تشلسي يتطلع للانقضاض على القمة عبر موقعة "أولد ترافورد"

تم نشره في السبت 7 أيار / مايو 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعب تشلسي فرانك لامبارد يأمل قيادة فريقه للفوز على مانشستر يونايتد -(رويترز)

مدن- تشهد المرحلة السادسة والثلاثون من بطولة انجلترا لكرة القدم قمة قد تكون حاسمة في مشوار اللقب عندما يتواجه مانشستر يونايتد المتصدر مع وصيفه تشلسي على ملعب “أولدترافورد” يوم غد الاحد.
ويتصدر يونايتد الترتيب برصيد 73 نقطة من 35 مباراة مقابل 70 لتشلسي، الذي عاد إلى المنافسة على اللقب بعد فوزه الصعب على توتنهام 2-1 الاسبوع الماضي، وسقوط مانشستر امام غريمه ارسنال 1-0 في لندن.
وعاش تشلسي مسارا متناقضا حتى الآن، اذ حقق بداية صاروخية هذا الموسم، قبل تراجع مخيف جراء اصابات لاعبيه جون تيري وفرانك لامبارد والغاني مايكل ايسيان ومرض العاجي ديدييه دروغبا، بالاضافة إلى النكسة الادارية التي مني بها بإقالة راي ويلكنز مساعد المدرب الايطالي كارلو أنشيلوتي. لكن تشلسي نهض من كبوته مؤخرا وبدأ بحصد الانتصار تلو الآخر، على رغم صيام مهاجمه الجديد الاسباني فرناندو توريس المنتقل من ليفربول مقابل 50 مليون جنيه، سوى في مباراة واحدة.
واللافت ان تشلسي حامل لقب كان يتخلف عن يونايتد 15 نقطة في مطلع آذار (مارس) الماضي، لكن تعافي لاعبيه من الاصابة وبعض الخطوات الناقصة للشياطين الحمر ساهمت في استعار المنافسة مجددا، اذ حقق تشلسي 25 نقطة من اصل 27 ممكنة في المباريات التسع الأخيرة.
من جهته، يؤكد مانشستر يونايتد انه الفريق الاكثر استعدادا لاحراز لقبه التاسع عشر والانفراد بالرقم القياسي الذي يتقاسمه راهنا مع ليفربول، نظرا للخبرة الخارقة التي يتمتع فيها مدربه الاسكتلندي السير اليكس فيرغسون، وقدرته على التغيير بين مباراة وأخرى ليحافظ على لياقة لاعبيه.
ونجح يونايتد في بلوغ نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا بعد تخطيه شالكه الالماني 6-1 في مجموع مباراتي نصف النهائي، ليواجه برشلونة الاسباني في مباراة ثأرية بعد سقوطه امامه في نهائي 2009.
وبحال فوز تشلسي في مباراة يوم غد، سيتعادل الفريقان بالنقاط وسيعتلي “البلوز” الصدارة بفارق الاهداف قبل مرحلتين على نهاية الدوري، لكن بحال فوز يونايتد، سيبتعد واين روني وزملاؤه ست نقاط عن الفريق اللندني، ليضمن بشكل كبير استعادة لقبه، اذ يخوض مباراتين سهلتين في نهاية الدوري مع بلاكبيرن روفرز وبلاكبول.
وسيستعيد فيرغوسن خدمات روني، والمهاجم المكسيكي خافيير هرنانديز، والجناح الويلزي راين غيغز، والمدافعين الصربي نيمانيا فيديتش وريو فرديناند بعد اراحتهم أمام شالكه، وقال المخضرم راين غيغز: “لم نفكر في خسارة صدارتنا الكبيرة. عشنا بعض اللحظات الصعبة حيث أهدرنا النقاط. نيوكاسل وارسنال خارج ارضنا. امام نيوكاسل لعبنا جيدا، لكن قد تكون مباراة ارسنال الوحيدة التي لم نتمكن فيها من فرض طريقة لعبنا”.
واعتبر غيغز: “ان التأهل الى نهائي دوري الابطال سيعزز ثقتنا.. ستكون المواجهة صعبة لأن تشلسي يحلق حاليا.لكن على ارضنا نحن أقوياء للغاية”.
وفي الطرف الآخر، قال لاعب الوسط الغاني ايسيان: “نعيش فترة رائعة مؤخرا، وعدنا الى السباق بجدية. يجب ان نهزم يونايتد وانا اؤكد لكم انه بمقدورنا القيام بذلك”.
ويأمل ارسنال الثالث ان تنتهي مواجهة القمة بفوز تشلسي، كي يحافظ على آماله الضئيلة بالمنافسة، وذلك بحلوله ضيفا على ستوك سيتي العاشر.
ويأمل مانشستر سيتي احكام قبضته على المركز الرابع المؤهل إلى دوري الابطال عندما يحل على ايفرتون السابع في مباراة قوية، في حين يتعين على توتنهام الذي تراجع الى المركز السادس بخسارته امام تشلسي، الفوز على ضيفه بلاكبول لاحياء آمال الفريق اللندني باللحاق بسيتي.
ويبدو الصراع قويا في ذيل الترتيب، خصوصا في مواجهة وست هام الاخير مع بلاكبيرن روفرز السادس عشر.
وفي باقي المباريات، يلعب استون فيلا مع ويغان اثلتيك، وبولتون مع سندرلاند، ونيوكاسل مع برمنغهام سيتي اليوم السبت، وولفرهامبتون مع وست بروميتش البيون يوم غد الاحد، وفولهام مع ليفربول بعد غد الاثنين. -(أ ف ب)

التعليق