"دراما رمضان" يستعرض جرأة "العشق الحرام" و"مأساة" تامر حسني في "آدم"

تم نشره في الأربعاء 3 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً
  • مشهد من مسلسل "العشق الحرام"-(أرشيفية)

دبي- في أولى حلقاته، استعرض برنامج "دراما رمضان" خريطة المسلسلات للموسم الرمضاني على قناة "إم بي سي"، التي تضم 8 مسلسلات؛ أربعة منها ذات طبيعة كوميدية صرفة أبرزها "طاش 18" من بطولة النجمين ناصر القصيبي وعبدالله السدحان، ومن أبرز المسلسلات التي تعرض كذلك المسلسل السوري "الزعيم" الذي تدور أحداثه ضمن البيئة الشامية التي أحبها الجمهور العربي في الكثير من الأعمال الدرامية؛ لاسيما مسلسل "باب الحارة".
ومن الأعمال اللافتة التي تعرضها "إم بي سي" هذا العام مسلسل "الريان" الذي يتناول قصة صعود وهبوط "آل الريان" الذين تحكموا في اقتصاد مصر في فترة من الفترات، وكانوا أصحاب كبريات شركات توظيف الأموال في العالم العربي، وتبدأ أحداث المسلسل من العام 1967، وتستمر حتى 2011، وترصد قصة الصعود وعلاقتها بالأحداث السياسية والاجتماعية التي مرت بها مصر وربما العالم خلال هذه الفترة حين كان الانفتاح على العالم بالمضاربة في البورصات العالمية أحد أهم أسباب صعودهم وأحد أسباب انهيارهم أيضاً.
ويتوقف المسلسل مليّاً عند الجانب الشخصي في حياة "آل الريان"، وتحديداً ولع "أحمد الريان" بالنساء وزيجاته المتعددة التي تجاوزت ثماني زيجات، إلى جانب الأزمة التي سحقت شقيقه الأكبر "فتحي" الذي أدمن الأقراص والحقن المخدرة، فضلاً عن إدمانه حب زوجته "بدرية" التي لم تكن تبادله الحب نفسه، وكانت من أهم أسباب الشقاق الذي صدع جدران الأخوة بين "آل الريان"، ووضع نهاية درامية لإمبراطوريتهم.
وأفرد برنامج "دراما رمضان" تقريراً مميزاً عن المسلسل السوري المثير للجدل "العشق الحرام"، وهو عمل اجتماعي يطرح قضايا تدور حول مشاكل العشق الموجودة في مجتمعاتنا العربيَّة عموما، وسورية خصوصا، حيث يصوِّر تفاصيل دقيقة ومهمَّة لم تتطرَّق لها الدراما من قبل، لاحتوائه على جرأة في طرح القضية، خصوصا أن العمل يتحدَّث عن علاقات الحب الممنوعة، كما أن المسلسل يسعى للاقتراب من الخطوط الحمراء في المجتمع، لكن بدون أن يتجاوزها، والعمل من بطولة عباس النوري وكندا علوش وباسم ياخور وقصي خولي وليليا الأطرش.
وكان هناك تقرير من القاهرة حول كواليس مسلسل "آدم" الذي يقوم ببطولته كل من تامر حسني ومي عز الدين وتدور أحداثه حول شاب فقير من بيئة شعبية، يموت والده، فيصبح معيلا لأسرته المكونة من والدته وأخواته وتضطره الظروف للعمل عامل توصيل للطلبات لأحد مطاعم المأكولات السريعة، وتقدم الفنانة مي دور فتاة مسيحية تجمعها علاقة إنسانية مع "آدم" في إطار الأخوة والصداقة، وتساعده في حياته كثيرا ليصل إلى أهدافه.
وأوضح الفنان تامر حسني في مداخلته للبرنامج أنه لم يغنِّ في هذا المسلسل لأنه أراد أن يركز على قدراته كممثل، مضيفاً وهو يبتسم "تركت الغناء هذه المرة لزميلتي في العمل مي عزالدين".
وتناول البرنامج مسلسل "جلسات نسائية" الذي يروي حكاية عدَّة نساء يائسات يبحثن عن الحب في كل مكان رغم تقدمهن في السن، واعتدن أن يجتمعن في مقهى، ويحمل العمل في طياته الكثير من معاناة النساء في مجتمع لا يقبل استقلال المرأة وقوتها، ويسمو بألمهن للعبثية العالميَّة، والتي تضع بطلات العمل في مفترق الطرق بحثاً عن الآخر الضائع، والعمل من بطولة يارا صبري، والفنانة الجزائرية أمل بوشوشة، ونسرين طافش، ونازلي الرواس.-(العربية.نت)

التعليق