"إعصار" بولت مرشح لمواصلة اجتياحه و بيكيلي لزيادة الإنجازات

تم نشره في الأحد 28 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً
  • الجامايكي اوساين بولت مرشح بقوة للسيطرة على 100م و200م -(ا ف ب)

دايغو - سيكون العداء الجامايكي اوساين بولت الملقب ب”الاعصار” مرشحا بقوة لمواصلة سيطرته في سباقي 100 م و200 م عندما يستهل اليوم الاحد حملة الدفاع عن اللقب العالمي للسباق الاول في بطولة العالم لالعاب القوى، فيما تبدو الفرصة سانحة امام “القاطرة” الاثيوبي كينينيسا بيكيلي لزيادة انجازاته غير مسبوقة في العرس العالمي.
كثيرة هي العوامل التي ترشح بولت اسرع رجل في تاريخ البشرية (58ر9 ثانية) للاحتفاظ بلقبيه العالمين في سباقي 100 م و200 م، ابرزها الانسحابات الكثيرة لمنافسيه من العيار الثقيل خصوصا مواطنه اسافا باول صاحب برونزية برلين 2009 وافضل توقيت هذا العام (78ر9 ث)، والاميركي تايسون غاي صاحب فضية النسخة الاخيرة وثاني افضل توقيت هذه السنة (79ر9 ث) بسبب الاصابة، علما بأن الاخيرين هما الوحيدان اللذان هزما بولت منذ هيمنته على السباق الاكثر شعبية في العالم: باول العام 2009 وغاي العام 2010 وكلاهما في لقاء ستوكهولم. ومن بين الغيابات البارزة ايضا الجامايكي ستيف مولينغز صاحب ثالث افضل توقيت هذا العام (80ر9 ث) بسبب المنشطات.
عموما، فان الغيابات لا تنقص من قيمة بولت الذي وان وجد صعوبات لتحقيق الفوز هذا العام فانه بطل من الطراز الرفيع ورجل المناسبات الكبرى ، ويبقى الخطر المحدق ببولت في سباق الغد من النيران الصديقة مواطنيه يوان بلايك ومايكل فريتر الى جانب الاميركيين جاستين غاتلين البطل الاولمبي السابق في المسافة والعائد الى المضمار بعد عقوبة الايقاف بسبب المنشطات، ووالتر ديكس وهو الخماسي الذي سيحاول اثبات الذات امام الاسطورة. وتوقع بولت ان يحقق زمنا قدره 70ر9 ث و60ر9 ث، بيد ان الاعصار وحتى في 90 بالمئة من جاهزيته قادر على تحقيق المعجزات وبعيد عن متناول منافسيه. ويملك بولت ثاني افضل توقيت هذا العام بين المشاركين في منافسات سباق 100 م بعد انسحاب باول وغاي ومولينغز.
بيكيلي والسطيرة على 10 الاف متر
يمني بيكيلي النفس بمواصلة سيطرته على سباق 10 الاف م واحراز لقبه للمرة الخامسة على التوالي عندما يخوض غمار السباق اليوم.
كان بيكيلي احتفظ باللقب للعام الرابع على التوالي في برلين مسجلا رقما قياسيا جديدا في بطولة العالم هو 31ر46ر26 دقيقة، ماحيا الرقم السابق الذي كان بحوزته وهو 57ر49ر26 دقيقة وسجله في سان دوني العام 2003. وعادل بيكيلي صاحب 3 القاب اولمبية، في 10 الاف م في اثينا و5 الاف م و10 الاف م في بكين، و11 لقبا عالميا في سباقات اختراق الضاحية، انجاز مواطنه هايله جبريسيلاسي (من 1993 الى 1999).
فرض بيكيلي نفسه نجما بدون منازع الى جانب بولت في برلين من خلال تتويجه بالثنائية (5 الاف م و10 الاف م) وهو يسعى الى تكرار الانجاز نفسه في دايغو لكن مهمته لن تكون سهلة خصوصا وانه لم يخض اي سباق منذ كانون الثاني(يناير) الماضي بسبب اصابة في ربلة الساق كادت تحرمه من المشاركة في البطولة العالمية.
ويواجه بيكيلي منافسة قوية من البريطاني محمد فرح صاحب اسرع توقيت في السباق هذا العام (57ر46ر26 دقيقة) وسجله في لقاء يوجين.-(ا ف ب)

التعليق