نجوم تحت المجهر

إيقاف سواريز يثير حفيظة ليفربول وتشكيك بمصداقية ايفرا

تم نشره في الخميس 22 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعب ليفربول سواريز (يسار) يتلاسن مع لاعب مانشستر ايفرا -(رويترز)

لندن - عاقب الاتحاد الانجليزي لكرة القدم مهاجم نادي ليفربول الدولي الاوروغوياني لويس سواريز بايقافه ثماني مباريات بسبب الالفاظ العنصرية التي وجهها لمدافع مانشستر يونايتد الفرنسي باتريس ايفرا خلال مباراة الفريقين (1-1) في الدوري المحلي في 15 تشرين الاول(اكتوبر) الماضي.
وكان الاتحاد الانجليزي فتح تحقيقا بهذه الحادثة قبل شهر واستغرقت جلسات الاستماع والمناقشة مدة ستة ايام بدأها الاربعاء الماضي، قبل ان يصل الى خلاصة بان سواريز مذنب بتوجيهه عبارات عنصرية لايفرا، فاوقفه ثماني مباريات مع تغريمه مبلغ 40 الف جنيه استرليني.
وبدأ الاتحاد الانجليزي تحقيقه استنادا الى التصريح الذي ادلى به ايفرا بعد المباراة مباشرة لقناة “كنال بلوس” حيث اكد بان مهاجم اياكس امستردام الهولندي السابق وجه له اهانات عنصرية اكثر من 10 مرات في تلك المباراة.
ويبدو ان لجنة الانضباط في الاتحاد الانجليزي كانت منزعجة تماما ايضا من تصرف سواريز واكدت ذلك في البيان الذي اصدرته، وجاء فيه: “ان لجنة التحقيق المستقلة وافقت اليوم(أمس) على تهمة التصرف السيئ الموجهة ضد لويس سواريز واصدرت عقوبة بايقافه لثماني مباريات اضافة الى تغريمه 40 الف جنيه استرليني بانتظار قرار الاستئناف”.
واشار بيان اللجنة الى ان الاهانة التي وجهها سواريز لايفرا تتعلق بلون بشرة المدافع الفرنسي، محذرة المهاجم الاوروغوياني من تصرفاته المستقبلية.
وعبر ليفربول عن غضبه الشديد من قرار الاتحاد الانجليزي وذكر ليفربول في بيان اصدره في وقت متأخر من مساء أول من امس الثلاثاء بان الاتحاد الانجليزي كان “عازما” على ايجاد سواريز مذنبا، معتبرا بان المهاجم الاوروغوياني لم يحصل على جلسة استماع عادلة.
واضاف البيان “يبدو لنا بان الاتحاد الانجليزي كان عازما على توجيه التهم ضد لويس سواريز حتى قبل مقابلته في اوائل تشرين الثاني(نوفمبر). لم نسمع اي شيء خلال جلسات الاستماع بامكانه تغيير رأينا بان لويس سواريز بريء من التهم الموجهة اليه وسنقدم للويس كل الدعم الذي يحتاجه الان من اجل تبرئة اسمه”.
وكان الاتحاد الانجليزي فتح تحقيقا بهذه الحادثة قبل شهر واستغرقت جلسات الاستماع والمناقشة مدة ستة ايام بدأها الاربعاء الماضي، قبل ان يصل الى خلاصة بان سواريز مذنب بتوجيهه عبارات عنصرية لايفرا، فاوقفه ثماني مباريات مع تغريمه مبلغ 40 الف جنيه استرليني.
وبدأ الاتحاد الانجليزي تحقيقه استنادا الى التصريح الذي ادلى به ايفرا بعد المباراة مباشرة لقناة “كنال بلوس” حيث اكد بان مهاجم اياكس امستردام الهولندي السابق وجه له اهانات عنصرية اكثر من 10 مرات في تلك المباراة.
وقال ايفرا حينها “كنت منزعجا. لا يمكنك قول اشياء مماثلة في 2011. انه يعلم ما قاله، الحكم يعلم ذلك ايضا، ستظهر الامور الى العلن. لن اكرر ما قاله، لكنها كانت كلمة عنصرية ورددها اكثر من 10 مرات. حاول ان يستدرجني. لن اضخم المسألة لكنه امر مزعج ومخيب”.
وعلق ليفربول على تصريح ايفرا، قائلا “من المستغرب ان يتم تجريم لويس استنادا الى كلمة باتريس ايفرا وحده ولا احد سواه في ارضية الملعب - بينهم زملاء ايفرا في مانشستر يونايتد وجميع حكام المباراة الذين لم يسمعوا اي شيء من المحادثة المفترضة بين اللاعبين”.
وشكك ليفربول بمصداقية ايفرا، قائلا “نحن نعتقد ان الاتهامات الموجهة من قبل هذا اللاعب بالذات لا تتمتع بالمصداقية - كما كانت الحال في ادعاءاته السابقة التي لم يكن لها اي اساس من الصحة”، في اشارة منه الى ما حدث العام 2008 بين ايفرا والطاقم الفني لتشلسي وما تبعه من قرار للاتحاد الانجليزي الذي اعتبر بان شهادة المدافع الفرنسي “مبالغ فيها ولا تتمتع بالمصداقية”.
وبدوره قال سواريز في مدونته على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي “انه يوم صعب ومؤلم جدا بالنسبة لي ولعائلتي. اشكر الجميع على دعمهم وساواصل عملي!”.
واشارت بعض التقارير الى ان سواريز قال للجنة الانضباط أنه وجه لايفرا عبارة وصفية لا تعتبر مهينة في بلاده، فيما توقعت بعض التقارير الاخرى بان الاوروغوياني وصف ايفرا بـ”الزنجي”.
ولن يبدأ تطبيق العقوبة بحق سواريز قبل الانتهاء من مسألة استئناف قرار الاتحاد الانجليزي.- (ا ف ب)

التعليق