إيران تخطف الأنظار في مهرجان برلين السينمائي

تم نشره في الاثنين 21 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً
  • إيران تخطف الأنظار في مهرجان برلين السينمائي

برلين-  فاز أمس الفيلم الإيراني "انفصال نادر وسيمين" للمخرج وكاتب السيناريو أصغر فرهادي بنصيب الأسد من جوائز مهرجان برلين السينمائي (برلينالي) في دورته الـ61.

ومنحت لجنة التحكيم، التي ترأستها الفنانة الإيطالية إيزابيلا روسيليني، الفيلم الإيراني جائزة "الدب الذهبي"، كما نال جائزتي "الدب الفضي" كأفضل مشاركتين رجالية ونسائية لطاقم عمل الفيلم.

وبهذه الجوائز بعث المهرجان برسالة تأييد ودعم ضمنية للمخرج جعفر بناهي المدان بالسجن لستة أعوام والمنع من ممارسة مهنته طوال 20 عاما بتهمة التآمر على مصلحة إيران لانتقاده النظام الحاكم، والذي كان ضمن أعضاء لجنة التحكيم قبل اعتقاله.

وكان فرهادي قد فاز بالدب الفضي قبل عامين عن فيلمه "إيلي".

تدور أحداث فيلم "انفصال نادر وسيمين" في قالب درامي إنساني، حيث يروي قصة زوج يدعى نادر وزوجته سيمين وابنتهما ترميه الذين كانوا يستعدون للسفر إلى الخارج وبعد إعداد كل شيء تنقلب الأمور رأسا على عقب، حيث يضطر نادر إلى المكوث في طهران لرعاية والده المصاب بمرض ألزهايمر.

يتسبب هذا الأمر في طلب الزوجة الطلاق وبعد رفض المحكمة تقرر سيمين الانفصال عن زوجها والإقامة مع أسرتها، إلا أن الطفلة تتشبث بالمكوث مع والدها الذي سيجلب فتاة شابة حامل لتساعده في أعمال المنزل وهو ما سيؤدي إلى وقوع أحداث مأساوية.

وقوبل فيلم فرهادي بحفاوة بالغة من جانب الجمهور والنقاد، ويعتبر الطلاق القضية المحورية في الفيلم الذي يتناول العديد من جوانب المجتمع الإيراني ومتناقضاته.

وأكد فرهادي "التحدي الشخصي" الذي يمثله حصوله على جائزة الدب الذهبي لمهرجان برلين السينمائي عن فيلمه "انفصال نادر وسيمين".

وقال المخرج بعد حصوله على الجائزة أول من أمس "هذه الجائزة تحمل أهمية كبرى بالنسبة لي؛ لأنها تعني أن الكثير سيشاهدون الفيلم.. إنه أفضل شيء من الممكن أن يحدث لأي مخرج".

وأضاف فرهادي "الأمر بمثابة تحد شخصي؛ لأنه يرفع من توقعات الجماهير بالنسبة لفيلمي المقبل".

وأردف "لا توجد رسائل معينة في الفيلم، ولكن به قوة.. قوة تدفع لطرح الأسئلة والبحث عن أجوبتها".

وفي المقابل نال الفيلم المجري "حصان تورينو" من إخراج بيلي تار جائزة خاصة "الدب الفضي".

وكان بيلا تار قد حصل أمس على جائزة الاتحاد الدولي لنقاد السينما، في القسم الرسمي من مهرجان برلين.

ونال فيلم "الجائزة" للمخرجة الأرجنتينية-المكسيكية باولا ماركوفيتش جائزة "الدب الفضي" كأفضل إسهام فني للمصور وجيتش ستارون ومصممة الديكور باربرا إنريكث.

ومنحت جائزة أفضل إخراج و"الدب الفضي" للمخرج الألماني أولريتش كولر عن فيلم "مرض النوم".

وحصل الفيلم الإسباني "الأمطار أيضا" للمخرجة إيثيارا بوايين، الذي عرض ضمن قسم البانوراما، على جائزة الجمهور وبدأت فعاليات الدورة الـ61 لمهرجان برلين السينمائي الدولي (البرلينالي) في العاشر من الشهر الحالي في دورة تشهد تمثيل لاتيني كبير، وحضور قوي للسينما ثلاثية الأبعاد.

التعليق