مادبا: شكاوى على عيادات الاختصاص

تم نشره في الاثنين 12 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا - انتقد مراجعو عيادات الاختصاص في مادبا مما أسموه "عدم مبالاة وزارة الصحة في عمل صيانة للتدفئة المركزية المعطلة منذ أكثر من شهر"، فضلا عما تشهده من ازدحام.
بالكاد يجد المراجع معتز أبو قاعود مكاناً بانتظار دخوله لعيادة اختصاص الباطني بقرب مبنى العيادات الذي يشهد تزاحم المراجعين، رائياً أنّ المبنى لم يعدْ قادراً على استيعاب المراجعين.
وأضاف أبو قاعود أنّ المبنى الحالي غير ملائم، وغير صحي، داعيا وزارة الصحة إلى التفكير الجدي بنقل العيادات إلى مكان أكثر رحابةً، كي يتسنى لطبيب الاختصاص معالجة مرضاه بأريحية، بعيداً عن التوتر العصبي الذي تشكله حالة تزاحم المرضى في مبنى ضيق الأطراف.
وشدّد المراجعون على إيجاد بدائل لحل حالة التزاحم التي تشهدها عيادات الاختصاص لتمكين استقبال المرضى والمراجعين من أبناء المحافظة والجوار.
ووصف بعض المراجعين أنّ الكثير من الحالات تزداد سوءاً لطول مدة الانتظار حتى تتم مقابلة الطبيب المتخصص.
وانتقد مراجعون للعيادات عمل المختبر للتحاليل الطبية، إذ يحد استلام العينات من المرضى من الساعة الثامنة صباحاً ولغاية الساعة العاشرة، معتبرين أن الوقت المحدد لعملية الاستلام ومقداره ساعتان لا يكفي، خاصة أنّ معظم أطباء الاختصاص يأتون إلى العيادات عند الساعة التاسعة صباحاً، وبعد زيارة مرضاهم في مستشفى النديم الحكومي للاطمئنان على حالاتهم، مطالبين بزيادة مدة استلام العينات الطبية لتكون الساعة الثانية عشرة.
من جانبه، أكّد رئيس عيادات الاختصاص الدكتور يوسف أبو اصليح أنّ جميع المرضى والمراجعين تتم معالجتهم، نافياً وجود أي نقص في الأدوية، فإن لم يتوفر العلاج الأصلي يوجد بديله.
وأما بخصوص تشغيل التدفئة المركزية لعيادات الاختصاص وتعطيلها، فأكد أبو اصليح أن الموضوع في طريقه إلى الحل عما قريب. وقال إنه تم وضع برنامج جديد لعمل المختبر والأشعة لزيادة مدة استلام العينات من المرضى سيصار إلى تنفيذه قريباً. وأما بخصوص عملية فصل النساء عن الرجال أثناء عملية صرف الدواء من الصيدلية فقد تم استحداث شباك للرجال وشباك آخر للنساء. وأكد أنه تم وضع برنامج لأطباء الاختصاص لعملية تنظيم العمل وهو معمول به.

التعليق