"ملكة المحيط الهادئ" تجري عملية داخل سجنها

تم نشره في الخميس 3 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً

مكسيكو- أجرت أفيلا بلتران، إمبراطورة المخدرات في تنظيم سينالوا العصابي لتهريب المخدرات المكسيكي، والمعروفة باسم "ملكة المحيط الهادئ"، عملية تجميل من داخل سجنها، من خلال حقن (البوتكس)، وفقا لما أعلنته مصادر رسمية.

وتقضي أفيلا بلتران، عقوبة بالسجن منذ ثلاثة أعوام، في بلدة سانتا مارتا، بالعاصمة المكسيكية، لإدانتها بارتكاب جريمة الوسيط في أنشطة التهريب بين عصابات المخدرات في كولومبيا وكارتيل سينالوا.

وتعتبر "ملكة المحيط الهادئ"، واحدة من النساء القلائل اللاتي برزن في عالم تجارة المخدرات، ويقال إنها تحذو في أسلوبها، شخصية "ملكة الجنوب"، في رواية الأديبة الإسباني أرتورو بيريث ربيرتي.

وأشارت مصادر من إدارة المؤسسات العقابية في العاصمة المكسيكية إلى أن هذه العملية تمت بالمخالفة مع قواعد الحبس المفروضة على هذه النزيلة، لافتة إلى أنه سيتم إجراء تحقيقات لمحاسبة المسؤولين عن هذه المخالفة.

وتلفت معلومات، إلى أنه في العاشر من الشهر الماضي طلبت عيادة السجن الاستعانة بفريق طبي خارجي لعلاج "ملكة المحيط الهادئ"، ليتضح بعد ذلك أنه تم حقنها بمادة (البوتكس)، التي تعمل على إزالة تجاعيد الوجه، والتي انتشرت بقوة في الآونة الأخيرة بين نجوم هوليوود.

التعليق