كاميرون يرى بطولة "الفئة الأولى" كقصة نجاح بريطانية

تم نشره في السبت 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون (يسار) يتحدث خلال افتتاح مصنع ماكلارين للسيارات الرياضية بوجود السائقين جنسون باتون ولويس هاميلتون - (رويترز)

مدن - قال مارتن ويتمارش مدير ماكلارين الذي ينافس في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات أول من أمس الخميس إن الفريق بحاجة لبداية قوية في الموسم المقبل بعد انطلاقة بطيئة هذا العام.
وفاز ماكلارين في ستة من 18 سباقا هذا الموسم حتى الآن بينها فوز لويس هاميلتون بسباق أبوظبي يوم الأحد الماضي لكنه كان يبدو بطيئا في تجارب قبل انطلاق الموسم واحتاج لأشهر ليستطيع تحدي رد بول بطل العالم.
وفاز كل من هاميلتون وزميله في مكلارين جنسون باتون بثلاثة سباقات وسوف يحاولان الفوز بسباق البرازيل الجولة الختامية للموسم.
وقال ويتمارش للصحفيين بمناسبة افتتاح مصنع جديد لانتاج السيارات الرياضية “بالمعايير العالية لماكلارين فان هذا العام لم يكن رائعا، تأكد حصولنا على المركز الثاني في ترتيب الصانعين لكن من الواضح اننا نريد الفوز بمزيد من السباقات.. يجب أن نبدأ الموسم بقوة.. كانت البداية بطيئة هذا العام لكننا نمتلك سائقين اثنين رائعين”.
من جهة ثانية، وصف ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات بأنها “قصة نجاح بريطانية رائعة” أول من أمس الخميس بعدما افتتح رسميا المصنع الجديد لسيارات ماكلارين الرياضية.
وأخذ كاميرون جولة برفقة رون دنيس المدير التنفيذي لمجموعة ماكلارين في المصنع الذي ينتج حاليا ما بين عشر و12 سيارة ام بي 4- 12 سي كل اسبوع لكنه سيتمكن من تصنيع 1000 سيارة في العام.
وأشاد كاميرون بالشركة ووصفها بأنها “ردت بقوة” على وجهة النظر التي ترى تراجعا كبيرا في قوة مهندسي بريطانيا ومصانعها وأن مستقبلها يعتمد على الشراء بشكل أكبر من البيع، وقال كاميرون “هناك شيء ما لم يقل من قبل بشكل كاف وهو أن فورمولا 1 هي قصة نجاح بريطانية رائعة”.
وأضاف “الأمر لا يتعلق فقط بكل مرة يفوز فيها جنسون (باتون) أو لويس (هاميلتون) بعبور خط النهاية بنجاح.. الأمر يتعلق أيضا بكل نجاح (لمايكل) شوماخر أو (روبنز) باريكيلو إذ أن كل منهما يقود سيارة صنعت هنا في بريطانيا”.
وتابع كاميرون في دعابة قبل اللقاء مع نظيرته الألمانية أنجيلا ميركل في برلين “ربما يمكنني الحديث في ذلك مع المستشارة (انجيلا) ميركل عندما التقي بها غدا. هذا قد يذيب الجليد”.
وتتخذ معظم الفرق البالغ عددها 12 فريقا في بطولة العالم من بريطانيا مقرا لما ومنهم الألماني شوماخر بطل العالم سبع مرات وسائق مرسيدس ومواطنه سيباستيان فيتل بطل العالم لهذا العام وسائق رد بول.
وماكلارين هو ثاني أنجح فريق في فورمولا 1 برصيد 20 لقبا في بطولتي العالم للسائقين والصانعين وبالفوز في 175 سباقا بينما يأتي فريق فيراري في الصدارة.
الأمل ما يزال موجودا في أوستن
قال تافو هلموند مروج سباق تكساس إنه ما يزال محتفظا بأمل استضافة مدينة أوستن الأميركية لجائزة الولايات المتحدة الكبرى في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات في العام المقبل رغم خسارته حقوق السباق ودعم بيرني ايكلستون مالك الحقوق التجارية في هذه الرياضة.
وأكد ايكلستون أنه ألغى عقده مع هلموند بسبب انتهاك بنود العقد وربما يلغي السباق كذلك، ويتعامل البريطاني ايكلستون (81 عاما) الآن مع مالكي الحلبة لكن صبره نفد معهم قائلا إنه أمهلهم أسبوعا فقط للموافقة على عقد جديد ودفع مقابل مالي أو سيلغي السباق.
وقال هلموند الذي عمل والده من قبل مع ايكلستون لتدشين سباق جائزة المكسيك الكبرى العام 1980 إن اللوم يقع فقط على شركته ومنظمي السباق في هذه الأزمة.
وأبلغ الصحفيين في مؤتمر صحفي أول من أمس الخميس قوله “سبب عدم توصلنا لاتفاق مع فورمولا 1 هو أننا كمشروع فشلنا عدة مرات في الوفاء بالتزاماتنا المالية إلى فورمولا 1”.
وأضاف “الآن يجب أن نشيد بالسيد ايكلستون. خرقنا العقد في عدة نقاط في مايو (أيار). أرسل إلينا بالعديد من الطلبات كنا جميعا على دراية بكيفية تلبيتها لكننا فشلنا في ذلك”.
وقال هلموند إن المشكلة تسبب فيها خلاف بين شركته “فول ثروتل برودكشنز” ومالكي حلبة “سيركيت اوف امريكاز”، وقال إنه حاول شراء حصتهم في الحلبة لكنهم رفضوا ثم حاول منحهم فرصة شراء حصته لكنهم لم يتوصلوا لاتفاق.
وتتبدد آمال اقامة السباق مثلما كان مقررا في تشرين الثاني (نوفمبر) من العام المقبل مع توقف العمل في الحلبة بعد أن قال مالكوها إنهم يرغبون في توقيع عقد ثم استبعد مسؤولو حكومة الولاية امكانية توفير تمويل عام.
لكن ستيف سيكستون رئيس الحلبة أشار أول من أمس الخميس إلى أن اقامة السباق بدءا من 2013 ربما يكون احتمالا وقال هلموند إنه ما يزال متفائلا بامكانية اقامة السباق في 2012، وأضاف “تشجعت اليوم برؤية بعض التقارير تتحدث عن أن الباب ما يزال مفتوحا أمامنا لاصلاح الأمر. كما تشجعت في الأيام القليلة الماضية بتوفر كل التمويل اللازم تقريبا”.
وردا على سؤال بشأن تحديد السابع من كانون الأول (ديسمبر) لنهاية المهلة قال ايكلستون إنه لا يستطيع الانتظار كل ذلك الوقت.
ويعقد المجلس العالمي لرياضة المحركات التابع للاتحاد الدولي للسيارات اجتماعا في السابع من كانون الأول (ديسمبر) للتصديق على الجدول الختامي للبطولات، وقال ايكلستون “يجب ان يحدث الامر قبل ذلك. لا نحتاج تحديد مهلة.. استغرق الامر وقتا طويلا بما يكفي، لديهم (مالكو حلبة تكساس) حتى الاسبوع المقبل على أي حال. سوف نكون في البرازيل”.
ورد ايكلستون بالايجاب على سؤال ما اذا كانت هذه هي الفرصة الاخيرة للسباق المقرر ان يكون الأول في الولايات المتحدة منذ العام 2007.
بتروف يعتذر عن انتقاده رينو
اعتذر السائق الروسي فيتالي بتروف عن الانتقادات التي وجهها لفريق رينو الذي يقود له في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات فيما يتعلق بخططه ووقفات الصيانة.
وقالت اوكسانا كوساتشنكو مديرة اعمال بتروف لـ”رويترز” أمس الجمعة ان بتروف وجه الانتقادات إلى الفريق في خضم سباق الأحد الماضي في ابوظبي وأنه سرعان ما اعتذر عن تصريحاته “الانفعالية” خلال اللقاء مع القناة الثانية في التلفزيون الروسي.
وأضافت كوساتشنكو قولها “لقد كانت مقابلة انفعالية.. وكانت استثناء ولقد اعتذر بعدها للفريق. لن يحدث ذلك ثانية.. نحن في غاية الأسف ولقد بحثت الإدارة الأمر مع فيتالي بالفعل”.
وقالت كوساتشيكو أنها تحدثت أيضا أمس الجمعة مع اريك بولييه رئيس الفريق ومع جيرارد لوبيز مالك الفريق.
ولم يصدر رد فعل عن فريق رينو الذي يستعد للسباق الختامي للموسم في البرازيل في وقت لاحق من الشهر الحالي.
وقد قال بتروف خلال المقابلة ان استراتيجية الفريق في وقفات الصيانة كلفت الفريق كثيرا وانه كان من الممكن ان يحصل رينو على نقاط في عدد من السباقات لو تغيرت الاستراتيجية.
وقال بتروف أيضا ان السيارة كانت جيدة في السباقات الأولى من الموسم إلا أن الفريق فشل في العمل على تطويرها بعد ذلك.
وبتروف وهو أول سائق روسي في سباقات فورمولا 1 مرتبط مع رينو بعقد يستمر حتى نهاية العام المقبل.-(رويترز)

التعليق