تراجع حجوزات فنادق العقبة بين 15 % و20 %

جمعية فنادق العقبة تحصل على منحة أوروبية بقيمة 100 ألف يورو

تم نشره في الخميس 7 نيسان / أبريل 2011. 02:00 صباحاً
  • منتجع تابع لأحد فنادق العقبة -(تصوير: ساهر قدارة)

هبة العيساوي

عمان- كشف رئيس جمعية فنادق العقبة السياحية، صلاح البيطار، عن حصول الجمعية على منحة بقيمة 100 ألف يورو من المفوضية الأوروبية لاستخدامها في الترويج الداخلي والخارجي للفنادق خلال العام الحالي في ظل تراجع الحجوزات.
وبين البيطار، في تصريح لـ"الغد"، أنه تم الحصول على هذا التمويل عن طريق مؤسسة تطوير المشاريع الاقتصادية كي تستطيع الجمعية المشاركة في المعارض السياحية الخارجية وعمل برامج وبروشورات ترويجية، بالإضافة الى تطوير جودة الخدمات المقدمة في فنادق العقبة.
يشار الى أنه تم الإعلان عن تأسيس جمعية فنادق العقبة بداية العام الماضي وتضم في عضويتها 13 فندقا من مختلف التصنيفات الفندقية وممثلين عن سلطة العقبة الخاصة وهيئة تنشيط السياحة، وتهدف الى تمثيل فنادق العقبة والدفاع عن مصالحها وتشجيع المنافسة وتحسين جودة الخدمات المقدمة وتنويعها، وتعنى بالواقع السياحي في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وتحقيق مصالح الفنادق وإعداد الدراسات المسحية الخاصة بقطاع السياحة الفندقية.
والجمعية تقدم خدماتها لما يزيد على 40 فندقا في العقبة وبتصنيفاتها كافة، والتي تشكل في عمومها محورا أساسيا من محاور عمليات تنشيط الحراك الاقتصادي سواء من الجانب السياحي أو من الجانب التجاري أو من الجانب الترفيهي، إيمانا من القطاع الخاص بأهمية الشراكة الفاعلة مع القطاع العام في الارتقاء بمستوى الخدمات وجودة المنتج السياحي الأردني، مما يسهم في جعل العقبة مقصدا سياحيا على البحر الأحمر.
ومن جانب آخر، لفت البيطار الى أن الفنادق تأثرت بالأحداث التي تجري في المنطقة، الأمر الذي أدى الى انخفاض ملموس في حجوزات فنادق العقبة بنسب تراوحت بين 15 % و20 %، في وقت يعد موسم الذروة للسياحة الأوروبية.
وانعكس توتر الأوضاع السياسية في منطقة الشرق الأوسط سلبا على الحجوزات السياحية إلى المملكة؛ وخصوصا الأوروبية منها، الأمر الذي أدى الى إلغاء العديد من الحجوزات جراء تخوفهم مما جرى ويجري في المنطقة، في الوقت الذي أسهم فيه الإعلام الأوروبي في إثارة المخاوف لدى العديد من السياح الأوروبيين عن توتر الوضع في الشرق الأوسط، وأصدر معلومات مغلوطة عن الوضع في الأردن وتداولتها وسائل الإعلام الغربية.
وأما بالنسبة لبرامج الترويج، فقال البيطار إنها ستكون على فترتين داخلية وخارجية، لافتا الى أن الجمعية أرسلت لسلطة العقبة برامج وفعاليات للمشاركة ضمن نشاطات العقبة بعد اختيارها "مدينة السياحة العربية".
يذكر هنا أن سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة أطلقت برنامجا مبدئيا تحضيرا لمناسبة اختيار العقبة عاصمة للسياحة العربية للعام 2011 بالتعاون مع الجهات المعنية كافة والقطاع الخاص يشمل العديد من النشاطات وفعاليات دورية وعلى مدار العام، والعديد منها فرعي ومقسم إلى ثلاثة مستويات؛ محلي وإقليمي ودوري.
وعلى صعيد آخر، أبدى البيطار استغرابه من عدم إدراج جمعية فنادق العقبة ضمن فعاليات حملة الأردن أحلى 2 المتعلقة بتنشيط السياحة الداخلية، لافتا الى طلب لقاء وزيرة السياحة، وأنه أرسل كتابا بخصوص هذا الموضوع للوزارة، ولكنه لم يتلقّ الإجابة.
وكانت وزيرة السياحة والآثار، الدكتورة هيفاء أبو غزالة، ترأست اجتماعا في هيئة تنشيط السياحة، ضم رئيس اتحاد الجمعيات السياحية ومدير عام هيئة تنشيط السياحة وأمين عام وزارة السياحة وعددا من المهتمين، وذلك لبحث آلية تنشيط السياحة الداخلية ودعم البرامج السياحية الهادفة لإتاحة الفرصة والمجال للمواطنين الأردنيين بالاستمتاع بالمقومات الأثرية والسياحية والطبيعية والحضارية والدينية.
وتم الاتفاق في هذا الاجتماع على متابعة واستمرارية برنامج "الأردن أحلى"، الذي تم تنفيذه من قبل هذه الوزارة في الأعياد السابقة بمشاركة القطاع السياحي الخاص، وذلك من خلال برامج شاملة تتركز على التنوع والاستمتاع والمشاهدة وإتاحة المجال أمام المواطنين باستغلال أوقات المناسبات والعطل وفترات الربيع والصيف، بمشاركتهم بهذه البرامج التي ستتم دراستها ووضعها بما يتناسب مع الدخل الاقتصادي للمواطنين وبدعم من الجهات السياحية والإعلامية كافة، بحملات سيتم إطلاقها بعد أن يتم الاتفاق على آليات وأسس هذه البرامج التي سيتم طرحها في الإعلام ليتمكن المواطنون من مشاهدتها واختيار المناسب حسب أوقاتهم وقدراتهم.

[email protected]

التعليق