إنتر ميلان يحقق فوزا كاسحا وغاتوزو يعمق جراح "السيدة العجوز"

تم نشره في الاثنين 7 آذار / مارس 2011. 02:00 صباحاً
  • إنتر ميلان يحقق فوزا كاسحا وغاتوزو يعمق جراح "السيدة العجوز"

سيري أي

روما - حقق انتر ميلان حامل اللقب فوزا كبيرا على ضيفه جنوا 5-2 أمس الاحد في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الايطالي لكرة القدم التي اختتمت في وقت متأخر من مساء أمس بلقاء لاتسيو مع باليرمو.

وأبقى انتر ميلان على آماله بلقب سادس على التوالي بعدما رفع رصيده إلى 56 نقطة واعاد الفارق إلى 5 نقاط بينه وبين جاره ميلان المتصدر الذي هزم أول من أمس يوفنتوس في عقر داره 1-0.

على ملعبه "جوزيبي مياتزا"، وجد انتر ميلان نفسه متخلفا بهدف قبيل نهاية الشوط الأول اثر ركلة حرة وتمريرة من الفرنسي المغربي الاصل عبدواللاي كونكو الى الارجنتيني رودريغو بالاسيو الذي تابعها بيمينه في الزاوية اليسرى البعيدة عن الحارس الدولي البرازيلي جوليو سيزار (43).

وفي الشوط الثاني، نزل انتر ميلان بقوة وادرك التعادل بسرعة عبر جانباولو باتزيني مستثمرا كرة متقنة مررها له البرازيلي مايكون (50).

ووضع الكاميروني صامويل ايتو انتر ميلان في المقدمة بعدما تلقف كرة مرتدة سددها زميله المقدوني غوران بانديف وتصدى لها الحارس الدولي البرتغالي ادواردو واكملها في الشباك (51).

وانفرد ايتو بالمركز الثالث على لائحة ترتيب الهدافين بتسجيله الهدف الشخصي الثاني في اللقاء والثامن عشر في البطولة بعدما انتزع الكرة من المدافع جاندومينيكو ميستو ثم هرب من اميليانو موراتي والحارس والبرازيلي رافينيا ووضعها بسهولة في الشباك (57).

وتلاعب ايتو بالدفاع الضيف ومرر كرة قصيرة إلى الهولندي ويسلي شنايدر ومنه تمريرة قصيرة ايضا الى بانديف غير المراقب تابعها مباشرة بيسراه في سقف الشبكة (71).

وبعد 6 دقائق من دخوله بديلا لمدافع جنوا السابق اندريا رانوكيا، أضاف الياباني يوتو ناغاتومو الهدف الخامس لاصحاب الارض بعدما خطف الكرة من مدافع وسددها دونما إبطاء في الشباك في غفلة من الجميع (84)، وقلص الارجنتيني ماورو بوسيلي الفارق في الدقيقة الاخيرة بعدما تلقى كرة عرضية من مواطنه بالاسيو (90).

وتغلب أودينيزي على ضيفه باري بهدف وحيد لهداف البطولة أنتونيو دي ناتالي من ركلة جزاء حصل عليها التشيلي اليكسيس سانشيز اثر عرقلته من جانب اليساندرو باريزي ترجمها الاول بنجاح رافعا رصيده إلى 22 هدفا (75)، وصار أودينيزي رابعا مؤقتا بانتظار نتيجة المباراة الاخيرة بعدما رفع رصيده إلى 50 نقطة مقابل 48 للاتسيو.

وحسم المهاجم الروماني أدريان موتو نتيجة لقاء فريقه فيورنتينا مع ضيفه كاتانيا في وقت مبكر عندما سجل هدفين متتاليين في 3 دقائق اولهما بعد ركنية نفذت على رأس البرتو جيلاردينو ومنها الى رأس الروماني اكملها على يمين الحارس ارتور بوروتش (21).

وما كاد ينتهي من مظاهر الفرح احتفالا بالهدف نال عليها البطاقة الصفراء حتى أضاف الثاني بتسديدة يمينية قوية من داخل المنطقة في قلب المرمى (24).

وفي الشوط الثاني، عزز جيلاردينو فوز فريقه بالهدف الثالث بعد تمريرة من ريكاردو مونتولفيو اكملها في اسفل الزاوية اليمنى رافعا رصيده الشخصي إلى 10 اهداف (61).

وتابع سمبدوريا نتائجه المخيبة على ارضه ومني بالخسارة الثالثة على التوالي عندما سقط امام ضيفه تشيزينا الصاعد حديثا الى دوري الاضواء 2-3.

وهي المباراة الرابعة على التوالي التي يفشل فيها سمبدوريا في تحقيق الفوز وتحديدا منذ تغلبه على بولونيا 3-1 في الخامس من شباط (فبراير) الماضي حيث خسر بعدها أمام ضيفه جنوا 0-1 ثم تعادل مع مضيفه فيورنتينا 0-0، وخسر امام ضيفه انتر ميلان 0-2.

كما هي الخسارة الرابعة لسمبدوريا على ارضه في مبارياته الخمس الاخيرة على ملعبه "لويجي فيراريس"، والسادسة له هذا الموسم.

ويعاني سمبدوريا الامرين منذ طرد نجمه الدولي انطونيو كاسانو من صفوف الفريق اثر شتمه رئيس النادي وانتقاله الى ميلان، ورحيل المهاجم الدولي الاخر جامباولو باتزيني الى انتر ميلان في فترة الانتقالات الشتوية الاخيرة، علما بان النجمين لعبا دورا كبيرا في حلوله رابعا الموسم الماضي ومشاركته في الدور التمهيدي لمسابقة دوري ابطال أوروبا هذا الموسم.

وتراجع سمبدوريا الى المركز الرابع عشر برصيد 31 نقطة بفارق 3 نقاط فقط امام تشيزينا صاحب المركز السابع عشر اول المراكز المؤدية إلى الدرجة الثانية.

وضرب تشيزينا بقوة وتقدم بثلاثية تناوب على تسجيلها ماركو باولو (43) وايمانويلي جاكيريني (46 و48)، قبل ان يرد اصحاب الارض بهدفين لماسيمو فولتا (83) وماسيمو ماكاروني (90+2 من ركلة جزاء).

وتراجع المخضرم ماركو دي فايو إلى المركز الرابع على لائحة ترتيب الهدافين بعدما افتتح التسجيل لفريقه بولونيا في مرمى ضيفه كالياري من ركلة جزاء حصل عليها بنفسه اثر عرقلته من قبل دافيدي بيونديني مسجلا هدفه السابع عشر هذا الموسم (29).

وفي الشوط ادرك اندريا كوسو التعادل للفريق الزائر بمجهود فردي (59)، ثم منحه داننيلي اراغتسو التقدم (82) قبل ان يعيد الاوروغوياني غاستون راميريز الامور الى نقطة الصفر بتسجله الهدف الصاني للفريق المضيف في الوقت بدل الضائع (90+4)، وتعادل سلبا نابولي مع بريشيا، وكييفو مع بارما.

وسيكون للاعب وسط ميلان جينارو غاتوزو الآن مشجعين يتحدثون عن مهارته في كرة القدم وليس عصبيته بعدما سجل هدفا نادرا ليمنح فريقه المتصدر الفوز 1-0 على مضيفه يوفنتوس.

وأحرز غاتوزو أول هدف له هذا الموسم في الدوري عندما فاجأت تسديدته جيانلويجي بوفون حارس يوفنتوس في منتصف الشوط الثاني.

وسيبدأ غاتوزو تنفيذ عقوبة الايقاف خمس مباريات على الصعيد القاري عندما يحل ميلان ضيفا على توتنهام هوتسبير الانجليزي بعد غد الاربعاء في دور الستة عشر لدوري أبطال اوروبا بعد نطحة وجهها الى مساعد مدرب الفريق اللندني جو جوردان في مباراة الذهاب التي خسرها الفريق الايطالي 1-0.

وقال غاتوزو البالغ عمره 33 عاما لمحطة "سكاي" التلفزيونية بينما يتطلع فريقه ميلان لاحراز لقب الدوري لأول مرة منذ 2004 "لا يزال الطريق طويلا لكن هدفي مهم للغاية".

وأضاف "في بعض الأحيان يضطر المدرب لايقاف التدريب بسبب وجود حماس شديد. في كل مرة تكون هذه الأجواء موجودة بيننا نفوز بالدوري".

واستحق ميلان الفوز وأهدر زلاتان ابراهيموفيتش فرصة جيدة مبكرا بينما نادرا ما هدد يوفنتوس مرمى منافسه.

وستضع هزيمة يوفنتوس الثالثة على التوالي المدرب لويجي ديل نيري تحت ضغط هائل في موسم كانت الآمال فيه معقودة على إعادة الحياة الى النادي صاحب أكبر شعبية في ايطاليا بعد حصوله على المركز السابع الموسم الماضي.

وذكرت بعض التقارير الاعلامية قبل اللقاء ان المدرب قد تتم اقالته اذا خسر أمام المنافس التقليدي ميلان وبقي في المركز السابع.

وكشف المشجعون الغاضبون عن لافتة بين الشوطين في تورينو تضمنت جملة عبر عنها دائما المهاجم البارز السابق جيامبييرو بونيبرتي، وتقول العبارة "في يوفنتوس الفوز ليس مهما. إنه الشيء الوحيد الذي يمكن قبوله".

وأشار ديل نيري الذي استبعد اليساندرو ديل بييرو ومدافع منتخب ايطاليا ليوناردو بونوتشي من التشكيلة ضد ميلان الى أن المجموعة الحالية من اللاعبين في يوفنتوس ليست جيدة مقارنة بتشكيلات سابقة للفريق في الماضي بينما لا يزال النادي يتعافى من آثار فضيحة تلاعب في نتائج المباريات عام 2006، وقال ديل نيري "في هذه اللحظة مستوانا أقل كثيرا من ميلان. يجب أن نحاول أن نلعب بشكل أفضل".

ترتيب فرق الصدارة

1 - ميلان 61 نقطة من 28 مباراة

2 - انتر ميلان 56 من 28

3 - نابولي 53 من 28

4 - اودينيزي 50 من 28

5 - لاتسيو 48 من 27

التعليق