متحف الأطفال يستضيف المعلمين في يوم مفتوح

تم نشره في الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • متحف الأطفال يستضيف في اليوم المفتوح للمعلمين أكثر من 65 معلما ومعلمة بهدف تعزيز المعرفة - (من المصدر)

عمان-الغد- استقبل متحف الأطفال إحدى مؤسسات جلالة الملكة رانيا العبدالله التعليمية غير الربحية في اليوم المفتوح للمعلمين أكثر من 65 معلما ومعلمة بهدف تعزيز المعرفة ببرامج المتحف ومعروضاته.
وتم ضمن اليوم المفتوح عرض وشرح ما يزيد على خمسة عشر برنامجاً علمياً وفنياً وموسيقياً مخصصا للفئات العمرية المتراوحة بين العامين إلى العشرة أعوام والتي تتميز بارتباطها المباشر مع المناهج التعليمية وعرضها بطريقة تفاعلية وبأسلوب مختلف يعتمد على مشاركة الطفل لاستيعاب المفهوم العلمي.
ومن أبرز هذه البرامج "أنا وجسمي" الذي يتطرق لأهم المواضيع المتمركزة حول جسم الإنسان والتأكيد على الممارسات الصحية المتبعة لحياة صحية خالية من الأمراض واختيار الأطعمة المفيدة المترتبة في الهرم الغذائي. أما برنامج الكهرباء فيستكشف فيه الأطفال كيفية توليد الكهرباء وطرق استخدامها في حياتنا اليومية والقيام بخوض تجربة توليد الكهرباء باستخدام بعض البدائل التي تحافظ على الطاقة، ومن خلال برنامج الضوء والعدسات يتعرّف الطلبة على خصائص الضوء عن طريق مجموعة من التجارب التفاعليّة. ويتمتع المتحف بتطبيق برنامج "أنا مخترع" الذي أطلقته جامعة كاليفورنيا في الولايات المتحدة والذي حقق نجاحا باهراً على نطاق واسع. ويوفر هذا البرنامج نشاطات تعليمية تنمي الفضول والتحديات الطبيعية عند الأطفال وتخلق منهجية علمية لتطبيق حل المشكلة واعتماد أفكارهم لابتكار أدوات ميكانيكية.
كما توقف المعلمون عند بعض المعروضات الأساسية للمتحف كتلك التي تركز على الأرض وعلى تأثير المياه على سطح الكرة الأرضية وعلى الكثبان الرملية وتعالج مواضيع الزلازل وموضوع الجاذبية. كما قاموا بزيارة أحدث المعروضات كمركز الصيانة السريع المعالج لموضوع إدارة الوقت والعمل الجماعي بطريقة ممتعة لدى الأطفال.
ويستضيف المتحف وبشكل يومي أعداداً كبيرة من طلاب وطالبات المدارس والتي تمثل 40% من زوار متحف الأطفال بالاضافة الى الزيارات العائلية التي لا تخلو من المتعة والفائدة بعد ساعات الدوام الدراسية، ومن هنا بدأت فكرة البرامج التعليمية التفاعلية المخصصة لجذب الأطفال وتعزيز جوانب الابتكار والابداع عندهم. وكذلك، ساعدت مبادرة المتحف "متحفنا للكل" زيارة المدارس الحكومية للمتحف بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، والزيارة المجانية للجمعيات الخيرية بالشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية، حيث تعزز هذه المبادرات موقف متحف الأطفال كواحدة من الجهات الرائدة في مجال التعلم التفاعلي في الأردن. أما طلبة المدارس الخاصة فيمكنهم الاستفادة من الدخول المخفض بقيمة دينارين تحت هذه المبادرة او عن طريق عضوية المدارس التي تشارك فيها المدرسة مقابل مبلغ اشتراك سنوي.
ومن الجدير ذكره أن النشرة الاخباربة المدرسية التي يعدها المتحف والمحملة على الموقع الالكتروني تحتوي على معلومات مهمة تساعد المعلمين على حجز زيارتهم للمتحف والحصول على المعلومات حول البرامج التفاعلية التدريبية التي يقدمها والداعمة للمنهج الدراسي والتجربة التعليمية الصفية.

التعليق