"فاي دونا واي" واجهة النسخة المقبلة لمهرجان كان السينمائي الدولي

تم نشره في الأربعاء 6 نيسان / أبريل 2011. 03:00 صباحاً
  • ملصق الدورة المقبلة من مهرجان كان - (أرشيفية)

باريس- وقع اختيار اللجنة المنظمة لنسخة العام الحالي من مهرجان كان السينمائي الدولي، الذي سينطلق في الفترة ما بين (11-22) من أيار (مايو) المقبل، على النجمة الأميركية المخضرمة فاي دونا واي، لتكون نجمة أفيش المهرجان.
وتتصدر صورة دونا واي، التي التقطها المصور الأميركي جيري شاتزبيرج، العام 1970، أفيش النسخة الـ64 من مهرجان كان، التي يترأسها هذا العام النجم الأميركي الكبير روبرت دي نيرو، فيما يرأس لجنة تحكيم قسم "نظرة خاصة" المخرج والممثل البوسني أمير كوستوريتسا.
وتظهر صورة دونا واي في "أفيش" المهرجان على خلفية سوداء، بحيث لا يبدو منها سوى الوجه والقدمين، في تكوين تشكيلي مع الرقمين (4 و6) في إشارة إلى النسخة الـ64 من المهرجان.
وأشار بيان اللجنة إلى أن الاختيار وقع على دونا واي، التي اشتهرت بأدوارها في أفلام "Chinatown" و"Bonnie And Clyde"، يرجع إلى أنها "تمثل حلم السينما الذي يعتزم المهرجان اقتحامه"، موضحا أنها تمثل أيضا "نموذج الرقي والجاذبية اللانهائية".
وأعلنت اللجنة أيضا أنها ستعلن في 14 من الشهر الحالي قائمة الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية.
وكانت إدارة المهرجان قد أعلنت في وقت سابق أن النسخة المقبلة ستكرم النجم المخضرم جان بول بلموندو، بوصفه أحد أبرز نجوم السينما الفرنسية على مر العصور.
وتقام مراسم تكريم بلموندو، عن مجمل أعماله وإنجازاته عبر مشواره الفني في 19 من أيار (مايو) بعرض فيلم تسجيلي بعنوان "بلموندو مسيرة"، للمخرجين فنسنت بيرو وجيف دومينيك.
ويعبر هذا التكريم عن إشادة مهرجان كان بموهبة النجم الفرنسي (78 عاما) في نيسان (أبريل) المقبل، الذي يطلق عليه المعجبون اسم "بيبيل"، غير العادية، والأعمال الفنية المتنوعة التي قدمها وبحضوره ونجوميته التي لا ينافسه فيها أحد، وجماهيريته التي ليست محل نقاش بين عشاق السينما الفرنسية.

(إفي)

التعليق