري هافتينج، ورسوم متحركة لودفيغ فريبيرج، وتصميم فيديو المناظر الطبيعية بابلو كاسترو، وتصميم الإضاءة والمدير التقني لورون رافو، ومشرف التمثيل والإخراج نانسي مانز، وتصميم الموسيقى والصوت سفير ييد، وتصميم الديكور كارل نيلسون لف وكاميلا كوت بيركلاند.
اما العرض السويسري الذي يحمل عنوان "النيل" فيستمد اسمه وروحه من النهر الافريقي العظيم، نهر النيل الذي لطالما استمر بالتدفق منذ الأزل. فتحت عنوان "النيل" نرى تدفق الحركات الراقصة بإبداع على خشبة المسرح وكأنها نهر لا ينضب ولا يتوقف عن التدفق المتناغم والمستمر، حيث يتوحد الراقص مع الطبيعة.
 "النيل" عرض راقص تجريدي من تأليف الموسيقي سير ريشارد بيشوب المستوحاة من الموسيقى المصرية والالحان الشرقية.
اخراج وتصميم لورانس يادي ونيكولاس كانتيلون، تصميم الاضاءة باتريك ريو، والموسيقي سير ريشارد بيشوب تصميم الديكور لورانس يادي ونيكولاس كانتيلون، الراقصين لوك بينارد، نيكولاس كانتيلون، جيلداس ديكيرو، تيتيانا جوليان، مارغوس مونيتي، لورنس يادي.
وقد تأسست فرقة 7273 في سويسرا العام 2003 بتعاون مشترك بين كل من لورانس يادي ونيكولاس كانتيلون وقد قامت الى الآن بانتاج اثني عشر عرضا فنيا للرقص المعاصر، كما تعتبر شركة 7273 واحدة من أهم الفرق الرائدة في مجال الرقص المعاصر في سويسرا.
ولقد حاز آخر عرض قامت بإنتاجه تحت عنوان "النيل" على الجائزة السويسرية للرقص وتصميم الرقصات للعام 2011 ونال استحسان الجمهور في مختلف انحاء أوروبا.
ونوهت مديرة المهرجان رانية قمحاوي بأن عقد مهرجان عمان للرقص المعاصر للعام 2012 يأتي ضمن ملتقيات شبكة مساحات التي تشمل كلا من مسرح مقامات للرقص في لبنان وسرية رام الله الأولى في فلسطين وتجمع تنوين للمسرح الراقص في سورية والمركز الوطني للثقافة والفنون في الأردن. وتكمن أهمية هذه الشبكة في إتاحة الفرصة للفرق الدولية المشاركة في المهرجانات التعرف على الثقافة العربية ومد جسور من التعاون وتبادل الخبرات. وأضافت "حرصنا في هذا المهرجان على اختيار فرق متميزة في فن الرقص المعاصر لتقديم عروض متنوعة للأطفال والكبار على حد سواء، وذلك لإتاحة الفرصة للجمهور الأردني التعرف على أحدث التقنيات المستخدمة في هذا الفن وإبراز جماليات الرقص المعاصر".
ويعقد المهرجان هذا العام بدعم من التلفزيون الأردني، ووزارة الخارجية النرويجية، والسفارة النرويجية، والمركز الثقافي البريطاني، والمعهد الإسباني، وحكومة هولندا، والمؤسسة الثقافية السويسرية، والسفارة الكندية، والمركز الثقافي الملكي، والدائرة الفدرالية للشؤون الخارجية السويسرية، وأمانة عمان الكبرى، ومطبعة السفير.

التعليق