الأهلي يسترد لقب كأس الكؤوس لكرة اليد بفوزه المستحق على السلط

تم نشره في السبت 19 شباط / فبراير 2011. 10:00 صباحاً
  • الأهلي يسترد لقب كأس الكؤوس لكرة اليد بفوزه المستحق على السلط

بلال الغلاييني

عمان – استرد فريق النادي الأهلي لقب كأس الكؤوس لكرة اليد، بعد الفوز المستحق والمثير الذي حققه على منافسه فريق السلط بنتيجة 23-16 والشوط الاول (8-7)، في مباراة القمة الكبيرة التي جمعت بين الفريقين أمس في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب، بحضور د.ساري حمدان مستشار سمو رئيسة الاتحاد وأسرة الاتحاد والناديين، وجمهور كبير تفاعل مع العرض الفني القوي الذي قدمه لاعبو الفريقين على مدار شوطي المباراة.

وعقب المباراة توج حمدان مندوبا عن سمو رئيسة الاتحاد الاميرة سمية بنت الحسن لاعبي الفريقين بالميداليات، وسلم الكأس لكابتن فريق الاهلي وسط فرحة مشروعة لانصاره.

ويذكر أن هذا اللقب هو السادس لفريق الأهلي، فيما فاز السلط باللقب مرتين، ومرة واحدة لفريق الحسين ومثلها لفريق العربي.

الأهلي 23 السلط 16

نفذ لاعبو الفريقين أسلوبا دفاعيا محكما منذ بداية المباراة، إلى جانب فرض الرقابة على لاعبي الخط الخلفي، الأمر الذي قلل من نسبة التسجيل في الحصة الأولى، وساهم حارس الأهلي خالد إبراهيم ببقاء السيطرة تحت نفوذ فريقه بعد أن تألق بشكل ملفت للانتباه بعد أن تصدى لرميتي جزاء، إلى جانب تصديه للعديد من الكرات "السلطية" وخصوصا من حالات الانفراد التام، الأمر الذي جعل الأهلي يتقدم (5-3)، في الوقت الذي اعتمد فيه الفريق على الثلاثي محمود ياغي وأحمد عبدالكريم وإبراهيم حلمي سواء ببناء الهجمات المنسقة التي أظهرت الأسلوب السريع الذي طغى على أداء الفريق وقدرته على توصيل الكرات نحو لاعبي الجناح رامي عبيدات وسلمان الدعجة، اللذين شكلا قوة إضافية مع لاعب الدائرة عبدالرحمن العقرباوي.

هذا الأسلوب قابله فريق السلط بدفاع متقدم شدد فيه الرقابة على ياغي وحلمي مع التنبه للاعبي الجناح، مثلما عمد السلط إلى منح محمود عبدالستار ومعتصم الدبعي ومحمد نايف الحرية المطلقة في توزيع الأدوار الهجومية، والتركيز على سحب مدافعي الأهلي للمنطقة الأمامية والتي نتج عنها توصيل الكرات للاعب الدائرة خالد حسن، والذي وجد صعوبة مع لاعبي الجناح محمود الهنداوي وسالم الدبعي في طرق مرمى الحارس خالد ابراهيم الذي حرمهم من تسجيل أكثر من هدف، ورويدا رويدا وبعد أن تقدم الأهلي بفارق هدفين، لجأ السلط الى تسريع وتيرة الألعاب الهجومية والاعتماد على شن الغزوات المضادة التي منحت الفريق تسجيل اكثر من هدف حتى حقق التعادل (7-7)، قبل أن يخطف الاهلي هدف التقدم مع نهاية الشوط (8-7).

الدقائق العشرة الأولى من الشوط الثاني شهدت طوفانا هجوميا لفريق الأهلي الذي شن عدة هجمات خاطفة جعلته يسجل خمسة اهداف متتالية لتشير لوحة التسجيل الى تقدمه (13-7)، بعد أن ركز على بناء الهجمات المضادة التي قادها باقتدار عبدالرحمن العقرباوي وإبراهيم حلمي وهاني السيد ورامي عبيدات، الذين استغلوا حالة الترهل التي رافقت أداء السلط بعد ان عانى الاخير كثيراً من انفتاح دفاعاته وإصرار اللاعبين على إهدار الفرص بصورة غريبة، وحاول مدرب السلط قطيشات إعادة الروح للفريق بعدما زج بورقة صدام ابو رمان واسماعيل الطموني والاعتماد على بناء الهجمات السريعة والخاطفة، ورغم هذه الصحوة والمحاولات الناجحة، وتسجيل أكثر من هدف، وتقليص الفارق إلى 4 أهداف، إلا أن الأهلي حافظ على تقدمه وشدد على تحقيق الفوز الذي ابتسم له ولأنصاره مع صافرة النهاية (23-16).

bilal.ghalayini@alghad.jo

 

التعليق