عفاف شعيب: المصريون قساة القلوب يرفضون العفو عن مبارك

تم نشره في الاثنين 22 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً
  • الفنانة المصرية عفاف شعيب - (أرشيفية)

 عمان- الغد- قالت الفنانة المصرية عفاف شعيب إن المصريين أصبحوا قساة قلوب، وهو ما بدا في موقفهم الرافض للعفو عن الرئيس السابق حسني مبارك، على الرغم من كبر سنه ومرضه، كما أن حسابه سيكون عند الله سبحانه وتعالى.
وفي الوقت نفسه، أكدت عفاف شعيب، وفق موقع mbc.net، أن موضوع "البيتزا والريش" لم يؤذ أحدا إلا ابن أخيها، وخصوصا وأن بعض الأشخاص المجردين من المشاعر يسخرون منه ويعايرونه بهذا الأمر، معتبرة أن الله سبحانه وتعالى سينتقم لها في الآخرة.
وقالت عفاف، في مقابلة مع برنامج "فاصل على الهواء" على قناة "المحور" الفضائية "موضوع البيتزا والريش لم يؤذ أحدا إلا ابن أخي؛ حيث إن هناك أشخاصا ليس لديهم إحساس يسخرون منه، وكلما يرونه يقولون له أنت بتاع الريش والبيتزا، لكنه ما يزال صغيرا ولا يفهم ويأتي لكي يقول لي".
وأضافت "أن السخرية مني في موضوع "البيتزا والريش" قد تكون سببا في دخولي الجنة؛ حيث إني أحصل على حسنات، والله سبحانه وتعالى سيأخذ لي حقي في الآخرة من المتسبب في هذا الأمر، وخصوصا وأن فنانة زميلة وأعرفها جيدا، وأنها تعمل ذلك بسبب الغيرة وعدم قدرتها على العودة للوسط الفني".
وأوضحت شعيب أن هذه الأزمة حدثت لها بعدما مضت مسلسل "آدم" مع المطرب تامر حسني، لافتة إلى أنها لم تقل شيئا في هذا اللقاء حتى يتم الهجوم عليها بهذه الصورة، وأنها أبدت اعتراضها على الفساد وأشادت بشباب الثورة وتعاطفت معهم، لكنها كانت تطلب منهم أن يعطوا الرئيس فرصةً حتى آخر فترة ولايته.
وشددت شعيب على أنها حزينة على الموقف الذي فيه الرئيس السابق حسني مبارك لأنه رجل كبير، فضلاً عن أن الشعب المصري، أصبح قاسي القلب، ولم يعد لديه رحمة ولا يريد أن يغفر له، وخصوصا وأن الحساب عند الله سبحانه وتعالى، مشيرة إلى أنه إذا كان مبارك صغير السن فكان في "ستين داهية".
وأشارت إلى أن من حق أهالي الشهداء والضحايا الذين سقطوا في ثورة 25 يناير، أن يطالبوا بإعدام مبارك، حتى تجف دماء أبنائهم، وخصوصا وأن فقدان الأبناء أمر صعب للغاية، لكنها انتقدت ما وصل إليه الشعب المصري من عدم الرحمة، وما تعانيه البلد من بلطجة وفوضى حتى الآن.
ورأت شعيب أن معظم الفنانات المحجبات اللاتي اتجهن لإعطاء الدروس الدينية وتقديم البرامج لسن مؤهلات لهذا الأمر، لافتة إلى أن قلة منهن يأخذن الأمر بجدية، وأن البقية يأخذن الأمر منظرة و"بيزنس" وعلاقات، فضلاً عن الحصول على فرصٍ للعمرة والحج مجانا.
واعتبرت شعيب أن الفنانات المعتزلات والمحجبات شمس البارودي وشادية وياسمين الخيام صادقات مع الله سبحانه وتعالى، وأنها لا تستطيع أن تزكيهن عند الله، مشيرة إلى أنها على الرغم من حضورها دروسا دينيةً وندوات كثيرة، والحرص على تثقيف نفسها دينيا، فإنها رفضت إعطاء دروس خوفا من نقد الناس.
وكشفت عن أنها عرفت من أحد الشخصيات في جهاز أمن الدولة السابق أن الجهاز كان يراقب كل الفنانات المحجبات، لافتة إلى أنهم كانوا يشكون في حصول الفنانات المحجبات على تمويل من الخارج حتى يتحجبن، لكنهم تأكدوا من عدم صدق هذه المعلومات.
وبينت شعيب أن التمثيل بالحجاب لا يتعارض مع الدين، وأنها حصلت على فتوى من الشيخ الراحل محمد متولي الشعراوي بهذا الشأن، قبل عودتها للفن مرة ثانية، مشيرة إلى أن الشيخ الشعراوي كان يؤيد التمثيل في حدود المعقول، وأنه كان يشيد بدورها في مسلسل "الشهد والدموع"، ويعرف أنها لا تقدم أدوارا خليعة أو ترتدي "المايوه".

التعليق