عجلون: تواصل الأمطار يمهد لربيع غني

تم نشره في الجمعة 2 آذار / مارس 2012. 02:00 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون - يرى اختصاصيون زراعيون ومواطنون أن تعاقب المنخفضات الجوية وتواصل هطول الأمطار الغزيرة والثلوج على محافظة عجلون سيمهد لبساط أخضر غني بتنوعه، ويساهم بزيادة المخزون المائي وبما يضمن زيادة الطاقة الإنتاجية لعيون المياه المخصصة للشرب.
وأنعشت الثلوج والأمطار المستمرة خلال الفترة الماضية الموسم الزراعي وساهمت في تحسين المخزون المائي، حيث يؤكد زراعيون أن تواصل الأمطار سيوفر ربيعا غنيا بتنوعه النباتي، ويسهم في إنعاش الغابات المتنوعة بأشجارها التي تشكل مساحتها ثلث مساحة المحافظة البالغة 419 كم2.
وأكد مدير زراعة المحافظة المهندس عبدالكريم الشهاب أن تواصل الأمطار سيوفر رطوبة تنعش المزروعات بأنواعها من الحبوب والأشجار والمراعي، لافتا إلى حيوية الأمطار الأخيرة للأشجار الحرجية وكذلك المثمرة، وتقليلها من إصاباتها بالأمراض وتعرضها للجفاف الذي يتسبب بسهولة اشتعال الحرائق صيفا .
وأضاف أن كميات الأمطار الهاطلة ستسهم في إنعاش المحاصيل الحقلية وتسريع عملية إنباتها البطيئة،  مؤكدا أن تأثير تلك الكميات ينعكسُ إيجابا على الحراج والزراعات المختلفة والأشجار المثمرة بأنواعها وتسهمُ بشكل كبير في تسريع نمو النباتات البرية وإطالة عمر الربيع وإنقاذه من الجفاف المبكر، إضافة إلى زيادة نسبة رطوبة التربة المفيدة للزراعات البعلية والصيفية.
وأوضح أنَّ انخفاض درجات الحرارة الذي رافق هطول الأمطار، يوفر حاجة الأشجار من ساعات البرودة اللازمة لنموها ما يفيد الثمار من حيث الكم والجودة، ويعمل على تثبيط حركة الحشرات الضارة وتفادي آثارها على النباتات ككل.
ودعا المزارعين إلى الاستفادة من الأمطار في تطبيق وسائل الحصاد المائي على مستوى حقولهم وبساتينهم، مثل توسيع الحفر حول الأشجار وعمل الهلاليات لحجز المياه للاستفادة منها وعدم هدرها والانتهاء من زراعة الأشجار المثمرة والحرجية، وكذلك الإسراع بعمليات تقليم الأشجار خلال هذه الفترة.
وقال مدير إدارة مياه المحافظة المهندس منتصر المومني، إن كميات الأمطار التي شهدتها المحافظة ستساهم في زيادة جريان الأودية وتحقق مخزونا للمياه السطحية والجوفية، ما يساهم في زيادة كميات مياه الشرب تمنع حدوث الأزمات صيفا.
وأكد أن كميات الثلوج والأمطار التي هطلت ستساهم في زيادة المخزون الجوفي والسطحي وإدامة جريان الأودية، داعيا إلى استغلال مشاريع الحصاد المائي في المنازل وعمل الآبار لتخزين المياه لاستغلالها للشرب والزراعة.
واعتاد السكان المحليون وزوار المحافظة خلال فصل الربيع، وخصوصا في الأيام الدافئة بالخروج إلى مناطق التنزه للاستمتاع بحفلات الشواء واللهو بين الأشجار الحرجية، وفي السهول التي تكتسي بالألوان الزاهية.
وبين المهندس الزراعي ماهر الصمادي أن مناطق المحافظة تشتهر بوجود العشرات من أنواع النباتات البرية والزهور ذات الألوان المختلفة، التي من أشهرها السوسنة السوداء والدحنون ورجل الحمامة، لافتا إلى أن العديد من تلك النباتات يستغلها السكان في الطعام.
ويؤكد مدير سياحة المحافظة هاني الشويات أن المحافظة تشهد خلال فصل الربيع واعتدال درجات الحرارة، إقبالا كبيرا من الزائرين المحليين والعرب والأجانب حيث يستمتعون بافتراش سجادة غنية بأنواع النباتات البرية والزهور عديدة الألوان، أو الجلوس على ضفاف ثلاثة أودية دائمة الجريان هي وادي كفرنجة المشهور بطواحينه القديمة، ووادي راجب الذي تكثر فيه الشلالات، إضافة إلى وادي عرجان الغني ببساتينه.
ويقول محمود السعيد إن السكان اعتادوا الاستفادة من النباتات البرية والطبية التي تنتجها الطبيعة، سواء كان بتناولها كأطعمة شهية كالخبيزة والحميض والفطر والجعدة واللوف، أو بيعها في الأسواق لمن لا تتاح لهم وتوفير مبالغ إضافية لسد حاجات الأسرة.
إلى ذلك تسبب هطول الأمطار الأخيرة بغزارة في رفع منسوب المياه في بعض الشوارع والساحات العامة وإغلاق عدد من خطوط تصريف المياه تواجد البرك بالقرب من المنازل والشوارع العامة حيث كشفت هذه الأمطار عيوب الطرق الداخلية التي غمرتها المياه دون أن يكون لمجاري تصريف مياه الأمطار دور فاعل في تصريفها، وارتفاع منسوب المياه إلى مستوى30 سم في مناطق كفرنجة ووسط عجلون، مثلما جرفت السيول الأتربة والحجارة من مخلفات الإنشاءات.
 وقال محافظ عجلون علي العزام، إن المحافظة اتخذت جميع الاجراءات استعدادا لمواجهة الظروف الجوية المتوقعة خلال اليومين القادمين، مشيرا إلى انه تم التنسيق بين مختلف الدوائر المعنية، لتكون على استعداد لتقديم الخدمات للمواطنين.
وأكد أن غرفة عمليات المحافظة الرئيسة مفتوحة على مدار الساعة، للتعامل مع أي طارئ قد يحدث من إغلاق للطرق أو تجمع مياه الأمطار في الشوارع ، بالإضافة إلى تلقي شكاوى وملاحظات المواطنين خلال تساقط الثلوج.
واعتبر رئيس لجنة بلدية عجلون الكبرى المهندس معين الخصاونة أن حدوث اختلالات في شبكات تصريف مياه الأمطار مرده إلى غزارة الهطول ما يتسبب بحمل مخلفات الإنشاءات، مؤكدا أن البلدية اتخذت مختلف الاستعدادات للتعامل مع الظروف الجوية الطارئة، وعملت على صيانة قنوات ومجاري المياه خلال الفترة الماضية، كما أن كوادرها تعمل على مدار الساعة لمعالجة أي اختلالات تتعلق بتصريف مياه الأمطار.
كما أعدت مديرية أشغال عجلون خطة طوارئ استعدادا للأحوال الجوية المتوقعة والتعامل مع أي طارئ ولفتح الطرق الرئيسة والفرعية في حال إغلاقها بسبب الأحوال الجوية.
وحذر مدير شرطة عجلون العقيد هاني أبو رمان، من استخدام المركبات إلا للضرورة القصوى، خصوصا في حالات تساقط الثلوج وتشكل الصقيع  وعدم وضوح الرؤية عند تشكل الضباب، مؤكدا أن دوريات الشرطة المنتشرة على الطرق تعمل على مدار الساعة لمراقبة أوضاع الشوارع بالتنسيق مع الجهات المعنية.
كما أكد مدير دفاع مدني المحافظة المقدم هاني الصمادي استعداد المديرية لتقديم كافة الخدمات الإسعافية وعمليات الإنقاذ ، خصوصا فيما يتعلق بنقل حالات الولادة ومرضى الكلى إلى المستشفى.

[email protected]

التعليق