"الأنشودة الكشفية" تحتفي بـ 100 عام على دخول الحركة الكشفية الوطن العربي

تم نشره في الأحد 6 آذار / مارس 2011. 02:00 صباحاً
  • "الأنشودة الكشفية" تحتفي بـ 100 عام على دخول الحركة الكشفية الوطن العربي

فوزي باكير

عمان- "بفيض السّنا ونبع المنى بحبّ أتيناك أردنّنا.. بأشبالنا وبكشّافنا لنرسم فوق المدى حُلمنا

نسجنا اسمنا من ضياء القمر

كسونا الليالي بديع الصّور

 وفي هدأة الليل كان السّحر

 وهمس النجوم بدا فوقنا".

بهذا النشيد، افتتح مهرجان الأنشودة الكشفية والوطنية الثامن، احتفالا بذكرى مرور 100 عام على دخول الحركة الكشفية إلى الوطن العربي، الخميس الماضي في مدارس الرضوان.

المهرجان الذي رعته وزيرة التنمية الاجتماعية سلوى الضامن، أقامه اتحاد الكشاف المسلم في الأردن، وصدح في أناشيده فتيان "مجموعة القمر الكشفية"، الذين تغنوا بالأردن، الذي سلّحهم بالرجولة، والتحدي وحس المواجهة.

ثم كانت أنشودة الوفاء للراحل الدكتور منذر المصري، أمين عام جمعية الكشافة والمرشدات الأردنية، إذ وصفوه بالقائد والمؤسس للجمعية، والمساهم في تنميتها وتطويرها، وجاء في النشيد الذي عنوانه "لحن الوفاء":

"سقاك الله من فضله

 نعيم الدهر فلتجرع

وأسكن روحك الفردوس

 نعم البيت والمضجع

فمنذر كان نور العين

 مثل الشمس إذ تسطع"

ثم واصلوا حفلهم بحماس وشوق، وقدموا مجموعة من الأناشيد التي تتناول الكشافة وإنجازاتها وفخرها بنفسها، وبما تقدم من أجل الوطن، ومن أجل شباب المجتمع، وعرّجوا على تاريخ الكشافة في الأردن من خلال نشيد "والعالم يشهد"، قدمته "مجموعة خالد بن الوليد الكشفية" ومنها:

"ولنا تاريخ يكتبنا كالشجر امتدت أغصننا

لا يخشى الكشاف المحن والمجد يكلل هامتنا

نهبط للوادي نرقَ جبال نكتشف العالم بالتجوال

تحدونا للقممِ الآمال شجعانا نقتحم الأهوال"

وفي أنشودة أخرى، قدمتها مجموعة "الأرقم الكشفية" بعنوان "مولد الكشاف"، استحضروا فيها مولد الكشاف، وانتقاله في شتى عواصم الوطن العربي، حاملا الهم الديني والوطني ومن كلماتها:

"منذ قرن لم نزل لم نذق طعم الملل

إنه خير العمل إذ حملنا خير دين

في ربى بيروت كانْ يا لأفراح المكان

مولد الكشاف حان قد سبقنا العالمين"

ويشار إلى أن الاتحاد قد تأسس في الأردن العام 1983، ويضم في عضويته 18 مجموعة كشفية أهلية، كما أنه عضو في جمعية الكشافة والمرشدات الأردنية، الاتحاد العالمي للكشاف المسلم، الندوة العالمية للشباب الإسلامي، ومجلس المنظمات والهيئات الإسلامية.

ويسعى الاتحاد إلى تعزيز إيمان الشباب والفتية بالله عز وجل، والتنسيق بين المجموعات الكشفية المنتسبة للاتحاد، وإقامة علاقات أخوية مع الهيئات الكشفية المماثلة حول العالم.

إلى جانب تنمية الروح الكشفية الاسلامية في نفوس الشباب ضمن الأهداف التربوية للحركة الكشفية وسياسة جمعية الكشافة والمرشدات الأردنية، خدمة البيئة المحلية وتنميتها بما يتفق والبرامج التطوعية الموضوعة، والارتقاء بالمستوى الفني والإداري للمجموعات المنتسبة للاتحاد وتطوير قدرات القادة العاملين فيها وتبادل الخبرات بينها، وإحياء المناسبات الدينية، والإسهام في خدمة الوطن.

التعليق