فينغر يعترف بتضاؤل فرصة الآرسنال في المنافسة

توتنهام و تشلسي في "ديربي لندن" ومهمة سهلة لقطبي مانشستر

تم نشره في الثلاثاء 20 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 صباحاً

البريميرليغ

نيقوسيا- ستكون موقعة دربي العاصمة لندن بين توتنهام وجاره تشلسي الابرز في المرحلة السابعة عشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم، فيما يخوض قطبا مانشستر مباراتين في متناولهما.
على ملعب "وايت هارت لاين"، يسعى تشلسي الى استعادة المركز الثالث من مضيفه اللدود توتنهام عندما يحل ضيفا عليه بعد غد الخميس في ختام المرحلة وذلك بعد ان استفاد فريق المدرب هاري ريدناب من تعثر ال"بلوز" امام ويغان اثلتيك (1-1) ليصبح امامهم بفارق نقطتين وذلك بعدما عوض بدوره سقوطه في المرحلة السابقة امام ستوك سيتي (1-2) من خلال فوزه على ضيفه سندرلاند بهدف سجله الروسي رومان بافليوتشنكو.
وسيفتقد توتنهام في مواجهة الخميس الى جناحه ارون لينون الذي تعرض على ما يبدو لتمزق في اوتار ركبته في مباراة أول من الامس ما سيبعده عن الملاعب لعدة اسابيع، وهذا ما اشار اليه ريدناب امس بقوله: "شعر لينون بالتمزق. لا يملك اي فرصة للمشاركة في مباراة الخميس. سيغيب لعدة اسابيع في حال كان يعاني من تمزق".وأعلن هاري ريدناب ان الجناح ارون لينون قد يغيب عن الملاعب لعدة اسابيع بعد الاشتباه في اصابته بتمزق في عضلات الفخذ الخلفية.وخرج لينون من الملعب بعد 27 دقيقة ونزل بدلا منه المهاجم الروسي رومان بافليوتشنكو الذي أحرز هدف فوز توتنهام في الدقيقة 61.
ولم يشارك بافليوتشنكو (30 عاما) منذ البداية في الدوري هذا الموسم مع توتنهام لكن ريدناب أكد انه يريد بقاء المهاجم الروسي رغم تقارير ذكرت انه سيرحل في فترة الانتقالات الشتوية خلال يناير كانون الثاني المقبل.
وقال ريدناب "اود الاحتفاظ به. يقول الناس ان بافليوتشنكو سيرحل واننا نبحث عن مهاجم لكن من الصعب ايجاد من هو أفضل."
ويأمل تشلسي ان يفك عقدته على ملعب "وايت هارت لاين" حيث لم يذق طعم الفوز في الدوري منذ 27 اب(اغسطس) 2005 حين تغلب على جاره بهدفين سجلهما الاسباني اسير دل هورنو والايرلندي داميان داف في لقاء خاضه سبيرز بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 25 بعد طرد المصري احمد حسام "ميدو".
وعلى "ستاد الاتحاد"، يبدو مانشستر سيتي المتصدر امام مباراة في متناوله عندما يستضيف ستوك سيتي الثامن غدا الاربعاء لكن مهمة فريق المدرب الايطالي روبرتو مانشيني لن تكون سهلة لان الضيوف يدخلون الى اللقاء وفي جعبتهم اربعة انتصارات متتالية، احدها على توتنهام، كما ان سبق لهم هذا الموسم ان اسقطوا ليفربول (1-0) واجبروا مانشستر يونايتد على التعادل معهم (1-1).
ويدخل سيتي الى هذه المباراة بمعنويات جيدة بعدما استعاد امس توازنه وعوض تلقيه في الاسبوع الماضي هزيمته الاولى هذا الموسم على يد تشلسي (1-2)، وذلك بفوزه على الفريق اللندني الاخر ارسنال 1-0 بفضل الاسباني دافيد سيلفا.
وقد اعرب مانشيني عن سعادته بالفوز على ارسنال امس واستعادة فريقه للصدارة التي تربع عليها جاره يونايتد موقتا بفوزه على كوينز بارك رينجرز (2-0)، املا المحافظ على الصدارة حتى نهاية الموسم والفوز باللقب.
واضاف المدرب الايطالي "كان مهما ان نفوز اليوم (أول من امس). انا سعيد باداء اللاعبين، كما اني سعيد لفوزنا على منافس قوي جدا، فارسنال فريق قوي ولذا كان لقاء اليوم(الاحد) جيدا للغاية بالنسبة لنا. نحن ندخل الى عطلة الاعياد ونحن في الصدارة، لكن الامر الاهم هو ان نكون متواجدين في هذا الموقع في نهاية الموسم. نأمل ان نتمكن من البقاء في القمة لمدة طويلة وليس فقط حتى عيد الميلاد".
وواصل "سنركز الان على ستوك سيتي لان هذه المباراة ستكون صعبة للغاية ايضا، فهم مثل ارسنال سيواجهوننا بعد تحقيقهم اربعة انتصارات متتالية...".
وبدوره يحل مانشستر يونايتد الذي يتواجه مع جاره سيتي في 7 الشهر المقبل في الدور الثالث من كأس انجلترا، ضيفا على فولهام وهو يبحث عن انتصاره الرابع على التوالي والسابع في اخر 8 مباريات له في الدوري منذ سقوطه المذل امام رجال مانشيني (2-6)، املا في المحافظة على تعثر "سيتيزينس" من اجل الانقضاض على الصدارة او المحافظة على اقله على فارق النقطتين.
وقد اشاد مدرب يونايتد الاسكتلندي اليكس فيرغوسون بعد العرض الجيد الذي قدمه امس امام كوينز بارك رينجرز رغم الغيابات العدة في صفوفه، مضيفا "كان بوسعنا تسجيل الكثير من الاهداف . الشيء الجيد هو ان هذا الفوز جاء على ملعب كوينز بارك رينجرز الذي تسبب في الكثير من المشاكل لعدد من الفرق، لكننا نجحنا في السيطرة على الضغط الجماهيري في الكثير من الاوقات، وقدمنا مستوى رائعا." وتابع "عندما سجل مايكل كاريك الهدف الثاني، ادركت أن المباراة انتهت. كان من المفترض به ان يبقى في مركزه دون ان يتقدم، ويجب ربما ان اطلب منه التقدم دائما! الشيء المهم هو المردود الكبير الذي يقدمه مايكل في الاسابيع القليلة الماضية، هذا الامر يسعدنا كثيرا".
وشدد فيرغوسون على المجهود الذي يقدمه دفاع الفريق حيث حافظ "الشياطين الحمر" على نظافة شباكهم خارج قواعدهم للمباراة السادسة هذا الموسم.
وعلى ملعب "فيلا بارك"، يسعى ارسنال امام مضيفه استون فيلا الى استعادة توازنه وتناسي مباراة الامس امام سيتي الذي الحق بفريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر الهزيمة الاولى في مبارياته التسع الاخيرة، اي منذ خسارته امام توتنهام 1-2 في الثاني من تشرين الاول(اكتوبر) الماضي.
واعترف فينغر بتضاؤل حظوظ فريقه ارسنال بلقب الدوري الانجليزي بعد خسارته  امام مضيفه مانشستر سيتي.
واصبح ارسنال ورغم فوزه في سبع مباريات من اصل 8 خاضها قبل مواجهته رجال المدرب الايطالي روبرتو مانشيني، متخلفا بفارق 12 نقطة عن سيتي ما دفع فينغر للقول: "لسوء الحظ انها مباراة لم نكن نتحمل خسارتها لانها جعلتنا بعيدين جدا (عن سيتي). لو فزنا بالمباراة لاصبحنا على بعد 6 نقاط، ومع عودة ظهيرينا و(جاك) ويلشير و(الفرنسي ابو) ديابي، كنا سنملك فريقا افضل في النصف الثاني من الموسم".
وواصل فينغر الذي مني فريقه امس بهزيمته الاولى منذ خسارته امام جاره توتنهام 1-2 في الثاني من تشرين الاول(اكتوبر) الماضي، "سيكون من الصعب تقليص الفارق الذي يفصلنا عن سيتي، لكننا سنحاول. هذه مباراة لم نكن نتحمل خسارتها ولذلك من الصعب هضمها. سنواصل قتالنا وهناك الكثير من الايجابيات. حقق الفريق الكثير من التقدم منذ اب(اغسطس) وبامكانه ان يفخر بنفسه".
وتحدث فينغر عن اللقاء قائلا: "كان بامكان النتيجة ان تذهب لمصلحة اي من الفريقين. شعرت اننا لم نكن محظوظين لان حارسهم قدم مباراة جيدة. شعرت فعلا خلال استراحة الشوطين ان بامكاننا الفوز بالمباراة اذا حافظنا على مستوانا الثابت في خط الدفاع لكننا افتقدنا الى بعض الدقة في لمستنا الاخيرة".
وواصل "حصلنا ايضا على بعض الفرص في الثلث الاخير من الملعب لكننا لم نمرر الكرة بالشكل المناسب".
واشار فينغر الى ان السويسري يوهان دجورو الذي ترك الملعب في اوائل الشوط الثاني بسبب اصابة في حالبيه، قد يغيب عن الملاعب لثلاثة اسابيع.
وفي المباريات الاخرى، يبحث ليفربول امام مضيفه ويغان اثلتيك عن ثلاث نقاط جديدة تبقيه قريبا من دائرة الصراع، فيما يلعب اليوم الثلاثاء ولفرهامبتون مع نوريتش سيتي، وبلاكبيرن روفرز مع بولتون، والاربعاء نيوكاسل يونايتد مع وست بروميتش، وايفرتون مع سوانسي سيتي، وكوينز بارك رينجرز مع سندرلاند.-(ا ف ب)

التعليق