وزير البلديات: مكب نفايات الشونة الوسطى مخالف صحيا وبيئيا وسيتم إغلاقه

تم نشره في الخميس 19 نيسان / أبريل 2012. 03:00 صباحاً

حابس العدوان وطلال غنيمات

الغور الاوسط - السلط - قال وزير الشؤون البلدية المهندس ماهر أبو السمن إنه سيتم تشغيل المحطة التحويلية الخاصة بنقل النفايات إلى المكب الرئيسي في لواء ديرعلا وإغلاق مكب النفايات بالشونة الوسطى.
وأضاف ابوالسمن خلال جولة رافقه فيها وزير البيئة ياسين الخياط ومتصرف اللواء سامي الهبارنة الى الشونة الجنوبية أن "مكب النفايات الموجود حاليا في الشونة الوسطى، مخالف للشروط البيئية والصحية وسيتم طمر النفايات وإعادة تأهيل المكب بعد إغلاقه".
وأكد الوزيران أنه "سيتم التعامل مع مشكلة الذباب المنزلي في الأغوار من خلال اللجنة الوطنية المشكلة لهذه الغاية، التي ستتخذ كافة الاجراءات اللازمة لذلك" داعين جميع الجهات المعنية الى "تكثيف جهودها لمنع استخدام الأسمدة غير المعالجة والتي تعتبر المسبب الأكبر لانتشار الذباب المنزلي وإعداد دراسة جدوى لمشروع إنشاء مصنع لمعالجة ألأسمدة العضوية". 
وأكد الوزير ابو السمن خلال إطلاعه على واقع الخدمات المقدمة للمواطنين ان "الخدمات المقدمة لأهالي المنطقة ليست بالمستوى المطلوب"، مشددا على "ضرورة تحسين نوعيتها خاصة المتعلقة بصيانة الشوارع والاهتمام بالنظافة".
واستمع الوزيران خلال لقائهما رئيس وأعضاء لجنة بلدية الشونة الوسطى إلى أهم القضايا والمشكلات التي تعترض عمل البلدية والتي تركزت على تداخل الصلاحيات ما بين البلدية وسلطة وادي الأردن ونقص الكوادر وعمال الوطن.
 من جانبه بين رئيس لجنة بلدية الشونة الوسطى المهندس هاني العواملة أن "موازنة البلدية لهذا العام 2012 تقدر بمليون ومائة ألف دينار، ولم يسجل أي عجز في الموازنة"، لافتا إلى أن "نسبة رواتب الموظفين تبلغ 40% من إجمالي الموازنة".
 وسبق قيام الوزيرين بزيارة الى الشونة الوسطى، تفقدهما مكب الحمرة للنفايات في منطقة أم خروبة، بمحافظة البلقاء.
وأكد ابو السمن على حاجة المكب لبعض الخدمات، والتي ستعمل الوزارة على تلبيتها من حيث توسعة وتعبيد الطريق الواصل إلى المكب اضافة الى توفير مكان مناسب لالتفاف آليات المكب وتأمين الرعاية للعاملين.
كما بحث الوزيران إمكانية منح سائقي الآليات الثقيلة والتي تنقل النفايات إلى موقع المكب بدل سمية، وبدل خطورة عمل وتزويد المكب بأدوات تعقيم وإجراء فحوصات طبية شاملة ودورية خاصة وأن العديد منهم يعانون من مشاكل صحية تنفسية، وتزويد المكب بمولد كهربائي جديد كونه غير مخدوم بالكهرباء منذ عامين تقريباً لتعطل المولد وتزويدهم بالمياه.
وقال وزير البيئة الدكتور ياسين الخياط إن الهدف من الزيارة الاطلاع على واقع المكب، والذي يعتبر مسؤولية مشتركة بين البيئة والبلديات، لافتا الى ان توفير موقع لوحدة الزيبار لتعمل في موسم الزيتون هي من الامور الملحة في المكب، مشيرا الى ضرورة عمل تهيئة فنية للمنطقة حتى تستطيع السيارات المحملة بالزيبار توصيل حمولتها من خلال انابيب لتصل الى قاع المكب حيث توجد الوحدة الخاصة بالزيبار، متمنيا ايجاد حلول لكافة المشاكل التي تواجه المكبات في المملكة.
من جانبها عرضت مديرة مجلس الخدمات المشتركة المهندسة حلوة غزال وضع المكب وما ينقصه من خدمات مطالبة بتوفير الاليات اللازمة واصلاح الموجود منها.
وكان الوزيران قد زارا مبنى محافظة البلقاء والتقوا المحافظ فواز ارشيدات الذي أكد على ضرورة الاهتمام بقضايا البيئة والتي تعتبر عملية مشتركة بين وزارتي البلديات والبيئة مشيرا الى اهمية ايجاد الحلول المناسبة للمشاكل المتعلقة بمكبات النفايات الموجودة في المحافظة.
يشار الى ان المكب الواقع على مساحة 267 دونما أنشئ العام 1989 وعمره الافتراضي 15 عاما، ويستوعب ما مقداره 500 طن يومياً ويخدم خمس بلديات في المحافظة وهي السلط الكبرى وعين الباشا والعارضة وماحص والفحيص.

habes.alodwan@alghad.jo
talal.ghnemat@alghad.jo

التعليق