المصريون يلتمسون العذر لبرادلي بعد الهزيمة من البرازيل

تم نشره في الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • أحمد حسن خلال المباراة امام البرازيل -(رويترز)

القاهرة- التمس معلقون ومدربون سابقون في مصر العذر للمدرب الأميركي بوب برادلي بعد خسارة المنتخب الوطني 2-0 أمام البرازيل في أول مباراة تحت قيادته أول من أمس الاثنين.
وتلقت شباك الحارس الصاعد أحمد الشناوي هدفا في كل شوط عن طريق جوناس مهاجم فالنسيا لتخسر مصر أمام البرازيل في مباراة ودية بالعاصمة القطرية الدوحة.
ورغم قدر من خيبة الأمل لدى المصريين بسبب الخسارة أمام الفريق الذي احتاج لركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع ليهزم منتخبهم الوطني في كأس القارات بجنوب افريقيا قبل عامين، فإن إجماعا توفر على اعتبار المباراة تجربة مفيدة بعد شهر ونصف فقط من تعيين المدرب السابق للولايات المتحدة.
وقال أحمد سليمان مدرب حراس المرمى بالزمالك إن المكسب الوحيد الذي خرج بطل افريقيا به من المباراة هو الحارس الشاب الشناوي.
وخاض الشناوي (20 عاما) الذي شارك مع منتخب مصر للشباب في كأس العالم بكولومبيا هذا العام مباراته الأولى مع المنتخب الأول واعتبر سليمان أنه قدم أوراق اعتماده لخلافة الحارس المخضرم عصام الحضري، وقال سليمان المدرب السابق لحراس المنتخب المصري لـ"رويترز": "أعتقد أن الجهاز الفني بقيادة برادلي و(مدرب حراس المرمى الحالي) زكي عبد الفتاح كان موفقا عندما دفع بالشناوي لحراسة المرمى في ظل وجود الحضري. لقد قدم أوراق اعتمادة كحارس جيد".
واعتبر لاعب وسط الأهلي السابق خالد جاد الله أن الخطة الدفاعية التي لعب بها المنتخب المصري في الدوحة كان الغرض منها هو عدم التعرض لهزيمة ثقيلة تهز الثقة في الفريق الذي يبدأ مرحلة جديدة.
وقال جاد الله وهو الآن مدرب في قطاع الناشئين بنادي المقاولون العرب "برادلي يحتاج لأن يمنحه الجميع الثقة والوقت لإعداد فريق للمستقبل".
كما رفض محمود بكر المعلق التلفزيوني محاسبة برادلي على مباراة ودية أو على عدم الانسجام في صفوف الفريق بعد ثلاث حصص تدريبية فقط، وأضاف لـ"رويترز": "ثلاث تدريبات لا تكفي لإعداد فريق مطالب بأن يواجه البرازيل ويتألق ولا يتلقى خسارة".
وتابع "لاعبونا افتقدوا أشياء كثيرة في هذه المباراة لعل أهمها أنهم لم يعلنوا عن أنفسهم بشكل جيد ولم تكن لديهم طموحات لإحراز هدف في مرمى البرازيل".
من جهة ثانية، أعرب أحمد حسن قائد منتخب مصر عن سعادته الكبيرة بمعادلة الرقم القياسي لعدد المباريات الدولية التي خاضها لاعب والمسجل باسم محمد الدعيع حارس مرمى منتخب السعودية السابق.
وشارك حسن في الشوط الثاني أول من أمس ليرفع رصيده إلى 178 مباراة دولية ويتساوى مع الدعيع الذي لعب آخر مبارياته الدولية في 2006.
وقال حسن (36 عاما) في تصريحات تلفزيونية عقب المباراة "أنا سعيد بأن اعادل رقم قياسي لنجم عربي كبير والحمد لله أن اللقب بين لاعبين عربيين ويسعدنا جميعا كعرب أن يبقى اللقب عربيا".
وأضاف لاعب الزمالك الذي شارك لأول مرة مع منتخب مصر في نهاية العام 1995 عندما كان عمره 20 عاما فقط "يبقى القليل.. مباراة واحدة واصل إلى لقب عميد لاعبي العالم".
ووفقا لقائمة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لعدد المباريات التي خاضها لاعبون مع منتخباتهم الوطنية يتقدم حسن بفارق كبير على أقرب منافسيه من اللاعبين الذين ما زالوا يمارسون اللعبة.
ويأتي بعد حسن في القائمة خافيير زانيتي مدافع الارجنتين الذي عاد للعب لفترة قصيرة مع منتخب بلاده في حزيران (يونيو) الماضي وفي رصيده 141 مباراة دولية.
وأكد هذا الانجاز المكانة الرفيعة لحسن لاعب بشيكتاش التركي واندرلحت البلجيكي السابق في كرة القدم المصرية وجاء بعد انجازات شخصية اخرى شملت احراز كأس الامم الافريقية اربع مرات بالاضافة إلى الفوز بدوري ابطال افريقيا مع فريقه السابق الأهلي.
وحول المباراة أمام البرازيل قال حسن "لا بد أن نفهم أن المدير الفني وافد جديد على الكرة المصرية ولا يعرف اغلبية اللاعبين وسيبدأ التعرف على اللاعبين شيئا فشيئا".
ومضى قائلا "ليس هذا هو مستوى المنتخب المصري لكن مع الوقت سيتعرف الجهاز الفني أكثر على اللاعبين". -(رويترز)

التعليق