حمل المرأة بعد الأربعين يزيد من فرص إنجاب طفل مصاب بمتلازمة داون

تم نشره في الجمعة 18 آذار / مارس 2011. 02:00 صباحاً
  • حمل المرأة بعد الأربعين يزيد من فرص إنجاب طفل مصاب بمتلازمة داون

عمان- يحتفل العالم باليوم العالمي لمتلازمة داون في الحادي والعشرين من آذار (مارس) من كل عام، حيث تمر الذكرى الثانية والخمسون على الاحتفال بهذا المرض هذا العام، وحول سر اختيار هذا اليوم تحديدا، فهو عائد إلى أن سبب الإصابة بمتلازمة داون هو وجود ثلاث نسخ من الكروموسوم 21 بدلاً من نسختين فقط، ولذا يعرف هذا الطفل المصاب بمتلازمة داون بالطفل ثلاثي الكروموسوم.

وأطفال "متلازمة داون" هم أطفال بعمر الزهور، عيونهم تفيض منها البراءة، ويمتلكون حبا يتسع للعالم أجمع، ظلمهم المجتمع لعقود خلت، أما الآن فحان الوقت للقول "كفى للظلم الذي يقع على هؤلاء الصغار، ونعم للسير معا مع أولياء أمورهم من أجل مستقبل أجمل، فهم أطفال يستحقون الحياة"، ويخبئ غالبيتهم في دواخلهم طاقات دفينة تنتظر من يزيل الغبار عنها كي تتفجر وتعلن عن وجودها.

متلازمة داون

تنسب متلازمة داون إلى الطبيب البريطاني جون لانجدون داون، الذي كان أول من وصفها في العام 1886، ومرض داون هو مرض ينتج عن خلل في الجينات يظهر على شكل تخلف عقلي ترافقه العديد من الأعراض الأخرى والسمات التي تظهر على المريض وتختلف في شدتها من مريض إلى آخر.

أما سبب الإصابة بمتلازمة داون، فهو وجود ثلاث نسخ من الكروموسوم 21 بدلاً من نسختين فقط، ولذا يعرف هذا الطفل بثلاثي الكروموسوم، ولمزيد من الإيضاح، لا بد من ذكر أن المادة الوراثية الموجودة في كل خلية من خلايا الإنسان تتكون من 46 كروموسوما تكون على شكل 23 زوجا، إلا أن خلايا الطفل المصاب بمتلازمة داون تحتوي على 47 كروموسوما، كون الكروموسوم رقم 21 ثلاثيا وليس زوجيا، وهذا الأمر يسبب تأخرا كبيرا في قدرة الطفل على التعلم والنمو بشكل سليم، بالإضافة إلى ظهور العديد من أعراض المرض الأخرى عليه.

السمات الشخصية للطفل المصاب بمتلازمة داون

يتميز الطفل المصاب بمتلازمة داون ببعض الصفات التي تجعل شكله مختلفا عن غيره من الأطفال، ومن أهم هذه السمات الظاهرية ما يلي:

• ملامح الوجه تكون مسطحة ومفلطحة.

• الرأس صغير.

• اللسان كبير وبارز إلى الخارج في كثير من الأحيان.

• الأنف صغير وقاعدته منخفضة.

• العينان منسحبتان إلى الأعلى والخارج.

• وجود طية جلدية صغيرة على الزوايا الداخلية للعينين.

• الأذن تبدو صغيرة وقد تكون فيها عيوب خلقية.

• القامة قصيرة.

• القدم مسطحة وممتلئة، والمسافة بين الإصبع الأول والثاني تزيد على المعدل الطبيعي.

• البطن يكون منتفخا وبارزا.

بالإضافة إلى ذلك، فإنه تظهر على هذا الطفل عدد من السمات الأخرى أهمها:

• ضعف في العضلات، ما يسبب ليونة عامة، ويلاحظ أن مشية الطفل المصاب بمتلازمة داون تشبه المشية العسكرية.

• اليدان صغيرتان والأصابع قصيرة وباطن اليد لا يوجد فيه إلا خط واحد.

• نقص في القدرات العقلية يختلف في شدته من طفل إلى آخر، وتتراوح بين البسيطة والمتوسطة والشديدة.

كما يعاني الطفل المصاب بمتلازمة داون من عيوب خلقية أهمها:

• عيوب خلقية في القلب.

• عيوب خلقية في المعدة والأمعاء؛ مثل حالة التضيق المعوي.

• عيوب خلقية في الأذن تنتج عنها عيوب في السمع.

• عيوب خلقية في العمود الفقري.

وتظهر علامات البلوغ الثانوية لدى الذكر المصاب بمتلازمة داون كتغير الصوت ونمو الشعر في وقته الطبيعي كما في أقرانه، إلى أنه هذا الشاب يعاني من عيوب في الجهاز التناسلي الذكري تجعل قدرته على الإنجاب ضئيلة جدا إن لم تكن معدومة.

أما أهم علامات البلوغ لدى الأنثى المصابة بمتلازمة داون، فتظهر علامات البلوغ الأولية لدى الأنثى المصابة بمتلازمة داون بشكل طبيعي، إلا أن هذه الفتاة قد تعاني من صغر حجم المبيضين واضطرابات هرمونية، أما بالنسبة للدورة الشهرية، فهي غالبا ما تأتيها في موعدها الطبيعي.

أهم العوامل التي تجعل فرصة إنجاب طفل مصاب طفل بمتلازمة داون لدى بعض الأسر دون غيرها ما يلي:

• عمر المرأة: إذا تجاوز عمر المرأة عند الحمل الخامسة والثلاثين، تكون فرصة إنجابها لطفل مصاب بمتلازمة داون هي واحد من 350 امرأة، في حين إذا تجاوز عمر المرأة عند الحمل الأربعين، تكون فرصة إنجابها لطفل مصاب بمتلازمة داون هي واحد من 100، أما المرأة التي يقل عمرها عن الخامسة والثلاثين، ففرصة إنجابها لطفل مصاب بمتلازمة داون هي واحد من 800.

• الأم التي سبق لها أن أنجبت طفلا مصابا بمتلازمة داون تكون فرصتها لإنجاب طفل آخر مصاب بالداء ذاته هي واحد في المائة.

تشخيص متلازمة داون

يتم التعرف على الطفل المصاب بمتلازمة داون عند الولادة عن طريق الملامح الجسدية المميزة للطفل، وبعد ذلك يتم التأكد من إصابة الطفل عن طريق عمل اختبار لتحليل الصبغة الوراثية في خلايا دم الطفل (تحليل الكروموسومات).

أما خلال مرحلة الحمل، فيمكن تشخيص إصابة الجنين بمتلازمة داون عن طريق القيام بالفحوصات التالية:

• فحص السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين في الرحم.

• عمل فحص للغشاء المشيمي.

• فحص الجنين بواسطة الأشعة فوق الصوتية ومقارنة قياساته بقياسات الطفل الطبيعي.

علاج متلازمة داون

لا يوجد في الوقت الحالي علاج للأشخاص المصابين بمتلازمة داون، وذلك بسبب عدم القدرة على تغيير الصبغة الوراثية، إلا أنه بتقديم الرعاية المناسبة لهذا الطفل وإلحاقه بمدرسة متخصصة بالعناية بالأطفال ممن هم في مثل حالته، يمكن العمل على إكسابه مهارات تجعل حياته أكثر يسرا وسهولة.

التعليق