"النسوي" يواجه نظيره البحريني لبطولة غرب آسيا الكروية اليوم

تم نشره في الأربعاء 5 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعبات المنتخب النسوي يستمعن الى المديرة الفنية خلال تدريب امس -(تصوير: صلاح أبو وهدان)

خالد حسنين

موفد اتحاد الإعلام الرياضي

أبو ظبي- يخوض المنتخب النسوي لكرة القدم اختباراً لا يخلو من صعوبة، حينما يواجه نظيره البحريني عند الرابعة والربع مساء اليوم (بتوقيت الأردن) على ستاد سلطان بن زايد آل نهيان، لحساب الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى لبطولة غرب آسيا الرابعة التي تستضيفها العاصمة الإماراتية أبو ظبي.
وحقق المنتخبان الفوز في الجولة الأولى أمس الأول الإثنين، حيث تغلب منتخبنا على فلسطين 8-1، فيما تجاوزت البحرين محطة العراق بنتيجة كبيرة بلغت 12-0، وهو ما يبعث بإشارات الندية قبل لقائهما معاً هذا المساء.
حسابياً، فوز المنتخب الوطني سيضمن له مقعداً في الدور نصف النهائي، أما في حال فوز المنتخب البحريني، فسيتأجل الحسم حتى الجولة الثالثة/ الأخيرة بعد غد الجمعة.
يذكر أن المنتخبين الفلسطيني والعراقي سيلتقيان الساعة السابعة، ويبدو الأول مرشحاً لقطف النقاط الثلاث بالنظر إلى فارق المستوى الفني الذي يفصله عن منافسه.
الأردن x البحرين
بالتأكيد هي مواجهة مهمة لكلا المنتخبين، اللذين يطمعان بتقديم العرض الجيد الذي يضمن انتزاع النقاط الثلاث.
منتخبنا الوطني أجرى مساء أمس تدريباً خفيفاً استعداداً للقاء، وسط إدراك مشترك من قبل الجميع على أهمية لقاء البحرين، وهو ما أكدت عليه المديرة الفنية الهولندية هيسترين جانيت، التي لفتت إلى التطور الكبير الذي أصاب المنتخب الذي سنقابله هذا المساء.
وأوضحت أنها شاهدت البحرين في المباراة الأولى أمام العراق، ولمست مدى التحسن الكبير الذي طرأ على أدائه، حيث يملك مفاتيح لعب كثيرة خاصة في المناطق الأمامية.
لكنها برغم ذلك شددت على أنها ستلعب بأسلوب ضاغط يتناسب مع طبيعة قدرات المنتخب البحريني، وستعمل على تضييق تحركاته وعدم منحه الحرية للتحكم بالكرة.
وبينت هيسترين أن لاعباتنا ارتكبن العديد من الأخطاء خلال الشوط الأول من مباراتنا السابقة أمام فلسطين، لكنها عملت على معالجة ذلك لأن الخطأ سيكون ممنوعاً أمام البحرين.
على صعيد التشكيل الذي سيخوض لقاء اليوم، ربما لن يختلف عن السابق، حيث تتولى زينة السعدي مهمة حراسة المرمى.
وفي المنطقة الدفاعية، ستضطلع آلاء أبو قشة وآية المجالي بدور مهم في منطقة العمق، بدعم من ثنائي الركنين الأيمن والأيسر شروق الشاذلي ووعد الرواشدة على التوالي، وهاتان الأخيرتان ستناط بهما أيضاً مهمة إسناد الطلعات الهجومية، لكن بتوازن وبدون تفريط لعدم ترك المساحات أمام المنتخب البحريني.
أما منطقة وسط الميدان، فتبرز فيها انشراح حياصات كلاعبة ارتكاز، خلف صانعة الألعاب ستيفاني النبر وشهيناز جبرين وسما خريسات اللتين ستعملان على استغلال انطلاقاتهما السريعة من الجهتين اليمنى واليسرى لخلخلة الدفاع البحريني، وهو ما ستسهم به كذلك تحركات ثنائي المقدمة ميساء جبارة ولونا المصري.
السالم: ننتظر اللقب
أكد أمين سر اتحاد كرة القدم خليل السالم أن بطولة غرب آسيا النسوية تحمل خصوصية للأردن، بالنظر إلى الإنجازات التي حققها المنتخب الوطني في النسخ الثلاث الماضية.
وأضاف خلال حديثه لموفد اتحاد الإعلام الرياضي، ان رئاسة الأمير علي بن الحسين لهذا الاتحاد الإقليمي تمنح البطولة أهمية أكبر بالنسبة إلينا، خاصة في ظل الاهتمام الذي يوليه سموه للمنتخب النسوي.
وأوضح السالم الذي وصل فجر أمس الثلاثاء إلى أبو ظبي للالتحاق بالوفد، ان الاتحاد سخر إمكانات ليست عادية أمام المنتخب النسوي خلال الفترة الماضية، من خلال المعسكرات الداخلية والخارجية والمباريات الاحتكاكية، لذلك فإننا بانتظار لقب البطولة الحالية.
وهنأ السالم اللاعبات بالفوز على فلسطين في المباراة الأولى، مشيراً إلى أن ذلك الانتصار الكبير يعد استهلالاً طيباً لمنتخبنا، لكنه شدد على أن المشوار ما يزال طويلاً ويتطلب بذل المزيد من الجهد والتعب، خاصة في ظل تطور العديد من المنتخبات التي تنضوي تحت مظلة اتحاد غرب آسيا.

التعليق