إصدار جديد يربط بين القيم الإسلامية والتطبيقات الإدارية

تم نشره في الثلاثاء 28 شباط / فبراير 2012. 03:00 صباحاً

عمان - الغد - أصدرت دار النشر (Gower Applied Research) البريطانية كتابا جديدا بعنوان "القيم الإسلامية والتطبيقات الإدارية"، للدكتورة مقبولة حمودة التي تشغل منصب مدير عام شركة الخبراء العرب في الهندسة والإدارة.
يبحث الفصل الأول في ثلاثة فصول ملخص الكتاب وأصل التحول الإداري لدى الكاتبة وتاريخها المهني طوال أربعين عاما، وماهية الاستشارات الإدارية كمسار حقيقي للجودة والتحول شارحة الكثير من المفاهيم الاستشارية.
كما يبحث الباب الثاني في المنهجية التي اتبعتها الكاتبة، خاصة فيما يتعلق بالحالات الدراسية المذكورة في الكتاب، مثل المسار الإداري في الجمعية الملكية لحماية الطبيعة أو في شركة القدس للدهانات، حيث اتبعت الكاتبة منهجية الاستعلام التعاوني للكاتب البريطاني، وذلك بتشكيل فريق في كل مؤسسة قادر على التطوير ومتعاون مع الآخرين ومعتمدا على المعرفة الجديدة والمحفزة لقائد الفريق والذي يقدم المشورة لتحقيق الأفضل.
وفي تطبيق المنهجية عملت الكاتبة على تطبيق المفاهيم الإسلامية على نظم الموارد البشرية واعتماد المنظومة القيمية التي تترجم الى ميثاق شرف في أي مؤسسة وتحدد هويتها .
أما الباب الثالث، الذي اشتمل على خمسة فصول، فقد بحث في تطور الجودة الشاملة والتحول سواء في الغرب أو في الشرق الأقصى كاليابان، ووأوجه الشبه والاختلاف في المنظومة القيمية لكل منهما، وكذلك القيم الإسلامية التي تعتمد العدالة في بناء الأنظمة والقيادة الإدارية والجودة في الأداء، اعتمادا على قول الرسول (صلى الله عليه وسلم): "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه". كما بحثت الكاتبة في الفصل السادس الجودة في الإسلام وأهم المفكرين الذين بحثوا المواصفات والإتقان والشورى والتوق إلى المعرفة، حيث قال تعالى: "قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون".
وبحث الكتاب في فلسفة الإدارة المقارنة بين الإدارة الغربية التي تعتمد قيمة الحرية والحرية الفردية والتنافس الحر، والإدارة اليابانية التي تعتمد قيمة المساواة الاجتماعية وعمل الفريق داخل المؤسسة، وفلسفة الإدارة الإسلامية التي تبنى على منظومة قيمية متكاملة تبدأ بالتقوى والعدالة والتعاون، وكيف يمكن بناء نظم الموارد البشرية داخل المؤسسات، فمن نظام الاختيار والتعيين الذي يؤكده قول الله سبحانه وتعالى: "إن خير من استأجرت القوي الأمين"، ووضع معايير القوة الذهنية والعلمية والبدنية والشخصية إلى معايير الأمانة ومدى الالتزام بالقيم، إلى العدالة في توزيع الأرباح والعدالة في تقييم الأداء، إلى وضع أسس الترقية والترفيع المبنية.
أما الباب الرابع، فبحث في الفصلين العاشر والحادي عشر التطبيقات العملية لمؤسستين أردنيتين؛ إحداهما الجمعية الملكية لحماية الطبيعة وتطبيقات خطتها الإستراتيجية من خلال تطبيق مبدأ التشاركية والشورى مع مديري الإدارات والمحميات، وفي عملية أخذ القرار وتطبيقه ومتابعته.
أما الحالة الدراسية الثانية فهي شركة القدس للدهانات والتي تم تشكيل فريق عمل تطويري فيها ليعمل على تطبيقات نظم الموارد البشرية التي بنيت داخل المنشأة على القيم الإسلامية ما انعكس ايجابيا على مبيعات الشركة وأسواقها وبالتالي على أرباحها.
أما الباب الخامس والأخير، فبحث في عمليات التحول الحقيقية والصحوة لتطبيقات المبادئ الإسلامية في العملية الإدارية، ومن خلال مراجعة بسيطة للنظرية الإدارية تم التعرف على التحديات التي تواجه عالمنا العربي، وان تطبيقات النظرية الإسلامية في الإدارة وبالذات على الموارد البشرية في أي مؤسسة والشعور بالمسؤولية الفردية والمسؤولية الجماعية نحو التطوير المستمر هو أساس بناء العدالة المجتمعية.

التعليق