فضيحة عنصرية تهز البيت الكروي الفرنسي

تم نشره في الأحد 1 أيار / مايو 2011. 03:00 صباحاً
  • تشكيلة المنتخب الفرنسي الأخيرة تضم 3 لاعبين من أصول عربية و4 آخرين من أصول افريقية -(رويترز)

باريس- استمرت قضية العنصرية في كرة القدم الفرنسية بالتفاعل بعد نشر حديث لمدرب منتخب فرنسا لوران بلان يقول فيه انه مع "تحديد عدد اللاعبين المزدوجي الجنسية" في مراكز تدريب الناشئين، وهو الامر الذي تسبب بايقاف المدير الفني للمنتخب والمسؤول عن تحديد سياسة تدريب الناشئين فرونسوا بلاكار بقرار مشترك من وزيرة الرياضة شانتال جوانو والاتحاد الفرنسي للعبة.
وكان موقع "ميديابار" كشف عن وجود قرارات داخل اللجنة الوطنية للعبة في فرنسا عملت للحد من نسبة اللاعبين من أصول أفريقية وعربية بما لا يتجاوز نسبة 30 %.
وبحسب تقرير الموقع الذي تناقلته معظم الصحف الفرنسية نهاية هذا الأسبوع وخصوصا "ليكيب" الواسعة الانتشار تحت عنوان "بالنسبة إلى المسؤولين الفرنسيين عن الكرة، ثمة عديد من الأفارقة والعرب في الفريق الوطني الفرنسي، وليس هناك عدد كاف من أصحاب البشرة البيضاء".
وجاء في الخبر أن بلان قائد منتخب فرنسا سابقا ومدربه الحالي وافق على هذا التوجه، ونقل عنه قوله إن الإسبانيين لا مشكلة لديهم، اذ يقولون: "ليس عندنا لاعبين من البشرة السمراء"، ودعا إلى الحد من اللاعبين المزدوجي الجنسية.
ورغم نفي بلان ان يكون شارك في اجتماعات مماثلة، إلا أن القضية باتت اليوم ضمن الملف السياسي بعدما أعلنت وزيرة الرياضة شانتال جوانو عن طلبها من اللجنة الوطنية "الكشف السريع عن كل تفاصيل هذه القضية".
ونشر الموقع جزء من النقاش الذي حصل في 8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2010، عندما قال بلان بحسب الموقع: "من هم الأكبر والأقوى بدنيا الآن؟ اللاعبين السود، أعتقد انه يجب التركيز على اللاعبين بعمر 13-14 و12-13".
ثم قال اريك مومبيرتس مدرب منتخب فرنسا للناشئين: "هل نعالج المشكلة أو نحدد عدد اللاعبين الصغار القادرين على تغيير جنسيتهم؟"، فرد بلان: "أنا أدعم تماما هذه الفكرة"، في حين قال بلاكار: "يمكننا تنظيم نفسنا من خلال وضع كوتا بدون الاعلان عن ذلك".
اما مومبيرتس فقال بدوره: "هل يجب تحديد نسبة 30 %؟... هناك بعض الاندية على غرار ليون تطبق ذلك في مراكز تدريبها"، فكان رد فرانسيس سميريكي، مدرب منتخب فرنسا لتحت 20 سنة،: "أنا أقول: هذا تمييز".
ويبدو ان بلاكار الوحيد الذي دفع ثمن هذه الفضيحة حتى الآن فاوقف عن عمله كمسؤول عن سياسة تدريب الناشئين بقرار من وزيرة الشباب والاتحاد الفرنسي وبمفعول فوري وذلك بانتظار ما سينتج عن التحقيق الذي فتح في هذه القضية.
وأثار لوران بلان الذي فاز مع منتخب فرنسا بلقب كأس العالم العام 1998 بتشكيلة ضمت العديد من اللاعبين السود والمنحدرين من أصول عربية قضية الجنسية المزدوجة في بعض الاحيان، لكنه نفى أن يكون قد أيد فكرة الحصص على أساس عنصري في أكاديميات الناشئين.
وقال بلان في مؤتمر صحافي عقده في بوردو أول من أمس الجمعة "لم يكشف لي عن مثل هذا المشروع. إنها كذبة. لا يمكن تطبيق نظام حصص في كرة القدم. لا وجود لذلك. كرة القدم مبنـــية على أساس التنوع".

(وكالات)

التعليق