وزارة المياه: الوضع المائي يزداد سوءا في الأردن

تم نشره في الأربعاء 14 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش- قالت أمين عام وزارة المياه والري المهندسة ميسون الزعبي إن الوضع المائي في الاردن يزداد سوءا نتيجة قلة كميات المياه، وعدم توفر مصادر مائية بديلة، مقابل زيادة عدد القادمين من الدول المجاورة بسبب الأوضاع  السياسية التي تعانيها هذه الدول.
واعتبرت الزعبي أن المواطن هو شريك في عملية إدارة المياه للحفاظ عليها، لاسيما وأن الاستخدام الخاطئ للمياه يزيد من كميات المياه المهدورة.
وبينت الزعبي خلال ورشة عمل "المياه في جرش"، والتي نظمتها وزارة المياه أمس في دار المحافظة، ان الفرد الواحد يستهلك 145 مترا من المياه سنويا، فيما الحاجة الفعلية للفرد الواحد في باقي دول العالم تصل الى 1500 متر في العام الواحد.
ودعت الزعبي كافة الجهات المعنية وربات الأسر ومختلف الفعاليات في جرش إلى ترشيد استهلاك المياه والحد من هدرها، وصيانة الخزانات بشكل دوري، خاصة وأن عجز الموازنة الأردن يحول دون تنفيذ أي مشاريع استثمارية، تخفف من حدة نقص المياه.
ولفتت الزعبي الى أهم المشاريع المائية في محافظتي جرش وعجلون هما مشاتل فيصل وسد كفرنجة، مؤكدة أن تنفيذ مراحل هذه المشاريع يحتاج إلى موازنة وخبراء وجهد، في وقت تفضل فيه الكفاءات المائية في الاردن الهجرة إلى دول الخليج لزيادة الرواتب فيها. وأكد مدير مياه جرش المهندس حسن الهزايمة أن هذه المحاضرة التوعوية تركز على دور المواطن الأردني في المحافظة على المصادر المائية كمسؤولية مشتركة، تقع على عاتق الجميع، وهذه الورشة سلسلة من البرامج التوعوية، التي تعدها وزارة المياه والري لترشيد استهلاك المياه في الأردن.

sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق