نجوم تحت المجهر

إيفرا يتعرض لشتائم عنصرية وبيكيه يغيب لإصابة

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً
  • جيرداد بيكيه (يسار) يتحدث مع مدرب برشلونة غوارديولا عقب استبداله أمام راسينغ أول من أمس -(ا ف ب)

مدن- اتهم لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي، الفرنسي باتريس إيفرا مهاجم فريق ليفربول الإنجليزي، الأوروغوائي لويس سواريز بتوجيه “سباب عنصري” له عشر مرات على الأقل خلال اللقاء الذي جمع بين الفريقين أول من أمس السبت. وقال إيفرا، وفقا لما ذكرته صحيفة (أس) في نسختها الالكترونية أمس “الكاميرات كانت موجودة وهو يعرف ما الذي قاله والحكم أيضا”. وأضاف اللاعب الفرنسي صاحب البشرة السمراء “لا يمكن قول مثل هذه الأشياء في العام 2011”.
ومن ناحيته نفى سواريز توجيه سباب للاعب الفرنسي، إلا أن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أعلن في بيان أنه سيدرس الواقعة وسيفرض عقوبات اذا ما استدعى الأمر.
وكانت المباراة بين مانشستر يونايتد وليفربول قد انتهت بالتعادل بهدف لمثله ليتنازل الشياطين الحمر عن القمة لصالح مانشستر سيتي.
إصابة جديدة لبيكيه
تلقى المدافع الإسباني جيرارد بيكيه صدمة معنوية جديدة بعد تأكد غيابه عن الملاعب 15 يوما اثر إصابته بعضلات الفخذ الأيمن داهمته بعد تسع دقائق فقط من بداية مباراة برشلونة وراسينج سانتاندير بالدوري الاسباني أول من أمس.
وأعلن نادي برشلونة أن بيكيه لم يهنأ بالاحتفال بمباراته رقم 150 مع الفريق، اذ سقط فريسة لإصابة جديدة مع الدقائق الأولى للمباراة التي فاز فيها فريقه (3-0) ليضطر المدرب بيب غوارديولا باستبداله بالفرنسي إريك أبيدال.
ويعاني بيكيه من سوء الحظ منذ بداية الموسم، حيث سبق أن أصيب في الـ23 من آب (أغسطس) الماضي بتمزق في الساق اليسرى ليغيب عن المباريات الأولى للفريق مطلع الموسم.
وشارك اللاعب في المباراتين الاخيرتين لمنتخب بلاده في تصفيات يورو 2012 لكن التوفيق حاد عنه لدى عودته للبرسا.
وانضم بيكيه مجددا الى ضحايا الإصابات الطويلة في الفريق الكتالوني الى جانب الهولندي ابراهيم أفيلاي وسيسك فابريغاس والتشيلي أليكسيس سانشيز
وتجنب غوارديولا الخوض في نزاع مع مدرب المنتخب الإسباني فيسنتي ديل بوسكي بعد أن أشرك مدافعه جيرارد بيكيه في آخر مباراتين للمنتخب بالكامل رغم عودته من الإصابة، ما تسبب في تجدد إصابته في مباراة السبت وخروجه اضطراريا بعد تسع دقائق من بدايتها ليغيب عن الفريق 15 يوما.
واعتبر المدرب الشاب إصابة بيكيه هي “النقطة السوداء الوحيدة في المباراة”، معترفا بأنه كان مصابا قبل الانضمام للمنتخب.
وامتدح غوارديولا الفتى الذهبي الأرجنتيني ليونيل ميسي بعد أن قاد البرسا للفوز بتسجيله هدفين في المباراة، مشددا على أنه لم يعالجه نفسيا بعد خسارة منتخب بلاده امام فنزويلا (0-1) في تصفيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.وأكد المدرب خلال مؤتمر صحفي على أن “ميسي يملك حاسة فطرية تجعله يطوي صفحة اي مباراة سلبية ليركز في ما يليها من مباريات، وكل ما فعلته معه هو منحه القميص رقم 10 واعطائه الفرصة للعب”.
غاسكوين يعترف بتعاطي الكوكايين
اعترف اللاعب الدولي الإنجليزي السابق بول جاسكوين بأنه كان يتعاطى الكوكايين قبل المشاركة في المباريات.
وقال غاسكوين في حوار مع برنامج (ذيس مورنينغ): “قبل المباريات كنت أشرب تسع كؤوس براندي وبعدها أتعاطى الكوكايين لإضاعة آثار الكحول”.
وأشار اللاعب السابق إلى أن مشكلته مع الكحول كانت كبيرة لدرجة أنه وصل لشرب أربعة زجاجات يوميا طوال ثلاثة أشهر.
وأوضح غاسكوين انه يحاول تخطي هذه المشكلة التي لم ينكرها في أي وقت سابق حيث قال في الحوار: “أنا مدمن للكحول وهذه ليست كلمة سيئة وعليّ أن أتعامل مع هذا المرض لأن الكحول سيطر على حياتي”.
وأضاف اللاعب السابق: “كل شيء يتغير الآن للأفضل، أهم شيء هو الاستمتاع بالحياة واستمرار البسمة المرسومة على وجهي”. وعانى النجم الملقب بـ”الولد الشقي” من مشكلة إدمان الكحول حتى عندما كان لا يزال لاعبا، كما عانى من حالة اكتئاب ومشاكل نفسية، وتصدرت فضائحه ومشاجراته العنيفة الصفحات الأولى في الصحف الشعبية البريطانية.
وكان غاسكوين بدأ مسيرته العام 1984 مع نادي نيوكاسل حيث ولد، ثم انتقل إلى توتنهام ومنه إلى لاتسيو الإيطالي فلم يصب نجاحا لينضم بعد ذلك إلى رينجرز الاسكتلندي وسجل له 30 هدفا في 74 مباراة، ثم عاد إلى إنجلترا العام 1998 ، حيث التحق بصفوف ميدلزبره ومنه إلى إيفرتون، وأمضى بعد ذلك شهرين مع بيرنلي من الدرجة الأولى قبل أن يتركه في تموز( يوليو) 2002. ودافع غاسكوين عن ألوان منتخب إنجلترا في 57 مباراة سجل خلالها عشرة أهداف، واعتزل اللعب دوليا العام 1998.
غوتي يهدد بالاعتزال
 يبدو أن الإسباني خوسيه ماريا جوتييرز “غوتي” لاعب وسط بشكتاش التركي مقبلا على توديع عالم الساحرة المستديرة بعد أن لوح بالاعتزال في رسالة على موقعه بشبكة التدوين المصغر “تويتر”.
وكتب غوتي لاعب ريال مدريد السابق: “إذا استمرت الأمور على هذا النحو سأعتزل الكرة نهاية هذا الموسم، أريد العيش بجانب أولادي وأعتقد أن مشواري مع كرة القدم سينتهي”. وجاءت هذه الرسالة بعد الهزيمة التي تلقها بشكتاش  (0-2) أمام قيصري سبور في الجولة السادسة من الدوري التركي ليحتل فريقه المركز السابع برصيد عشر نقاط وبفارق ثلاث عن المتصدر فناربخشه. وحول الخسارة قال غوتي الذي بالكاد دخل خطط المدرب البرتغالي كارلوس كارفاليال: “هزيمة ثقيلة.. هذا الجمهور لا يستحق هذه الخسارة، سأواصل اللعب بجد وأطالب فقط بمزيد من الوقت حتى استعيد مستواي فأنا بعيد عن الملاعب منذ شهرين”.
وأضاف غوتي الذي لعب 70 دقيقة من عمر اللقاء “إذا كانت الهزيمة مسؤوليتي فأنا اعتذر لكل من يحب بشكتاش. أود التتويج بالدوري مع بكشتاش حتى اعتزل وأنا سعيد”.
وكان اللاعب (34 عاما) قد أعرب الشهر الماضي عن عدم سعادته مع بشكتاش لابتعاده عن التشكيلة الأساسية للمدرب البرتغالي، مشيرا إلى إمكانية رحيله “للعب في أي بلد آخر”.
وانضم جوتي إلى بشكتاش في صيف العام 2010 قادما من الريال الذي شهد نشأته واحترافه للكرة.(إفي)

التعليق