"إنجاز" تعزز إبداعات الشباب وترشدهم إلى الطريق الصحيح

"vireo" تشارك في مسابقة عالمية بالنرويج لتقييم الشركات الناشئة للشباب

تم نشره في الاثنين 1 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً
  • أعضاء فريق شركة "VIREO" المشاركون في مسابقة تقييم الشركات الناشئة للشباب في النرويج - (من المصدر)

مجد جابر

عمان- يشارك الأردن في الرابع من آب (أغسطس) الحالي في مسابقة الشركات العالمية التي ستقام في النرويج، لتقييم مشاريع الشركات الناشئة للشباب الذين يقل عمرهم عن أربعين عاماً.
وستمثل شركة "vireo" التي أنشأها كل من سامي الدميسي الرئيس التنفيذي للشركة، وفراس حمتيني، نائب الرئيس التنفيذي والمدير المالي، في المسابقة الدولية التابعة لشركة جونيور أشيفمنت العالمية.
وكانت مؤسسة إنجاز - الأردن قد رشحت الشركة للمشاركة في المسابقة ونجحت في التصفيات نصف النهائية الى جانب شركات من خمس دول هي؛ السويد، النرويج، البرازيل، نيجيريا، اليمن.
وسيتحتم على القائمين على الشركة تقديم محاضرة تعريفية مدتها عشر دقائق حول الشركة، من ثم الجلوس مع الحكام ليتم وضع الآراء وبناء عليه سيتم تحديد الفريق الفائز.
ويقول الدميسي لـ"الغد" إن المشروع الذي سيشارك في المسابقة أحد مشاريع الشركة التي مضى على تأسيسها أكثر من عام، وهو مشروع "فصل النفايات" لإعادة تدوير علب الألمنيوم بصورة حضارية.
إذ قامت الشركة بتطوير واختراع جهاز يطلق عليه اسم "re-can" وهو برميل على شكل علبة المشروبات الغازية، يحتوي على فوهة من الأعلى، يتم وضع العلب الفارغة فيه ليقوم الجهاز بمعالجتها عن طريق "كمش" حجم العلبة ليستوعب أكبر كمية ممكنة من العلب، وتحضيرها لعملية إعادة التدوير التي تقوم بها شركات محددة يتم الاتفاق معها لاستلام الشحنات المتوفرة من العلب.
ويبين حمتيني أن هذا الاختراع سيتم توزيعه للجامعات وأماكن تجمع المطاعم المزدحمة سعيا لتحقيق بيئة أنظف.
والهدف من هذا الجهاز، بحسب الدميسي وحمتيني، هو محاولة لحماية الأطفال الذين يجبرون على ترك مدارسهم للعمل، وجزء كبير منهم يعمل في جمع العلب الفارغة، الى جانب الكبار في العمر الذين يقومون بنفس المهنة، التي تعد خطيرة ومؤذية صحيا لهم.
وكان أعضاء الشركة قاموا بتصنيع أكثر من منتج قبل ذلك منذ بداية تأسيس شركتهم التي بدأت من خلال برنامج "الشركة" الذي تطرحه انجاز، وهي دورة يقوم الطلاب من خلالها بتأسيس شركة خاصة ذات رأس مال وادارتها بالكامل تحت إشراف المتطوع، كما يقوم الطلاب بعمل أبحاث تسويقية ودراسات الجدوى الاقتصادية واحتياجات السوق المحلي، ما يمكنهم من صقل مهاراتهم الإدارية وإثراء معرفتهم في ادارة الشركات، وتتم تصفية الشركة في نهاية الدورة وتوزيع الأرباح على المساهمين.
وعلى هذا الأساس بدأ أفراد الدورة بتشكيل شركتهم وعمل مجلس الادارة من الطلاب نفسهم ومن ثم اختيار مدير عام ومدير مالي، ليبدأوا بالتفكير مباشرة بمنتج يخدم البيئة يقومون بتصنيعه، ويكون له هدف يستفاد منه ليقع اختيارهم على "clean back" وهو منتج يحتوي بداخله كافة المستلزمات التي تفيد الطفل بنظافته الشخصية، إلا أنه وبعد اجراء دراسات معينة تبين أن المنتج لن يحقق النجاح المطلوب ووضع تحت التطوير، ليستبدل بمنتج يحوي مستلزمات لفتيات الجامعة وتم طرحه في السوق ولاقى الاستحسان المطلوب.
ثم توجهوا لعمل فكرة مريول مطبخ ويأتي بثلاثة أحجام للأطفال والمتوسطين في العمر والكبار، وهو أيضاً من باب التشجيع على النظافة وتم البدء في صناعة أول منتج بعد التوجه الى الحضانات وعمل الدراسات المطلوبة ومعرفة الألوان التي ينجذب لها الأطفال ليطلقوا أول منتج.
ومن ثم طوروا العمل فقاموا بإنتاج أصناف أخرى، وتوجهوا الى العائلات الفقيرة جداً؛ حيث أوكلوهم مهمة خياطة المريول وفق التصاميم التي وضعوها.
وبين الدميسي أن الفضل الأول والأخير فيما وصلوا اليه "يعود الى شركة إنجاز والمتطوع هيثم مره كونه عزز فيهم كل تلك الابداعات وخصوصاً في مجال تنمية المجتمع".
أما حتميني فنوه إلى أن "دورة إنجاز ساعدتنا على جميع الأصعدة لاسيما على صعيد الثقة بالنفس"، مبينا أنه في انجاز يتم البحث عن أشخاص يريدون فعل شيء لكن بحاجة الى من يرشدهم الى الطريق الصحيح وخاصة بوجود كل تلك القدرات.

majd.jaber@alghad.jo

التعليق