مجلة منبر الأمة الحر تحتفي بـ "فلسطين الغد"

تم نشره في الأربعاء 22 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً
  • غلاف المجلة-(الغد)

عمان-الغد- صدر مؤخرا عن مركز منبر الأمة الحر للدراسات والأبحاث العدد الرابع والعشرون من مجلة منبر الأمة الحر، الذي خصص لفلسطين، وحمل عنوان "فلسطين تباشير عربية في عالم الغد"، مخصصا ملفات متنوعة عن فلسطين، متعلقة بالشأن السياسي والاقتصادي والاجتماعي والديني والثقافي.
ومن أبرز المواضيع التي تناولتها المجلة تحليل للنشيد الوطني الفلسطيني لخلدون الحباشنة، أكد فيه على الفداء والثبات، وأنه علامة ثورية تربط الارض بالشعب وتذكر دوما بالخطر.
وتناولت المجلة فلسطين ما قبل الميلاد، وفي العصر الكلاسيكي، وفي العصر الإسلامي، وعن الصراعات داخل فلسطين كتَبَ الدكتور زغلول النجار عن أبرز محطات الصراع التاريخية التي اتخذت الطابع الديني في الغالب لها.
وركزت المجلة على التنوع الديني في فلسطين والوجود المسيحي الذي يعتبر امتداداً للوجود العربي، كما ضمَّت مقالاً للدكتورة مي نصار من جامعة بيت لحم  يؤكد أن لا فلسطين من غير المسيحيين.
وعن مدن فلسطين أفردت صفحات المجلة لمدينة عكا وما عاشته المدينة على مدى مراحل، منها الغزو الصليبي والحصار الفرنسي وتوسعات محمد علي باشا.
وتطرق العدد للعلاقة الأردنية الفلسطينية، واحتفاء الصحافة الأردنية بالنضال الفلسطيني، في حوار مع د. نبيل الشريف، كما خصَّصَت المجلة ندوة العدد حول مفهوم الدولة ومقوِّماتها، أكَّد المشاركون فيها أنَّ الدول العربية لا تقل عن نظيرتها العالمية في تمازج عناصرها، وقدرتها على العطاء.
وفي ملفها الثقافي حول فلسطين، تناولت المجلة التراث الشعبي الفلسطيني وهويته العربية، وعلاقته بالذاكرة الشعبية والطقوس الدينية وخيرات الطبيعة، متناولا كذلك الأغاني الشعبية والزي الفلسطيني والكوفية الفلسطينية والحكايات والمأكولات والأمثال الشعبية. وناقش العدد حال عشائر الأردن وفلسطين التي لم يؤثر عليها التقسيم السياسي بل ارتبطت العشائر بتمازج الأصول القبلية والثقافة المشتركة ووحدة المكان.
وتحدث ثابت الطاهر المدير العام لمؤسسة عبدالحميد شومان عن المشهد الثقافي الفلسطيني الذي يشكل انشودة الحب والحياة، معتبرا فلسطين مصدرا للالهام وإشعال فتيل الكتابة التي وصفها محمود درويش بـ "سيدة الأرض".
وعن الأدب ايضا رأى راشد عيسى في مقاله أنَّ الأدب في فلسطين يعانق عنان السماء، محللاً الأدب المقاوم والأفكار التي تعبر عن المعاناة.
كما كتبت الدكتورة نجود الحوامدة من جامعة جرش الاهلية عن عمق الرواية الفلسطينية مؤكدة ان الأرض هي أهم الموضوعات التي دار عليها مجمل الأدب الفلسطيني.
وعن ابرز الشخصيات الثقافية فلسطين تستعرض المجلة الأخوين طوقان، ومحمود درويش وناجي العلي، كما تحتفي المجلة بالمرأة الفلسطينة صانعة ثقافة الحب والحياة، وعن أطفالها الرجال بعمر الزهور.
وتستكمل المجلة استعراضها للمجال الثقافي بالتركيز على القدس عاصمة الثقافة العربية 2009 وفنون العمارة في فلسطين.
وفي مشوار المنبر يكتب مفلح العدوان عن فلسطين ومدنها  "الفينيق يعيد سيرتها الأو".
وتتناول المجلة في باقي ملفات العدد الشأن التعليمي والصحي والاقتصادي والرياضي في فلسطين وكذلك الإعلامي الذي  يتحدث عن دور الصحافة الفلسطينية في تقوية الروح المحلية والاحساس بالوعي والدفاع عن القدس.

التعليق