خمس طرق لحفظ أعمال الطفل الفنية من دون العبث بشكل المنزل

تم نشره في الأحد 30 كانون الثاني / يناير 2011. 09:00 صباحاً
  • خمس طرق لحفظ أعمال الطفل الفنية من دون العبث بشكل المنزل

ترجمة :إسراء الردايدة

عمان - لا شك أن كل أم تفتخر بعبقرية ابنها الصغير وذائقته الفنية، لكن المشكلة تكمن أنه وبمجرد انتهاء "بيكاسو الصغير" من لوحته الفنية، حتى تتراكم الأوراق التي زينت برسوماته، وكلها رائعة ولا يمكن للأم التخلص منها.

وعند القيام بحسبة صغيرة في دماغ الأم، ستجد أن رسومات طفلها المميزة، جزء مهم من مرحلة الطفولة، وأي قطعة منها هي لوحة فنية لها ذكرى مميزة، وربما تكون لوحة نادرة في يوم من الأيام، ويمكن الاستفادة منها في نشاطات المدرسة، ورغم ذلك لن تستطيع الأم الاحتفاظ بها في المنزل، نتيجة المساحة التي تحتاجها، خصوصا إذا كان عددها كبيرا جدا.

فالطفل في الروضة والمرحلة الابتدائية يمارس الرسم يوميا في مدرسته، كونها تساعده على التعبير عما يجول في خاطره، وتطور من خياله، وتساعده في التركيز وتعلمه دمج الألوان.

لذا ما إن ينتهي الفصل الدراسي حتى تجد الأم نفسها أمام كومة من الأوراق الملونة الموقعة برسومات طفلها الفنان، فكيف تحتفظ بها حتى يكبر، وكيف تتفاخر بفن صغيرها المبدع من دون أن تنثر الفوضى في أرجاء المنزل، ومن غير أن تتلف الأوراق الرقيقة.

البدء في تنظيم هذه الأوراق، يبدأ من ترتيبها وفق التاريخ، فلا حاجة إلى القص واللصق لجميع اللوحات المتشابهة، بل يجب محاولة جمع اللوحات التي تحمل مضمونا مختلفا بعيدة عن بعضها، والمتشابهة مع بعضها، وتلك التي تحمل ذكرى مميزة له ولك، وعلمي كل واحدة منها بلون مختلف. ولتحقيق نتيجة أفضل والاحتفاظ بالرسومات بشكل منظم جربي مايلي:

- التقطي صورة للوحات، واجعلي الطفل يقف بجانب لوحته المميزة، وآخر ابتكاراته الفنية، والتقطي له صورة، وبهذا تحتفظين بها من دون الحاجة للرسم الأصلي كجزء من الذكرى، من دون البحث عن مكان لتخرينها، ويمكن لك أن تسحبي نسخا عدة من الصورة، وإرسالها كبطاقة معايدة للأهل والأقارب وحتى كهدية رقمية.

- اصنعي ألبوما مميزا، فطريقة صنعه سهلة، حيث عليك أن تنسخي الصور، وأن تحفظيها في ملف، ويمكن لك أن تحملي برامج رقمية من الإنترنت مثل كوداك، وحتى سناب شيب أو شاتر فلاي، وتجمعي الصور المنسوخة فيها بأفضل شكل، وعندما تحتاجينها يمكن طباعتها، وهذا لا يتطلب منك سوى مساحة رقمية صغيرة، مقارنة مع حجم الأوراق الحقيقي الذي يأخذه الكتاب.

وبعد بضعة أعوام من نمو طفلك الغالي، يمكنك ان تهديه إياها محملة على شكل ألبوم صغير، يعيد الذكريات لكليكما، علما بأن التحميل الرقمي يوفر باقة من الألبومات المختلفة بشكلها ونوعها.

- اجعليها زينة كورق حائط للغرفة، ويفضل أن تفعل الأمهات ذلك لمن يمضي أطفالهن وقتا كبيرا في غرفهم، حيث يتعين على الأم أن تختار اللوحات التي يفضلها الطفل، وتعلقها قطعة قطعة من الحافة إلى الحافة بالوسط أو بالتدرج، مشكلة خطا متوازيا لتجمل من ديكور الغرفة، وهي طريقة عصرية، لجعل الجدار وكأنه يحمل توقيع الطفل بحس فني، واتركي الصور معلقة لعدة أسابيع واستبدليها بجديدة، وبذلك يقتنع الطفل أن بإمكانه التخلص من القديمة وهكذا تدريجيا.

- حولي أعمال الطفل لرسومات عملية مفيدة، استخدمي رسومات طفلك لصنع إطارات الصور العائلية، وحوليها لأوراق تغليف للهدايا المميزة من أفراد العائلة والأقارب. ولصنع الإطار للصور اجمعي الرسمة بالصورة والصقيهما معا وضعيهما في إطار شفاف يبزر الرسمة والصور وكأنهما جزء واحد.

- اصنعي منها تذكارات، حيث يمكن للأم أن تجعل الفنان الصغير، يعيد تدوير بعض من رسوماته، فإذا عمل الطفل قطعة فنية، يمكن أن تعيدي استخدامها لصنع حلي، خصوصا إذا كانت من البلاستيك أو النحاس أو حتى الخشب أو الأقراط والأزرار المستخدمة.

هذه الطريقة تمكنك من إعادة ترتيب المنزل بالرسومات، وفي الوقت نفسه استخدامها بطرق مختلفة تنشط خيال الطفل المبدع، وتنتج قطعا مبتكرة أخرى بمواد خام متوفرة بين يديه.

عن موقع: http://shine.yahoo.com/channel

israa.alhamad@alghad.jo

التعليق