موظفو مستشفى الملك المؤسس يمهلون الإدارة 20 يوما لتحسين أوضاعهم

تم نشره في الأربعاء 25 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد - أمهل موظفو مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي إدارة المستشفى 3 أسابيع قبل البدء بجملة إجراءات احتجاجية، لتنفيذ مطالب كانوا قد تقدموا بها قبل حوالي 3 أشهر لتحسين أوضاعهم ومساواتهم بموظفي جامعة العلوم والتكنولوجيا.
وأكد الموظفون في بيان تقدموا به الى الإدارة، أنهم سيبدأون خطواتهم الاحتجاجية على إدارة المستشفى بربط سواعدهم اليسرى بشارة خضراء أثناء الدوام الرسمي ابتداء من الأسبوع الثاني من الشهر المقبل، على أن يتبعه وحال عدم استجابة الإدارة لمطالبهم تنفيذ اعتصام ليوم واحد ومن ثم الشروع في اعتصام مفتوح خلال ساعات الدوام الرسمي. 
وأشاروا إلى أن إدارة الجامعة تجاهلت مطالب العاملين في المستشفى التي قدمت لها خلال اعتصام نفذ قبل 3 أشهر، لافتين إلى أن تدخل النواب أثناء الاعتصام حينها والاتفاق على لقاء ممنهج وبناء بعيدا عن الاعتبارات الشخصية حال دون الاستمرار في تنفيذ الاعتصامات.
وتتلخص مطالب العاملين في المستشفى بإعادة النظر في قانون المستشفى لتحديد صلاحيات الإدارة وفق القوانين السائدة وإلغاء العقود الخاصة وإخضاع جميع العاملين لسلم الرواتب المعمول به وتعويض نقص الموظفين في المستشفى وإنشاء حضانة لأبناء  العاملين.
ويطالب الموظفون بأن يكون المستشفى تابعا إداريا وماليا لجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، وشمول أبناء العاملين في المستشفى في القبول والتدريس في الجامعة، وضرورة احتساب مكافئة نهاية الخدمة لجميع العاملين منذ تاريخ التعيين، واعتماد الشهادات العلمية وما يترتب عليها من تعديل المسمى الوظيفي والراتب، وإعادة النظر في احتساب وتوزيع الحوافز بين جميع العاملين لتحقيق العدالة.
بدوره، قال مدير مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي بالإنابة الدكتور زياد جريسات إن إدارة المستشفى قامت بتنفيذ عدد من المطالب، فيما تحتاج المطالب الأخرى الى موافقات من إدارة جامعة العلوم والتكنولوجيا ووزارة التعليم العالي.
وأضاف جريسات أن إدارة المستشفى اجتمعت في أوقات سابقة مع عدد من الموظفين لمناقشة مطالبهم وتلبية الممكن منها، مشيرا إلى أن إدارة الجامعة تقوم بدراسة بعض المطالب من أجل تنفيذها.
وكان مدير عام مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي الدكتور زياد الناصر، أكد في تصريحات صحفية سابقة أن الإدارة على تواصل مستمر مع العاملين للوقوف على احتياجاتهم ضمن القوانين المرعية، مبينا أن رواتب العاملين في المستشفى من أعلى الرواتب في المملكة وأن السلم الوظيفي في الجامعة هو أدنى منه في المستشفى وعملية إتباع المستشفى للجامعة تخفض من رواتب العاملين في المستشفى، مشيرا إلى أن راتب الممرض المعين حديثا يبلغ قرابة (562) دينارا.
وقال الدكتور الناصر إنه لا يوجد نظام حوافز في المستشفى، إلا أن إدارة المستشفى ارتأت أن تقوم بتخصيص 7 % من الأطباء العاملين في الخدمات الطبية الملكية والجامعة والقطاع الخاص لتوزيعها على باقي العاملين، كما قامت إدارة المستشفى خلال العام الحالي بإضافة العلاوة العائلية وقيمتها (34) دينارا للموظف، إضافة الى الطلب من رئيس الجامعة الدكتور عبدالله ملكاوي بمساواة العاملين في المستشفى بموظفي الجامعة لتدريس أبنائهم حيث قام الرئيس بتشكيل لجنة لدراسة هذا الموضوع.
وبين أن نظام مكافأة نهاية الخدمة طبق منذ العام 2007، والقانون لا يسمح بتطبيقه بأثر رجعي لاسيما وأن هناك مجموعة من الموظفين كانوا قبل هذا التاريخ، قائلا وفيما يخص اعتماد الشهادات "نحن نقوم بعملية ملء الشواغر بشفافية بعد الإعلان عنها في الصحف المحلية والفرصة تكون مفتوحة أمام حملة الشهادات ممن حصلوا عليها وهم على رأس عملهم في المستشفى للتقدم لمثل هذه الشواغر".

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق