المنشية ينتزع تعادلا ثمينا من اليرموك

كفرسوم يرد على ذات راس برباعية ونقطة لكل من الرمثا والبقعة

تم نشره في الأحد 14 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً
  • مدافع الرمثا سليمان السلمان (وسط) يقطع الكرة عن لاعب البقعة مصطفى شحادة اول من أمس - (تصوير: جهاد النجار)

مصطفى بالو ومحمد عمار ومحمد أبو زينة

عمان - الرمثا - استمرت الشراكة بين فريقي الرمثا والبقعة وبات رصيد كل منهما 4 نقاط، بعد تعادلهما بنتيجة 1-1، في مباراة جرت يوم أول من أمس في ستاد البتراء، ضمن الأسبوع الثاني من دوري المناصير الأردني للمحترفين لكرة القدم.
وفي ستاد الأمير هاشم وضع كفرسوم أول ثلاث نقاط في رصيده بعد فوزه على ذات راس بنتيجة كبيرة بلغت 4-2، وبقي رصيد ذات راس خاليا من النقاط.
وفي ستاد الملك عبدالله الثاني، تعادل فريقا اليرموك والمنشية بنتيجة 2-2، فأصبح رصيد المنشية نقطتين مقابل نقطة واحدة لليرموك.
البقعة 1 الرمثا 1
تحركت أحداث الشوط الأول وفق مؤشر أفضلية الرمثا، الذي أتقن لعبة الانتشار السليم، والتحرك المتزن بين اللاعبين وتناقل الكرات بسلاسة، بفضل توافق إشارات رباعي العمليات سامي ذيابات وقيس العتيبي ورامي سمارة ومصعب اللحام، بشكل أربك منظومة البقعة التي اتخذت اللون الدفاعي، بعد ان تواجد عثمان الخطيب وعمر وطه وإبراهيم دلدوم في العمق الدفاعي أمام الحارس أنس طريف، وانضم إليهما فادي شاهين وأسامة غنام، بهدف قطع الطريق أمام ألعاب رجال عمليات الرمثا، والتي قصدت المهاجمين حمزة الدردور وراكان الخالدي.
عموما البقعة تحرك وفق معطيات الحفاظ على ملعبه، وابطال حسن انتشار الرمثا، وإغلاق المنافذ أمام المحاولات الهجومية، وجاءت مشاهد التقدم عبر يزن شاتي ومصطفى شحادة وصلاح أبو السيد، الا ان الرمثا امتد من كفة المحاور، وأمام الإغلاق المحكم للرمثا بدأ أسلوب التسديد من بعيد حيث أرسل مصعب اللحام كرة قوية بجوار المرمى، وأخرى تهادت فيها الكرة أمام قيس العتيبي الذي سددها كما يجب، الا ان قدم المدافع الخطيب كانت له بالمرصاد وحولت مسارها الى ركنية، نفذها اللحام بالمقاس على رأس الخالدي الذي غمزها بالمرمى الا ان المدافع دلدوم أبعدها من على خط المرمى.
وجاء الرد البقعاوي مقننا بهجمات سريعة والاعتماد على الاختراق من الأطراف، حيث أرسل شاهين عرضية أخذها شاتي برأسه مرت فوق المرمى، وحاول البقعة لملمة أوراقه وترتيب عملياته بكرات قصيرة بغية تجاوز الستار الدفاعي الذي شكله خالد البابا وعلي خويلة والشعار وسليمان السلمان أمام الحارس عبدالله الزعبي، حيث تبادل محمد عبدالحليم الكرة مع شاتي الذي حضرها لشحادة وسددها الأخير بقوة الا ان الزعبي خلص الكرة ببسالة.
وبقيت رياح “الإثارة” الرمثاوية تهب بمعطيات شمالية، حتى عاد المقلق الدردور وسدد كرة قوية ردها الحارس طريف أمام ذيابات الذي لم يحسن التعامل معها داخل المنطقة المحرمة للبقعة، وعاد الدردور وسدد كرة قوية مرت بجوار الرمثا، وتبعه اللحام بكرة صاروخية تألق طريف وحولها على حساب ركنية، وأمام الضغط الرمثا ارتبك الدفاعي البقعاوي حتى أخطأ المدافع غنام في التعامل مع الكرة، خطفها الخالدي وتلاعب بالمدافع الآخر البابا وسدد كرة قوية زاحفة استقرت على يمين الطريق واضعا الرمثا بالمقدمة عند الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع (د47) وانتهى بعدها الشوط الأول بتقدم الرمثا 1-0.
رد بقعاوي
وعاد الرمثا بنوايا هجومية بعد ان دفع بفادي شاهين الى منطقة العمليات الى جانب شاتي وشحادة وأبو السيد في الشوط الثاني، وامتد الى الهجوم حيث عكس شحادة كرة عرضية طار وراءها عدنان سليمان ودكها برأسه الا ان كرته علت المرمى، الأمر الذي جعل الرمثا يتنبه الى ترتيب عملياته وبقي الأفضل في تنظيم الهجمات، وتناقل الكرات بسلاسة التي سرعان ما واصلته الى بوابة مرمى طريف واختبره اللحام بكرة بعيدة مرت فوق المرمى.
وبعدها جاءت أفكار المدربين لتصيغ نوايا تكتيكية جديدة، حيث سحب مدرب الرمثا عادل يوسف راكان الخالدي المصاب وأشرك اللبناني محمد القصاص بدلا منه، بهدف الإبقاء على النهج الهجومي، وكاد البديل القصاص ان يعزز النتيجة بعد ان خطف الدردور الكرة من المدافع وواجه طريف ووضع الكرة بأناقة من فوقه، وحاول القصاص إيداعها المرمى الخالي الا ان الكرة سبقته الى خارج الملعب، وعاد يوسف وأشرك عمر عثامنة بدلا من سمارة لتجديد حيوية العمليات، ورد عليه مدرب البقعة بدوان محمد ناجي بدلا من أسامة غنام، ودفع بناجي الى منطقة العمليات ولعب بطريقة 4-4-2 فيما يعزز شاهين منطقة العمليات بالإسناد المتواصل.
الرمثا مارس هدوءه الفني ولغته في التحضير بطول رقعة اللعب ممتدا الى ملعب البقعة، حتى حضّر الدردور كرة أنيقة للمندفع العثامنة الذي سدد بقوة الا ان طريف خلص الكرة، ولم تنته أفكار الفريقين وفق تعليمات المدربين حتى طرح مدرب البقعة ورقتي لؤي سليمان وحسن عبيدات بدلا من يزن شاتي وصلاح أبو السيد، وبقيت الكرة تدور وفق أفكار رجال العمليات هنا وهناك بهدف التعزيز أو التعديل الى ان رد البقعة بهجمة سريعة وصلت فادي شاهين الذي توغل في الميمنة وعكس كرة خادعة مرت من المدافعين والحارس الزعبي وغاص وراءها محمد عبدالحليم وأسكنها برأسه في شباك الزعبي معلنا تعديل النتيجة عند د82.
وأخذت الدقائق الأخيرة طابع الإثارة وسط عصبية لاعبي البقعة خاصة عدنان سليمان الذي اعترض وشقيقه لؤي على عدم احتساب الحكم العبادي لركلتي جزاء في كرتين متتابعتين بحجة لمس المدافعين البابا والشعار الكرة بيدهما تباعا، وتبادل الفريقان الهجوم بحثا عن هدف التقدم الذي كاد ان يفعلها العتيبي للرمثا بعد بينية اللحام، الا انه لم يحسن التعامل مع الكرة أمام الحارس طريف ورد البقعة بهجمة سريعة وصلت عدوس الذي وضعها بذكاء أمام شحادة المواجه للحارس الزعبي الا انه أيضا لم يحسن إيداع الكرة الشباك لتنتهي أحداث المباراة بالتعادل 1-1.
المباراة في سطور
النتيجة: البقعة 1 والرمثا 1
الأهداف: سجل للرمثا راكان الخالدي 47 وسجل للبقعة محمد عبدالحليم 82.
الحكام: محمد العبادي وأحمد مؤنس ومحمد البكار وحسام الشرعة.
العقوبات: إنذار يزن شاتي، عثمان الخطيب، محمد ناجي، فادي شاهين، عدنان سليمان ولؤي سليمان (البقعة).
الملعب: ستاد البتراء
مثل البقعة: أنس طريف، أسامة غنام (محمد ناجي)، إبراهيم دلدوم، عمر طه، فادي شاهين، عثمان الخطيب، صلاح أبوالسيد (حسين عبيدات)، يزن شاتي (لؤي سليمان) مصطفى شحادة، عدنان سليمان ومحمد عبد الحليم.
مثل الرمثا: عبد الله الزعبي، باسل الشعار، علي خويلة، خالد البابا، سليمان السلمان، سامي ذيابات، قيس العتيبي، مصعب اللحام، رامي سمارة (عمر عثامنة)، حمزة الدردور وراكان الخالدي (محمد القصاص).
اليرموك 2 المنشية 2
طالت فترة جس النبض بين الفريقين والتي استهلكت مزيدا من الوقت، وظهرت بوادر تقطع الأوصال بين خطوط اللعب لدى الفريقين، والبحث المطول عن امتلاك منطقة العمليات، ولم يظهر أي منهما بوادر السيطرة عليها، وبقي الأداء بدون فعالية تذكر، في ظل انقطاع التمريرات، وانعدام بوادر الخطورة على المرميين، وسط مراقبة حثيثة لمكامن الخطورة في الجانبين.
السيناريو الهادئ والرتيب للمباراة ألقى بظلاله حتى منتصف الفترة الأولى، التي لم توح بأي بوادر هجومية، وانتهت الكرات عند مشارف الجزاء، في ظل عدم جدية المهاجمين في التعامل مع أبجديات اللقاء، فأهدر ديجيه فرصة تحقيق هدف التقدم للمنشية، عندما تركته بينية عودة الجبور في مواجهة حارس اليرموك صلاح مسعد، الا انه تلكأ في التعامل معها لتذهب فرصة خطيرة للمنشية.
وجاءت هذه الفرصة الأولى للفريقين مع انتصاف الفترة بمثابة البداية الحقيقية للمباراة، حيث أعلن اليرموك عن حضوره عندما استقبل محمد عبدالرؤوف كرة على مشارف جزاء المنشية، فراوغ لاعبين وسدد كرة قوية على يمين محمود المزايدة مسجلا هدف التقدم لليرموك في الدقيقة 22.
هذا الهدف منح اليرموك فرصة لامتلاك ناصية المبادرة، وانطلق بجسارة صوب ملعب المنشية، بعدما أحسن علي عقاب ضبط منطقة العمليات الى جانب عمار أبو عواد ونائل الدحلة ومالك البرغوثي، الذي كان يتقدم خلف المهاجمين ياسين البخيت ومحمود الرياحنة الذي استقبل عرضية البخيت داخل الصندوق وسددها أرضية على يمين الحارس الهدف الثاني لليرموك في الدقيقة 37.
وحاول المنشية إعادة ترتيب الصفوف في الوقت المتبقي من الحصة الأولى، عندما قاد أشرف شتات وأحمد الداود منظومة منطقة العمليات، مع تقدم أشرف المساعيد وحسام شديفات خلف المهاجمين عودة الجبور وديجيه، وكاد شديفات ان يقلص النتيجة عندما استقبل بينية الجبور وسدد الكرة لترتطم بعمار الشرايدة الى ركنية، لتنتهي أحداث الشوط الأول بتقدم اليرموك بهدفين.
تبديلات وتعديل
دفع مدرب المنشية مع صافرة انطلاقة الحصة الثاني بهاني عياش ورائد الزاغة عوضا عن أحمد الداود وديجيه، بحثا عن حضور مؤثر في منطقة العمليات، بيد ان السيناريو لم يتبدل، وبقيت ملامح الخطورة على كلا المرميين بعيدة المنال، مع بعض المحاولات الفردية هنا وهناك، ومع مرور ربع ساعة عن انطلاقة الفترة الثانية ارتقى عودة الجبور بين مجموعة من مدافعي اليرموك وسدد عرضية علي ذيابات برأسه في شباك صلاح مسعد الهدف الأول للمنشية في الدقيقة 59.
هذا الهدف رفع المؤشر الهجومي من قبل الطرفين، وخصوصا من قبل المنشية الذي سعى للتعديل، لكنه اصطدم بدفاعات صلبة ومحكمة لليرموك، وكاد المنشية ان يحقق التعادل بيد ان رأسية هاني عياش مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى اليرموك. 
وواصل المنشية هجومه الهادر، وتحصل الفريق على عدة ركنيات، وضعت مرمى مسعد أمام التهديد الحقيقي، لتشهد الدقيقة 75 هدف التعادل عندما تصدى علي ذيابات لتنفيذ كرة ثابتة ارتقى لها عياش بين المدافعين وسدد الكرة برأسه في شباك مسعد هدف التعادل.
هدف التعادل منح المنشية الضوء الأخضر لمواصلة الهجوم، فيما كان اليرموك يعتمد على الكرات المرتدة، ليدفع  مدرب المنشية بورقة مالك اليسيري عوضا عن عودة الجبور في الجانب الهجومي، وكاد الشرايدة ان يحقق الفوز لليرموك عندما تصدى لكرة ثابتة أبعدها المزايدة لركنية، لتنتهي المباراة بالتعادل.
المباراة في سطور
النتيجة: اليرموك 2 المنشية 2.
الأهداف: سجل لليرموك محمد عبدالرؤوف 22، محمود الرياحنة 37، وسجل للمنشية عودة الجبور 59، وهاني عياش75.
الملعب: ستاد الملك عبدالله
الحكام: عبدالرزاق اللوزي، سمير غنام، أيمن عبيدات، أحمد فيصل
العقوبات: إنذار أشرف المساعيد وأشرف شتات وفادي عبيدات (المنشية)، نائل الدحلة ومحمد عبدالرؤوف (اليرموك).
مثل اليرموك: صلاح مسعد، صالح نمر، إبراهيم مصطفى، عمار الشرايدة، محمد عبدالرؤوف، علي عقاب، نائل الدحلة، عمار أبو عواد (حاتم علي)، مالك البرغوثي، محمود الرياحنة (محمد هاني)، ياسين البخيت.
مثل المنشية: محمود المزايدة، محمود صالح، علي ذيابات، محمد بلص، أشرف شتات، فادي عبيدات، حسام شديفات، أحمد الداود (رائد الزاغة)، أشرف المساعيد، عودة الجبور (مالك اليسري)، ديجيه اوماير (هاني عياش).
كفرسوم 4 ذات راس 2
أعطت البداية القوية للفريقين وخاصة كفرسوم الذي لعب داخل قواعده، انطباعا بأن المباراة ستكون مفتوحة وان الطابع الهجومي سيكون عنوانها الأبرز، خاصة مع الفرصة المبكرة التي تهيأت لمهند إبراهيم الذي سدد كرة قوية انحرفت عن المرمى، وواصل بعدها كفرسوم غزواته الهجومية التي قادها ليث عبيدات وجوزيه من عمق المنطقة، ومعتز عبيدات وعمر غازي من أطراف الملعب، وفي ظل ذلك فاتت من ليث جمال وخالد قويدر أكثر من فرصة سانحة للتسجيل، قبل أن يستغل ذات راس إحدى هجماته السريعة المعاكسة عندما تسلم شريف النوايشة تمريرة رامي صبح العرضية ليواجه المرمى ويسدد على يمين الحارس عمر الدويكات داخل الشباك د.19هدف عكس الاتجاه زاد الأعباء على فريق كفرسوم، الذي حاول استعادة توازنه وزاد من طلعاته الهجومية للتعديل، بعد أن عمد إلى نقل الكرات بسرعة للمواقع الأمامية، إلا أن محاولاته احتاجت للتفاضل العددي، للتغلب على تحصينات ذات راس الدفاعية، فيما شكلت هجمات ذات راس التي قادها فهد يوسف وأحمد عرب ومعتز صالحاني وشريف النوايشة خطورة واضحة على مدافعي كفرسوم، فسدد أحمد عرب كرة أمسكها الحارس على دفعتين.
وواصل كفرسوم اندفاعه في رحلة البحث عن هدف التعادل، إلا أن سوء اللمسة الأخيرة كانت مشكله عانى منها مهاجمو الفريق، فيما كانت التالقصاصمريرات بطيئة أو طويلة فافتقرت إلى عنصر المفاجأة، وبقيت الأمور على حالها حتى جاءت الدقيقة 39، والتي حملت في طياتها هدف التعادل عندما ارتدت كرة خالد قويدر من الحارس لتجد قدم المدافع المتقدم أحمد ديب تدكها الشباك هدفا أشعل فتيل اللقاء.
وتبادل الفريقان الهجمات والفرص الضائعة التي كان أبرزها تسديدة توفيق طيارة التي انحرفت عن مرمى كفرسوم، وكرة عمر غازي القوية التي أبعدها حارس ذات راس محمد أبو خوصة على حساب ركنية.
حوار هجومي بلغة الأهداف
ارتفعت لغة الحوار الهجومي بين الفريقين في الشوط الثاني، الذي دخله كلاهما بنوايا هجومية واضحة، فامتد نحو مواقع منافسه منتهجا توسيع رقعة اللعب على الأطراف، وتعددت مشاهد التواجد داخل المنطقة المحرمة، فسدد مهند إبراهيم كرة أمسكها الحارس.
رد ذات راس جاء سريعا عندما تقدم الخطيب وأرسل كرة عرضية أفلتت من الحارس لتجد قدم المتربص فهد يوسف تدكها بالشباك هدف التقدم الثاني لذات راس د49، وكاد مالك الشلوح أن يعمق جراح كفرسوم بالهدف الثالث لولا تدخل المدافع سليمان العزام الذي أبعد الكرة وهي بطريقها للمرمى.
ومالت الكفة بعدها لصالح كفرسوم الذي واصل انطلاقاته الهجومية وأثمر ذلك عن هدف التعادل إثر تسديدة قوية لمهند
إبراهيم تابعها خالد قويدر داخل الشباك د56، وواصل بعدها كفرسوم اندفاعه وضاعت من مهند إبراهيم فرصة ثمينة، قبل أن تشهد الدقيقة 63 الهدف الثالث لكفرسوم عندما تسلم جوزيه كرة عمر غازي ولعبها أرضية زاحفة استقرت على يمين أبو خوصة.
ومالت المباراة إلى الهدوء بعدما انحصر الأداء وسط الملعب وغابت الخطورة الحقيقية عن المرميين، قبل أن يعود مهند إبراهيم ويشعل فتيلها بهدف رابع إثر مجهود فردي رائع قام به خالد قويدر، الذي راوغ الدفاع وهيأ الكرة على قدم مهند الذي أودعها الشباك الهدف الرابع لكفرسوم د82، لتشهد الدقائق الأخيرة محاولات لترميم الوضع في صفوف ذات راس، إلا أن هجمات الفريق لم تأت بجديد ليخرج كفرسوم بفوز ثمين ويفتتح رصيده في بنك النقاط.
المباراة في سطور
النتيجة: كفرسوم 4 ذات راس 2
الأهداف: سجل لكفرسوم أحمد ديب 39 وخالد قويدر 56 وجوزية 63 ومهند إبراهيم 82 ولذات راس شريف النوايشة 19 وفهد يوسف 49.
الملعب: ستاد الأمير هاشم
الحكام: طارق الدردور ووليد أبو حشيش ومنذر عقيلان.
العقوبات: إنذار أحمد الرواشدة ومالك الشلوح (ذات راس) وليث جمال ومعتز عبيدات (كفرسوم).
مثل كفرسوم: عمر دويكات (هيثم البكار)، أحمد ديب، إبراهيم السقار، سليمان عبيدات، طارق صلاح، المعتز بالله قاسم (خيري الرفاعي)، ليث عبيدات (كريم غازي)، عمر غازي، جوزيه كيلشي، خالد قويدر، مهند إبراهيم.
مثل ذات راس: محمد أبو خوصة، توفيق طيارة (محمد موافي)، محمد السلو، مالك الشلوح، رامي جابر، محمد الخطيب، فهد يوسف، أحمد أبو عرب، أحمد الرواشدة (فادي موافي)، شريف النوايسة، معتز صالحاني (علاء الشلوح).

[email protected]
[email protected]
[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »والله قدها يا لرمثاويه (الفيصلاوي)

    الاثنين 15 آب / أغسطس 2011.
    والله الرماثنه كانو رجال و أنا تفاجئت بأداء البقعه و مع ذلك أعتقد ان الرمثا سيتألق في هذا الموسم
  • »ضاع الفوز (فرحان العبادي)

    الأحد 14 آب / أغسطس 2011.
    الرمثا اضاع الفوز في الشوط الاول .لا بد من التركيز عند المهاجمين والله لعبتوا منيح .وكنتو الافضل .الى الامام يا الغزلان في القادم .