فيلم "الخالدون" يسجل أعلى إيرادات في شباك التذاكر

تم نشره في الاثنين 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • مشهد من فيلم "الخالدون" -(أرشيفية)

مجد جابر

عمان- حقق الفيلم الملحمي الأجنبي "الخالدون"، الذي يعرض حالياً في صالات السينما، بتقنية العرض ثلاثي الأبعاد، أعلى إيرادات في شباك التذاكر؛ حيث بلغت 32 مليون دولار.
والفيلم من إخراج الهندي ترسم سنج وبطولة هنري كافري الذي يلعب دور "ثيسيوس"، وميكي روركي الذي يلعب دور كنج هايبريون.
والفيلم الذي استوحيت أحداثه من أسطورة إغريقية، تدور أحداثه حول "ثيسيوس" الذي اختاره الإله "زيوس" ليقود الكفاح ضد الملك "هايبرون"، ووحشيته ودمويته، التي تعبث فسادا في الأرض من خلال تدمير كل شيء وقتل الناس وتعذيبهم بغية الوصول للقوس الطويل المفقود الذي لا يقهر "ايبيروس"، ليصبح بلا منازع سيد العالم بامتلاكه هذا القوس.
ويتعهد "ثيسيوس" البطل الشاب بالانتقام لمقتل والدته، التي ذبحها "هايبرون" في إحدى الغارات، وتبدأ الرحلة والمغامرة برفقة العرافة التي يؤمن بها، وتدله على ما يجب فعله، لإنقاذ العالم، ويقعا في حب بعضهما، وترافقه في المغامرات والرحلات كافة، حتى يصل إلى شعبه، ويقنعهم بضرورة تصديقه وأن يقفوا وقفة واحدة ضد "هايبرون" للنيل منه هو وجيشه، ومن ثم تندلع الحرب بينهم، وتتوالى الأحداث بعد ذلك.
ويشمل الفيلم العديد من المناظر الدموية والعنيفة في معظم المشاهد؛ مثل طريقة التعذيب، وقتل الناس بصورة وحشية جداً، وبشتى طرق العذاب المستخدمة، وهو مليء بالأكشن والمغامرة، والعبر المستمدة من روح التراث اليوناني القديم، كما يحوي جانبا كبيرا من الخيال كوجود الآلهة، التي تراقبهم في السماء وتقوم بمساعدتهم لصد الشر عند الحاجة.
أداء الأبطال في الفيلم مبهر، إلا أنه احتوى بعض المبالغة في مشاهد العنف والدماء المستخدمة بكثرة، كما كان التصوير والموسيقى على مستوى عال جدا من التقنية؛ حيث تم إنتاجه بميزانيات ضخمة ومؤثرات بصرية عالية الجودة.
مخرج الفيلم ترسيم سينغ، هندي من مواليد العام 1961، قضى مرحلة من طفولته في إيران مع والده، الذي كان يعمل في مجال هندسة الطيران وانتقل للولايات المتحدة بعد ثورة الخميني، واشتهر في مجال موسيقى الفيديو كليب، والإعلانات التجارية، وأنتج عددا من الإعلانات المهمة لشركات تجارية مشهورة، وانتقل للسينما وأخرج عددا من الأفلام المعروفة؛ مثل "المنظمة" مع كاميرون دياز، و"السقوط" الذي شارك به في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي، أما بطل الفيلم هنري كارفيل، الذي لعب دور القائد ثيسيوس، فهو ممثل بريطاني ظهر في عدد من الأفلام؛ منها "الكونت دي مونت كريستو"، و"ستار داست"، وكان أداؤه جيدا وحقيقيا؛ حيث لعب قبل ذلك العديد من الأدوار المشابهة، لذلك تجد في الأداء خبرة عالية في التعامل مع الشخصيات التاريخية من دون أي مبالغة في الأداء.

majd.jaber@alghad.jo

التعليق