الحكومة تدعم هيئة تنشيط قطاع السياحة بمبلغ 5 ملايين دينار

تم نشره في الخميس 30 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً
  • آثار في منطقة عراق الأمير - (أرشيفية)

طارق الدعجة

عمان- وافق مجلس الوزراء، في جلسته المنعقدة أول من أمس، على تخصيص 5 ملايين دينار لدعم هيئة تنشيط قطاع السياحة، بحسب ما أعلنه وزير الصناعة والتجارة الدكتور هاني الملقي.
وبين الملقي، خلال لقاء جمع أعضاء جمعية رجال الأعمال الأردنيين أول من أمس "أن الحكومة وافقت أيضا على الاستمرار في فرض ضرائب مخفضة على المبيعات على الفنادق السياحية التي تبلغ 8 % بدلا من 16 %".
وكان عاملون في القطاع السياحي طالبوا الحكومة بضرورة زيادة المخصصات المالية الممنوحة إلى هيئة تنشيط قطاع السياحة للعام الحالي بمقدار 5 ملايين دينار واستمرار رصد مبلغ لا يقل عن 20 مليون دينار للأعوام المقبلة، وذلك لأهمية الاستمرار في تسويق الأردن سياحيا بشكل مكثف وفعال.
وطالب العاملون الحكومة أيضا بتخفيض أو إلغاء رسوم الدخول للمعابر الحدودية والمواقع السياحية في المملكة، مع الاقتراح أن تكون نسبة التخفيض 50 %، حيث سينعكس ذلك على سعر البرامج السياحية، إضافة الى تثبيت وتوحيد ضريبة المبيعات على الخدمات السياحية؛ بما في ذلك المنتجات والحرف التقليدية المباعة بمجال التحف الشرقية في مناطق المملكة كافة بنسبة لا تؤثر على دخل الخزينة الحالي، مع الاقتراح أن تكون النسبة 10 %، مع العلم أن الضريبة المفروضة حاليا هي (8 % على المبيت، و16 % على الخدمات و7 % على المبيت والخدمات في العقبة والبحر الميت)، وأن يتم تخصيص 20 % من هذه النسبة لهيئة تنشيط السياحة.
وطالبوا بتخفيض الرسوم المفروضة على الملكية الأردنية رسوم المطارات؛ حيث جرت زيادتها اعتبارا من العام الماضي بنسبة
 21 % في مطار الملكة علياء الدولي، كون هذا التخفيض سينعكس بشكل مباشر على أسعار البرامج السياحية، إذ أوصى القطاع بضرورة التدخل مع شركة إدارة المطارات (AIG) لتكون جزءا من الإجراءات المتخذة للتعاون لتطبيق هذه الإجراءات لإنقاذ الموسم السياحي.
واستحوذ قطاع الفنادق، وبصورة غير مسبوقة، على المرتبة الأولى في قائمة حجم الاستثمارات المخطط تنفيذها في المملكة، من خلال الاستفادة من قانون تشجيع الاستثمار في العام 2010، بعد أن بلغت قيمتها 690 مليون دينار.
وشكلت الاستثمارات، التي تقدمت للاستفادة من قانون تشجيع الاستثمار في قطاع الفنادق، ما نسبته 41 % من إجمالي الاستثمارات، بينما حل قطاع الصناعة ثانيا وبحصة بلغت 35.6 %.
وجاء قطاع مدن التسلية والترويح السياحي ثالثا وبحصة 15.3 %، ثم النقل بنسبة 4.3 %، والمستشفيات 1.8 %، وأخيرا قطاع الزراعة.
هذا وانخفض الدخل السياحي بنسبة
 11 % خلال الفترة التراكمية في الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي، مقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2010، حيث بلغ ما مجموعه 793 مليون دينار مقابل 888 مليون دينار للفترة نفسها من العام 2010.

tareq.aldaja@alghad.jo

التعليق