طاولات شاشات اللمس تتعرف عليك من حذائك

تم نشره في الثلاثاء 31 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 صباحاً
  • طاولة بحاسوب يعمل على شاشة اللمس -(أرشيفية)

إسراء الردايدة

عمان- لا تتوقف الابتكارات التقنية عن التطور وتقديم كل ما هو جديد، وآخرها نظام بكاميرات توضع على مستوى القدمين، لحل مشكلة من يستخدمون شاشة لمس واحدة.
 ففي بحث جديد في معهد هاسو بلاتنر في بوتسدام ألمانيا، يهدف إلى تهدئة مشاعر الإحباط والصراع الناجم عن استخدام أفراد متعددين لشاشة لمس واحدة، وهو مشروع يعرف بـ"Bootstrapper"، تستخدم كاميرات توضع تحت الطاولة من أجل التعرف على المستخدمين من خلال أحذيتهم.
وبحسب موقع technologyreview، فإن كل مجموعة معينة من الأحذية ترتبط بحساب يتعقب حركات الفرد وتفضيلاته بإجرءات  سهلة جدا، خلافا لنهج آخر للتفريق بين المسخدمين، فإن Bootstrapper، يستخدم أجهزة ذات كلفة منخفضة، وبرمجيات بسيطة، تسمح ليدي الشخص أن تتفاعلا بحرية مع السطح. وكفائدة إضافية، تخزن تفضيلات المستخدمين، وفقا لحذائه، وبذلك عندما يغادر الشخص الطاولة، من السهل استئناف النشاط بعد العودة.
وشمل النهج السابق لحل هذه المشكلة تحديد أجهزة استشعار الكراسي أو استخدام كاميرات متمركزة فوق الطاولة، وبعض هذه المناهج يتطلب من المستخدمين ارتداء خاتم، تنبعث منه أشعة تحت حمراء، كانت تستخدم لتعقب الحركة من قبل كاميرا شاشة اللمس على الطاولة.
أستاذ علم الحاسوب باتريك بوديش في معهد هاسو بلاتنر، وهو من طور النظام النموذجي مع اثنين من طلبة دراسات عليا، هما ستيفان يختر وكريستسان هولز، يبين أن الأحذية مثالية، لأنها تحمل مزايا مختلفة مثل الألون والطبقة والأربطة والشعارات وحتى الخطوط، وهي عادة باتصال أرضي بعكس اليدين اللتين تكونان على الطاولة أو أسفل الكرسي، لذا فإن الحذاء يسهل عملية تتبع المستخدم بطريقة كثر عملية.
ويؤكد بوديش أن Bootstrapper، ليس القصد منه أن يكون ذا ميزة أمنية، ويبين مثلا أنه يمكن تقليد شخص آخر وخداع النظام بشراء نفس حذائه، مشيرا إلى أن الهدف من البرنامج هو تسهيل الاستخدامات المتعددة لمختلف الأشخاص بالولوج لجهاز واحد بجلسات مختلفة، وعلى سبيل المثال استخدمه الباحثون لتلخيص الإنجازات التي تحققت في برنامج رياضيات حاسوبي.
ويقوم Bootstrapper، بجمع فيديو للأحذية، باستخدام كاميرات متمركزة تحت سطح الطاولة، ويقوم البرنامج بأخذ معلومات حول النسيج والروابط ومميزاته مع حركات اليدين على الشاشة، التي تعمل باللمس، بمحاذاة الحذاء.
ومن خلال عينة صغيرة، شملت 18 مستخدما و18 حذاء مختلفا، أظهر الباحثون أن هذا النظام يمكن له التعرف على مستخدميه بدقة بلغت 89 %، ويعلق على ذلك بروفسور علوم الحاسوب في جامعة تورنتو دانيال ويجدون، أن كل من يقوم بتطوير برنامج كهذا لمستخدمين كثر لشاشة لمس كبيرة، يعرف أن التفريق بين المستخدمين مشكلة كبيرة، ويعد Bootstrapper تقنية تشغيل أنيقة وفعالة، لأن كله يتموضع في صندوق واحد، في إشارة لنموذج صندوق الكاميرات.
ومع ذلك ما يزال Bootstrapper ليس كاملا، بحسب بوديش، مبينا أنه إن كان الفرد يستخدم يديه بحركة تشبه مثلا حركة فرد آخر مع قدمه، فإن النظام يمكن له أن لا يطابق المستخدم مع حركاته. ويتطلب النظام الحالي على الأقل أن تحافظ قدم واحدة باتصال مباشر بالأرض. وإذا كان المستخدمون المختلفون يرتدون نفس نوع الحذاء كما في الجيش مثلا، فإن الهدف الرئيس للبرنامج عديم الفائدة.
وأفضل طريقة للتعرف على المستخدمين حول طاولة شاشات اللمس، هي دمج مناهج مختلفة بحسب ويجدون مثل أن يقترن نظام شبيه لـ Bootstrapper مع أجهزة استشعار في الكرسي، وهذا يعني ثلاث أو أربع تقنيات مع البرنامج.
ويرى بوديش أن عناصر التشغيل في Bootstrapper يمكن العثور عليها في المنزل في فضاء مفتوح مثل المتاجر الكبرى، ويمكن للكاميرات أن تتبع حركة الشخص مؤقتا ضمن سترات أو محافظ على سبيل المثال، ومن ثم اقتراح بيعه عبر إعلان رقمي.

 [email protected]

التعليق