إلغاء تمارين برشلونة في العاصمة الأميركية لدواع أمنية

بيل غيتس يبدي إعجابه بغوارديولا

تم نشره في السبت 30 تموز / يوليو 2011. 02:00 صباحاً
  • بيل غيتس يتوسط مدرب برشلونة بيب غوارديولا (يمين) ورئيس النادي ساندرو روسيل في مؤتمر صحافي أول من أمس -(رويترز)

مدن - استهل فريق برشلونة الإسبانية جولته بالولايات المتحدة بأسوأ بداية ممكنة، حيث رفضت السلطات السماح للجهاز الفني واللاعبين بإجراء تدريباتهم بأحد ملاعب التدريب المجاورة للبيت الأبيض لـ"دواع أمنية".
واضطر لاعبو "البرسا" إلى العودة لفندقهم في واشنطن بعد إلغاء مران أول من أمس الخميس.
وكان مدرب الفريق بيب غوارديولا ينوي إجراء حصة تدريبية تقتصر على الاحماء والتمارين البدنية من دون كرة، وبالفعل بدأ اللاعبون في التدرب قبل أن تداهم الشرطة ساحة الملعب، القريب من مقر إقامة الرئيس باراك أوباما، وتطالبهم بإلغاء المران.
وتوجهت بعثة الفريق الكاتالوني الى واشنطن قادمة من برلين بعد الفوز بلقب كأس أودي الودية بفوزه الأربعاء على مضيفه بايرن ميونيخ الألماني بهدفين من دون رد.
من جهة ثانية، قال مؤسس شركة "مايكروسوفت" العالمية بيل غيتس أن مدرب برشلونة، بيب غوارديولا "عبقري" بسبب النتائج التي حققها الفريق.
ومثل غيتس أول من أمس الخميس مع رئيس برشلونة ساندرو روسيل ومدرب النادي الكتالوني بيب غوارديولا أمام الصحافة في مؤتمر تم الاعلان خلاله عن التوقيع على اتفاقية تعاون لمكافحة مرض شلل الأطفال.
ويستمر التعاون بين المؤسسة وبرشلونة لمدة ثلاث سنوات، وهي الفترة التي يرى غيتس انه سيتم الاقتراب خلالها من القضاء على المرض في كل انحاء العالم، وشهد المؤتمر الصحافي الكثير من المزحات بين الحضور كان أبرزها ما قاله أحد الصحافيين تعليقا على قول روسيل أن غيتس من أفضل رجال الأعمال في العالم، حيث نصحه بضمه للنادي للاستفادة من خدماته في التعاقد مع قائد أرسنال الإنجليزي، الإسباني سيسك فابريغاس.
إلى ذلك، قرر نادي برشلونة أول من أمس مقاضاة مجلس إدارة رئيسه السابق جوان لابورتا ومطالبته بسداد 47.6 مليون يورو عوضا عن الخسائر التي تحققت خلال ترؤسه للنادي.
تأتي القضية على خلفية تورط لابورتا في اتهامات بالفساد واهدار للمال خلال توليه رئاسة النادي الكاتالوني.
وكان رئيس برشلونة الحالي قد أعلن أن خسائر النادي قبل ترك لابورتا للرئاسة سجلت معدلات قياسية بعد ان بلغ إجمالي الديون 430 مليون يورو.
وسبق أن أعلن روسيل أنه سيقيم دعوى قضائية ضد جوان لابورتا بسبب المغالطات الحسابية المثيرة للشكوك والتي كشفت عنها دفاتر النادي، علما بأن الاثنين جمعتهما صداقة قوية في الماضي قبل أن يصبحا خصمين منذ العام 2005 بسبب خلاف طارئ نشب بينهما.
وانتقد روسيل التعاملات المالية للابورتا، مشيرا إلى أن النادي سيحتاج إلى ثلاث سنوات على الأقل "لتحسين وضعه الإقتصادي".
وتولى لابورتا رئاسة النادي بين عامي 2003 و2010 وكان قد أعلن لدى تسليمه رئاسة النادي إلى روسيل، أن النادي حقق ارباحا كبيرة في الموسم الماضي وكان يمر "بحالة اقتصادية متميزة".
وكان روسيل ولابورتا قد عملا سويا في الماضي للإطاحة برئيس برشلونة السابق جوان غاسبارت من منصبه العام 2003، وتولى لابورتا بعدها رئاسة النادي وأسند إلى روسيل منصب نائب رئيس النادي للشؤون الرياضية.
وكان روسيل قد عين رئيسا جديدا للنادي في حزيران (يونيو) 2010 بعد حصوله على 69 % من أصوات الناخبين. -(إفي)

التعليق