خطيب برتني سبيرز يطلب الوصاية عليها

تم نشره في الأربعاء 11 نيسان / أبريل 2012. 02:00 صباحاً
  • برتني سبيرز وخطيبها -(أرشيفية)

لندن - قالت وسائل الإعلام الأميركية إن خطيب برتني سبيرز طلب الوصاية القانونية عليها بالاشتراك مع والدها.
ووضعت الشؤون المالية والشخصية لسبيرز تحت وصاية والدها منذ العام 2008 إثر إصابتها بانهيار عصبي.
وقالت مجلة "بيبول" إن جيسون تراويك خطيب سبيرز طلب من المحكمة أن يكون وصيا مشتركا عليها.
وإذا وافقت المحكمة على طلب تراويك، 40 عاما، فإنه سيصبح مسؤولا مع والدها عن تمتعها بالرعاية والعناية، وهذا يشمل الطعام والملبس والرعاية الطبية، ولكنه لا يشمل الشؤون المالية.
وأعلن تراويك وسبيرز خطبتهما في كانون الأول (ديسمبر) 2011.
وتخلى تراويك عن وظيفته كمدير أعمال سبيرز بعيد إعلان خطبتهما قائلا إنه سيركز اهتمامه على افتتاح فرع لشركة للأعمال الفنية يشارك فيها ميك جاغر وديف ستيوارت.
وحصل جيمي سبيرز على الوصاية المؤقتة على ابنته إثر دخولها مستشفى للعلاج النفسي في شباط (فبراير) العام 2008.
وحاول محامي سبيرز استئناف القرار، ولكن المحكمة وافقت في تشرين الأول من العام نفسه على استمرار والد سبيرز في الوصاية عليها لأجل غير مسمى.
وقال القاضي آنذاك في حيثيات قراره إن سبيرز "عرضة للتأثير عليها" وان استمرار الاشراف على شؤونها "امر مناسب" نظرا لتعقيد موقفها المالي.
ويشار إلى ان وضع سبيرز تحت الوصاية يعفيها من المساءلة القانونية.
وفي اكثر من مرة اعفيت سبيرز من الادلاء بشهادتها في المحكمة لأن الوصي عليها، قال إن ليس لديها الاهلية للاستجواب او الادلاء بشهادتها.
ولكن وضع سبيرز تحت الوصاية القضائية يعني أيضا أنها لا يمكن ان تتزوج تراويك دون موافقة المحكمة.-(بي بي سي)

التعليق