65.5 مليون دينار أرباح أورانج حتى نهاية أيلول

تم نشره في الثلاثاء 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً

إبراهيم المبيضين

عمان - أعلن المدير التنفيذي للمالية في مجموعة الاتصالات الأردنية "أورانج الأردن"، رسلان ديرانية ان الشركة حققت صافي أرباح بعد الضريبة بلغ 65.5 مليون دينار وذلك بحسب ما أظهرته مؤخراً النتائج المالية للمجموعة حتى نهاية شهر أيلول (سبتمبر) الماضي.
وقال ديرانية في تصريحات صحفية لـ "الغد" إن النتائج المالية للمجموعة أظهرت تراجعاً في صافي ربح المجموعة بعد الضريبة خلال فترة الشهور التسعة الأولى من العام الحالي بنسبة بلغت 5.4 %، وذلك لدى المقارنة بصافي ربح المجموعة المسجل عن الفترة نفسها من العام الماضي، والذي بلغ وقتذاك 69.2 مليون دينار.
وعزا ديرانية تراجع أرباح المجموعة خلال الشهور التسعة الأولى من العام الحالي الى انخفاض الأرباح التشغيلية عن الفترة نفسها بسبب زيادة المصاريف التشغيلية والتجارية، والانخفاض في الإيرادات المتأتية من دخل التمويل بسبب انخفاض نسبة الفوائد على الودائع لدى البنوك.
واستناداً الى النتائج المالية لشركة "أورانج الأردن" – التي تمتلك مجموعة فرانس تيلكيوم العالمية
 51 % من أسهمها- انخفضت الأرباح التشغيلية (قبل الفوائد والضرائب والاستهلاكات والإطفاءات) بنسبة 5.6 % لتبلغ 121.8 مليون دينار مع نهاية شهر أيلول (سبتمبر) الماضي، بالمقارنة مع 129 مليون دينار عن الفترة نفسها من العام الماضي.
وتظهر النتائج المالية لـ "أورانج الأردن" ان المصاريف التشغيلية للمجموعة قبل الاستهلاكات والإطفاءات ارتفعت بنسبة 10.9 %، لتبلغ 189.2 مليون دينار نهاية أيلول (سبتمبر) الماضي، بالمقارنة مع 170.6 مليون دينار عن الفترة نفسها من العام الماضي.
وأشار ديرانية الى ان زيادة المصاريف التشغيلية للمجموعة كان ناجماً عن الارتفاع الكبير في مصاريف الربط البيني نتيجة ارتفاع الحركة الهاتفية المحلية والدولية من حيث الحركة والأسعار، إضافة الى ارتفاع المصاريف البيعية والتجارية المتعلقة بتقديم خدمات الجيل الثالث.
وأكّد ديرانية في حديثه الى "الغد" ان سوق الاتصالات الخلوية والإنترنت تشهد منافسة شديدة وهو الأمر الذي يدفع بالمشغلين لصوغ وطرح عروض منافسة لهاتين الخدمتين، ما أسهم في زيادة انتشارهما وتوسع استخدامهما لا سيما في الإنترنت السلكي واللاسلكي.
وتشهد سوق الاتصالات الخلوية منافسة شديدة بين ثلاث شبكات رئيسية، كما وتتسارع وتيرة المنافسة في سوق الإنترنت عريض النطاق السلكي أو اللاسلكي مع وجود أكثر من تقنية تتيح الخدمة ووجود أكثر من مزود ضمن كل تقنية. 
وتقدم "أورانج" خدمات الاتصالات الخلوية والثابتة والإنترنت السلكي واللاسلكي وخدمات تقنية الجيل الثالث في السوق المحلية.
الى ذلك قال ديرانية إن المجموعة تمكنت من خلال الأداء الجيد في قطاعي خدمات الاتصالات الخلوية وقطاع المبيعات الكلية من زيادة إيراداتها الموحدة خلال أول تسعة شهور من العام الحالي بنسبة 3.8 %، لتبلغ مع نهاية شهر أيلول (سبتمبر) الماضي 310.6 مليون دينار، وذلك بالمقارنة مع حوالي 299.2 مليون دينار من الإيرادات المحددة المسجلة نهاية الفترة نفسها من العام 2010.
وشهدت قاعدة مشتركي "أورانج" في السوق المحلية نمواً ملحوظاً بحسب ديرانية الذي أوضح ان قاعدة مشتركي المجموعة في جميع خدماتها في الثابت والخلوي والإنترنت السلكي واللاسلكي زادت الى 3.47 مليون مشترك (حوالي 3.5 مليون مشترك) مع نهاية أيلول (سبتمبر) الماضي، وبنسبة زيادة قدرها 15 %، بالمقارنة مع قاعدة المشتركين المسجلة نهاية العام الماضي عندما بلغت الـ 3 ملايين مشترك.
وأشار ديرانية الى ان الزيادة في قاعدة مشتركي المجموعة جاءت نتيجة العروض التسويقية المنافسة في قطاع خدمات الاتصالات الخلوية والإنترنت لا سيما الإقبال المتزايد على عروض الإنترنت الجديدة السلكي واللاسلكي الى جانب عروض فئة المدفوع مسبقاً.
وكانت "أورانج الأردن" باشرت في شهر آذار (مارس) من العام 2010 بتقديم خدمات الجيل الثالث للاتصالات المتنقلة عبر أجهزة الخلوي أو الحاسوب وهي التقنية التي تتيح توفير خدمات الاتصالات الخلوية والإنترنت عريض النطاق عالي السرعة عبر الخلوي أو الحاسوب.
ويذكر أن أسهم شركة الاتصالات الأردنية تتوزع كما يلي، 51 % لشركة "فرانس تيليكوم" الفرنسية، 29.07 % للمؤسسة العامة للضمان الاجتماعي، 10 % لشركة نور للاتصالات، والباقي لمساهمين أردنيين.
ويرجع تاريخ مجموعة الاتصالات الأردنية الى العام 1971 عندما كانت تحمل اسم مؤسسة الاتصالات السلكية واللاسكية في ذلك الوقت، وكانت مملوكة بالكامل للحكومة.

[email protected]

التعليق