دراسة: انخفاض احتمالات الإصابة بأزمات قلبية بعد جراحات تخسيس الوزن

تم نشره في السبت 7 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 صباحاً
  • أظهرت دراسة أن الذين أجريت لهم جراحات لتخسيس الوزن أقل إصابة بالجلطات - (أرشيفية)

السويد- أظهرت دراسة سويدية أن مرضى السمنة الذين أجريت لهم جراحات لتخسيس الوزن، هم أقل عرضة للاصابة بأزمات قلبية او جلطات في المخ او وفاتهم بأحد السببين مقارنة بمن لم يخضعوا للجراحة.
ونشرت هذه النتائج في دورية (أميركان ميديكال اسوسييشن) "American Medical Association" والتي توصلت اليها دراسة على اكثر من أربعة آلاف شخص يعانون من السمنة المفرطة وعولجوا في 500 قسم من أقسام الجراحة والمراكز الصحية بالسويد.
وبين عامي 1987 و2001 اختار نصف هؤلاء جراحات فقد الوزن او علاجات البدانة وأغلبها تدبيس للمعدة، بينما خضع النصف الآخر للعلاج الروتيني بما في ذلك الحصول على استشارات تتعلق بتغيير أسلوب الحياة.
وكتب لارس سجوستروم الذي قاد البحث وهو من جامعة جوتنبرج "مقارنة بالرعاية المعتادة فان جراحات علاج البدانة ارتبطت بخفض عدد الوفيات بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية وتراجع اصابة البالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة بأمراض القلب والاوعية الدموية".
وجرت متابعة المرضى لأكثر من عشر سنوات في المتوسط لتحديد عدد من أصيبوا بأزمات قلبية أو جلطات في المخ.
وفي المجمل أصيب 199 ممن خضعوا لجراحة لعلاج البدانة بأزمات قلبية أو جلطات دماغية للمرة الأولى فيما توفي 28 من جرائها. بالمقارنة فإن 234 ممن لم يلجأوا للجراحة عانوا من أزمة قلبية او جلطة في المخ وتوفي 49.
ولا تثبت الدراسة أن الخضوع لجراحة لتخسيس الوزن يقلل من خطر الاصابة بأمراض القلب ويقول بعض الخبراء انه ما يزال هناك الكثير من التساؤلات بشأن فوائدها ومخاطرها.-(رويترز)

التعليق