أحداث شغب بعد رفض الإفراج المؤقت عن رئيس ناد تركي

تم نشره في الأحد 26 شباط / فبراير 2012. 02:00 صباحاً

أنقرة - شهدت مدينة اسطنبول التركية أحداث شغب فجر أمس السبت، بعد رفض المحكمة التي تتولى نظر قضية التلاعب في نتائج مباريات كرة قدم محلية رفض طلب بالإفراج المؤقت عن عزيز يلدريم رئيس نادي فناربخشة.
وتجمع أكثر من خمسة آلاف من جماهير النادي صاحب الشعبية الكبيرة في اسطنبول أمام قصر العدالة الجمعة وهم يطلقون هتافات مؤيدة لرئيس فناربخشة، وعندما علموا بقرار رفض إطلاق سراحه على ذمة التحقيقات، بدأوا مواجهات عنيفة مع الشرطة.
واضطرت قوات الأمن إلى استخدام الغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه من أجل تفريق المحتجين، بينما رد المشجعون بإطلاق الزجاجات والهتاف مطالبين بالإفراج عن يلدريم.
وتم الإفراج عن سبعة مشتبه بهم، من أصل 23 ما يزالون معتقلين على ذمة القضية لمشاركتهم في شبكة للتلاعب بنتائج المباريات، بعد جلسة بدأت الجمعة وانتهت فجر السبت.
وإلى جانب يلدريم، رجل الأعمال المعروف الذي يعمل في قطاع الإنشاءات، والمعتقل منذ تموز(يوليو) الماضي، طالت التحقيقات العديد من مسئولي فناربخشة، أكثر الفرق شعبية في البلاد، فضلا عن عدد من اللاعبين الأتراك المعتزلين.وأجبرت التحقيقات الاتحاد التركي على حرمان النادي من المشاركة في بطولة دوري أبطال أوروبا للموسم الحالي، حيث حل بدلا منه طرابزون سبور. ونفى جميع المتهمين في القضية قيامهم بالتلاعب في نتائج المباريات، فيما ألمح يلدريم إلى أن الغش يطال أندية أخرى منافسة مثل غلطة سراي أو طرابزون سبور، ينظر إليها حتى الآن على أنها "نظيفة". -(إفي)

التعليق