الوحدات يتأهب للمنشية ولقاء متكافئ بين البقعة والجزيرة ومواجهة تجمع الجارين كفرسوم والرمثا

تم نشره في الجمعة 4 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً
  • الوحدات يتأهب للمنشية ولقاء متكافئ بين البقعة والجزيرة ومواجهة تجمع الجارين كفرسوم والرمثا

3 مباريات اليوم في انطلاق إياب دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم

عاطف البزور

عمان- تعود عجلة دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم إلى الدوران من جديد بعد توقفها لمدة شهرين، بسبب مشاركة المنتخب الوطني في نهائيات كأس آسيا التي أقيمت في العاصمة القطرية الدوحة مؤخرا، وستفتتح المرحلة الثانية عشرة "الأولى إيابا" اليوم الجمعة بثلاث مواجهات مهمة، أبرزها بين الوحدات "المتصدر برصيد 31 نقطة" وضيفه منشية بني حسن صاحب المركز الخامس 17 نقطة.

وستكون هذه المواجهة التي يحتضنها ملعب الملك عبدالله في الساعة 5 مساء مهمة جدا بالنسبة للفريقين، حيث ينشد الوحدات الحفاظ على فارق النقاط المريح مع أقرب مطارديه، فيما يأمل المنشية مواصلة عروضه القوية ونتائجه اللافتة، بالخروج بنتيجة إيجابية تعزز من حظوظه احتلال مركز متقدم على سلم الترتيب.

ويشهد إستاد الحسن بإربد عند الساعة 5 مساء، مباراة الرمثا صاحب المركز السابع برصيد 13 نقطة وكفرسوم في المركز العاشر برصيد 10 نقاط، وفي مباراة أخرى يستضيف الجزيرة "12 نقطة" عند الساعة 3 عصرا على إستاد البتراء نظيره فريق البقعة "18 نقطة".

وتستكمل الجولة الثانية عشرة يوم غد السبت بإقامة ثلاث مباريات، تجمع شباب الأردن "20 نقطة والعربي "12 نقطة" على إستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة في الساعة 5 مساء، والحسين إربد "8 نقاط" مع اليرموك "14 نقطة" على إستاد الحسن في إربد في الساعة 5 مساء، ويسبق ذلك مواجهة الفيصلي "23 نقطة" مع الأهلي "4 نقاط" عند الساعة 3 على إستاد البتراء.

فوارق فنية

تميل الفوارق الفنية بنسبة كبيرة إلى الوحدات الذي يمتلك لاعبين قادرين على تنفيذ النهج التكتيكي والخططي الموضوع لهم على أكمل وجه، ونظرا للخبرات الكبيرة التي يتمتع بها أغلب لاعبيه الدوليين، وهذا عامل مهم في هذه اللقاءات، لكن رغم الغيابات التي تتمثل في عنصرين مهمين هما عامر ذيب وحسن عبدالفتاح للاحتراف الخارجي، فإن العناصر البديلة قادرة على سد الفراغ.

تكمن قوة "الأخضر" في منطقة العمليات بوجود محمد جمال ويحيى جمعة ومالك البرغوثي إلى جانب قائد الهجمات رأفت علي، القادر على ضرب دفاعات أعتى الفرق، نظرا لموهبته في صنع الألعاب وتمويل زملائه في المقدمة، أما الشق الهجومي فيشهد وجود الثنائي محمود شلباية إلى جانب فهد العتال ومن خلفهما أحمد عبدالحليم وعيسى السباح، الذي يقوم بالتراجع للخلف في حال فقدان فريقه الكرة، ولا يقل دور الأطراف شأنا من خلال تقدم محمد المحارمة وباسم فتحي لإسناد الطلعات الهجومية الوحداتية، ويتواجد عبداللطيف البهداري وأحمد أبو حلاوة أمام مرمى الحارس عامر شفيع.

من جهته يعيش فريق المنشية نشوة النتائج الجيدة التي جعلته يحتل موقعا متقدما، وينعش حظوظه مبكرا في البقاء بين الكبار، والفريق يلعب بأسلوب جماعي وهذا سر نجاحه في المباريات الماضية، ولا يغامر بالهجوم على حساب الدفاع، أي أن التوازن يغلب على أدائه، ويعرف المنشية قوة الوحدات لذلك سيعتمد مدربه الشاب فارس الشديفات على إغلاق كافة المنافذ المؤدية إلى مرمى الحارس محمود المزايدة قبل الانتقال إلى الهجوم، ويمتلك الفريق عددا من اللاعبين القادرين على مقارعة الوحدات، ويبرز خالد قويدر وعودة الجبور وحسام الشديفات إلى جانب نبيل أبوعلي وإبراهيم الرياحنة ورضوان الشطناوي وأحمد السلمان وأشرف المساعيد.

التشكيلتان المتوقعتان

الوحدات: عامر شفيع، عبداللطيف البهداري، باسم فتحي، أحمد أبو حلاوة، محمد المحارمة، أحمد عبدالحليم، عيسى السباح، محمد جمال "مالك البرغوثي" يحيى جمعة، رأفت علي، محمود شلباية، فهد العتال.

المنشية: محمود المزايدة، مالك اليسيري، نبيل أبو علي، مروان شديفات (سامي ذيابات)، حسام الشديفات (إبراهيم الرياحنة)، خالد قويدر، محمود صالح، علي ذيابات، رضوان الشطناوي، عودة الجبور، أحمد السلمان.

طابع حماسي

ينتظر أن تأخذ المباراة الطابع الحماسي والجدي منذ الدقيقة الأولى، فكلا الفريقين يريد تأكيد قوته وجاهزيته من الناحية الفنية تبدو الكفة متساوية، أما من حيث الترتيب والرصيد النقطي فتبدو كفة البقعة هي الراجحة، وتكمن قوة الفريق وعنفوانه في خط الوسط بقيادة "المايسترو" عامر الوريكات ومعه إبراهيم دلهوم وقيس العتيبي والأطراف، حيث يتواجد عثمان الخطيب وصلاح أبو السيد، خصوصا وان هذا الثنائي يجيد التقدم والإسناد، ويمتلك الفريق ثنائيا هجوميا قادرا على تشكيل قوة ضغط كبيرة، إذا ما وجد محمد عبدالحليم وحاتم عوني الإسناد والتمويل اللازم من لاعبي الوسط، وستزداد قوة الفريق الهجومية في حال مشاركة نجمه عدنان سليمان إذا ما كان جاهزا لذلك.

على الجانب المقابل فإن فريق الجزيرة قادر على مناورة الخصوم كفريق متجدد يحسب له ألف حساب، ويمثل مهند جمجوم وصالح الجوهري ورائد النواطير نقطة الانطلاق الأساسية بالفريق، ويعتمد هذا الثلاثي على سرعة ومهارة محمد مصطفى وأحمد سمير وأمجد الشعيبي في بناء الهجمات وتقديم الإسناد الدائم، ويتوجب على سالم العجالين ومراد مقابلة اتخاذ الحيطة والحذر وعدم المجازفة بالتقدم للأمام، والاكتفاء بمراقبة تحركات واختراقات عبدالحليم وعوني والوريكات وكبح جماحها، والعودة لمساندة أحمد الباشا بالخلف في الخلف، لحماية مرمى الأسمر من الغارات التي سيلجأ الى شنها الهجوم البقعاوي.

عموما فإن الجزيرة يجيد استخدام أسلوب الغارات السريعة المضادة، مستغلا سرعة انطلاقات النواطير وجمجوم والجوهري والتي قد تحرج دفاع البقعة، وهنا تكمن مسؤولية محمود أبو عريضة وعثمان الخطيب ومن خلفهم الحارس محمد أبو خوصة، حيث من المتوقع ان يقدم الجزيرة عرضا لائقا يعكس رغبته في محو الصورة السلبية التي ظهر عليها في المرحلة السابقة.

التشكيلتان المتوقعتان

الجزيرة: حماد الأسمر، أحمد الباشا، سالم العجالين، أحمد الصغير (أمجد الشعيبي)، محمد مصطفى، مراد مقابلة (هشام محمد)، أحمد سمير، مهند جمجوم (محمد فليفل)، رائد النواطير وصالح الجوهري.

البقعة: محمد أبو خوصة، محمود أبو عريضة، عثمان الخطيب، مهند درسية، حامد الغريب، إبراهيم دلدوم، قيس العتيبي (حمدي سعيد) حاتم عوني، عامر وريكات (محمد الخطيب)، عدنان سليمان (صلاح أبو السيد) محمد عبدالحليم.

مصالحة الجماهير

يبحث كلا الفريقين عن النقاط الثلاث لمصالحة جماهيره وتعويض خسائره في الذهاب، لا سيما فريق الرمثا الذي تراجعت عروضه ونتائجه بصورة لافتة في المراحل الأخيرة، لذلك سيدخل اللاعبون اللقاء بعزيمة كبيرة بقيادة مدربهم الجديد مراد الحام، الذي سيعمد الى الدفع باللاعبين داود أبو القاسم وعمر كمال ومصعب اللحام وحمزة الدردور في وسط الميدان، من أجل الإعلان عن السيطرة، حيث يمتازون بالقوة والسرعة في نقل الكرات وفرض الإيقاع مع صافرة البداية، وتعزيز انطلاقات ثنائي الهجوم جاسم النويجي وركان الخالدي أو موفق الأحمد، وهم يمتازون بالسرعة واستغلال المساحات الواسعة من العمق، مع إسناد الظهيرين سلمان السلمان وشادي ذيابات لوضع مرمى البكار تحت التهديد، مع قيام محمد السقار ومحمد أبو زريق برصد تحركات المهاجمين وإبعاد الهجمات أولا بأول عن مرمى عبدالله الزعبي.

ويدرك كفرسوم ان مهمته لن تكون سهلة وهو يسعى لطي صفحة الذهاب جراء النتائج التي لم تلب الطموح، بعكس ما قدمه الفريق في الموسم الماضي، لذلك من المتوقع ان يدخل الفريق اللقاء بروح جديدة تعكس المستوى المطلوب، من خلال الاعتماد على قدرات أكرم أبو غزال والمحترف النيجيري الجديد ابرايت وبكر عبيدات وعبدالله الزعبي، في قيادة دفة الألعاب وتهيئة الأجواء لزملائهم، من خلال توفير الدعم في الأمام والخلف خصوصا دعم تحركات ايمانويل ومروان عبيدات في الأمام، في إطار بحثهما عن إصابة الشباك في أي لحظة مع توفير الحماية الكاملة لمرمى هيثم البكار من خلال محمود القصراوي وشرحبيل هياجنة.

التشكيلتان المتوقعتان

الرمثا: عبدالله الزعبي، محمد السقار، سليمان السلمان، محمد أبو زريق، شادي ذيابات، داود أبو القاسم (عبدالحليم الحوراني)، مصعب اللحام، رامي سمارة، عمر عبيدات (محمد الداود)، حمزة الدردور، ركان الخالدي، جاسم النويجي (موفق الأحمد).

كفرسوم: هيثم البكار، محمود قصراوي، شرحبيل هياجنة، محمد أبو علوم، وأكرم أبو غزال، غياث الشطناوي، ابرايت (خيري الرفاعي)، معتز عبيدات، عبدالله الزعبي، عصام عبيدات إيمانويل، مروان عبيدات (عامر علي).

atef.albzour@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مبروك (ابو سمعة)

    الجمعة 4 شباط / فبراير 2011.
    الوحدات اكبر من هيك والبقية بحياتكم بالرياضة
    لو ادارة الوحدات عندها كرامة بتكمل الدوري بفريق سن 16 اوبنسحب احسن
  • »مبروك للحكم (محمد عبد الفتاح)

    الجمعة 4 شباط / فبراير 2011.
    أولا: لا أحد منا يقبل ما قام به شفيع - وإن كان مبررا عند بعضنا-
    ثانيا: من الواضح استهداف اللاعبين والنادي منذ بداية الإياب
    ثالثا: الحكم يطول الحديث عنه ولكن للأسف بلا جدوى أو فائدة
    رابعا: السناريو المتوقع: إيقاف شفيع موسم كامل--ألف دينار غرامة-ربما تخسير3-0
    خامسا: بعوض الله فلا ثقة بالحكام ولا بالملاعب ولا باللاعب ولا بحماية الجمهور ولا بالرياضة...
    سادسا: أرجو من كل من يفهم الأمور على حقيقتها إدارة ظهره لكل الرياضة عندنا وبلا منها أحسن
  • »انتصار أخضر أكيد (غازي ابو غوش)

    الجمعة 4 شباط / فبراير 2011.
    اليوم إن شاء الله سيفوز الفارد بنتيجة كبيرة لن تقل عن 3 أهداف لتؤكد بأن الوحدات كبير مهما كانت التشكيلة التي يلعب بها .. ومع الخير الذي يتساقط منذ الصباح نتذكر مباراتنا مع المريخ السوداني بنفس الظروف وعلى نفس الملعب وكيف حقق الوحدات فوزاً كاسحاً أذهل به كل المراقبين
  • »hالوحدات بطل الدورى (ابو عبد الله)

    الجمعة 4 شباط / فبراير 2011.
    الله ينصر الوحدات
  • »وحداتي حتى النخاع (طارق البحيصي)

    الجمعة 4 شباط / فبراير 2011.
    الله ينصر الوحدات عشان يظل زعيم طول عمره مثل ما عود\نا دايما رافع راسنا
  • »الاردني (منشيه)

    الجمعة 4 شباط / فبراير 2011.
    انشاله فوز المنشيه على الوحدات اوتعادل