سخونة مياه بحيرة بركان تال تتسبب في نفوق أطنان من الأسماك

تم نشره في الاثنين 30 أيار / مايو 2011. 03:00 صباحاً
  • مشهد عام لبحيرة بركان تال بالفلبين -(أرشيفية)

مانيلا- تسبب تزايد نشاط بركان تال بالفلبين في نفوق ما يزيد على 700 طن من الأسماك، إثر ارتفاع درجة حرارة المياه بالبحيرة التي يقع بها البركان.
وذكر مكتب الصيد والموارد المائية أول من أمس أن نفوق الأسماك، بدأ من الجمعة الماضي في خمس قرى على ضفاف نهر تال، الذي يحيط البركان الذي يحمل الاسم نفسه والواقع بمقاطعة باتانجاس في جزيرة لوزون، على بعد قرابة 40 كم جنوبي العاصمة مانيلا.
وكان نشاط بركان تال قد زاد في نيسان (أبريل) الماضي، وأطلق معهد البراكين والزلازل الفلبيني إنذارا من الدرجة الثانية، في مقياس مكون من خمسة مستويات، وهو ما يعني ظهور حمم على السطح، ومنع وجود أي شخص في الجزيرة البركانية، بسب خطورة الثوران، وانبعاث الغازات المسممة.
كما حذر من أن استنشاق كميات كبيرة من الغازات المنبعثة من البركان ممكن أن يؤدي إلى موت الإنسان والحيوان، وحتى النباتات.
والجدير بالذكر أن آلاف السائحين يزورون تال سنويا، ويقوم أكثرهم مغامرة برحلات حتى فوهة البركان الواقعة على ارتفاع 400 متر.
وكان ثوران بركان تال قد تسبب في مصرع ألف و300 شخص العام 1911 و200 آخرين العام 1965، وتعود آخر مرات ثورانه للعام 1977.

(إفي)

التعليق