اشتباه في حالة وفاة بـ "إي كولاي" في أميركا ونقل 7 للمستشفى في فرنسا

تم نشره في السبت 25 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً

فرنسا- يجري مسؤولو صحة أميركيون تحقيقات بشأن ما إذا كانت وفاة أحد سكان ولاية اريزونا لها صلة بالتفشي الاخير لبكتريا اي كولاي في اوروبا.
وذكرت مراكز مكافحة الامراض والوقاية منها أول من أمس انه اذا تأكد الامر فسيسجل المريض الذي سافر مؤخرا الى المانيا كأول حالة وفاة لمواطن أميركي بالبكتريا القاتلة التي أودت بحياة 29 شخصا في اوروبا.
وأضافت ان الولايات المتحدة سجلت خمس حالات اصابة مؤكدة بنفس سلالة البكتريا التي اجتاحت أوروبا.
وقالت لولا روسيل المتحدثة باسم مراكز مكافحة الامراض والوقاية منها انه لم يعرف بعد ما اذا كان مريض اريزونا اصيب بالـ "إي كولاي"، واضافت ان المتوفي كان مصابا بنوع من الفشل الكلوي اصاب 823 شخصا في اوروبا. واضافت روسيل ان مراكز مكافحة الامراض لم تكشف بعد عما اذا كانت حالة الوفاة في اريزونا لرجل او لامرأة.
وفي مدينة بوردو بجنوب فرنسا قالت الشرطةأول من أمس ان سبعة اشخاص نقلوا الى المستشفى بعد ان اصيبوا بأعراض يشتبه انها ناتجة عن الاصابة ببكتريا اي كولاي.
وقالت السلطات الصحية الفرنسية انه لا يبدو أن هناك أي صلة بين حالات الإصابة في بوردو وتفش للإصابة بالبكتيريا القاتلة الاسبوع الماضي قرب ليل بشمال فرنسا أدى لمرض ثمانية اطفال.
والاشخاص السبعة الذين نقلوا الى المستشفى في بورودو من البالغين وتتراوح اعمارهم بين 19 و67 عاما.

(رويترز)

التعليق