ريال مدريد يتطلع لتكرار سيناريو 2004 أمام اشبيلية

تم نشره في الأربعاء 26 كانون الثاني / يناير 2011. 10:00 صباحاً
  • ريال مدريد يتطلع لتكرار سيناريو 2004 أمام اشبيلية

برشلونة - يقف اشبيلية حامل اللقب عقبة في وجه ريال مدريد وطموحه في بلوغ نهائي مسابقة كأس اسبانيا لكرة القدم للمرة الاولى منذ 2004 عندما يستضيفه اليوم الاربعاء في ذهاب الدور نصف النهائي، فيما يخوض برشلونة اختبارا اسهل امام الميريا.

على ملعب "رامون سانشيز بيزخوان"، سيكون ريال مدريد امام مهمة صعبة للغاية في ضيافة اشبيلية الذي كان تخلص من خصم صعب آخر في ربع النهائي بفوزه على فياريال ايابا 3-0 بعد ان تعادل معه ذهابا 3-3.

ويأمل النادي الملكي ان يكرر سيناريو 2004 عندما تواجه مع اشبيلية، بطل 1935 و1939 و1948 و2007 و2010، في دور الاربعة ايضا وفاز عليه ذهابا في "سانتياغو برنابيو" 2-0 ثم خسر إيابا 0-1، فتأهل إلى النهائي للمرة السادسة والثلاثين في تاريخه والاخيرة منذ حينها، لكنه فشل في رفع الكأس للمرة الثامنة عشرة بعد ان خسر امام ريال سرقسطة 2-3 بعد التمديد.

ومن المؤكد ان ريال مدريد سيخوض اللقاء بتشكيلته الأساسية لأنه عازم على مواصلة المشوار في هذه المسابقة التي قد تكون امله الوحيد في الخروج بلقب محلي كونه يتخلف عن غريمه برشلونة بفارق 4 نقاط في الدوري المحلي والاخير يقدم عروضا رائعة، ما يقلل من احتمال تعثره امام منافسيه والسماح للنادي الملكي بالاقتراب منه.

وفي حال نجح ريال مدريد في تحقيق نتيجة ايجابية في لقاء الذهاب ومن ثم حسم المواجهة والتأهل في لقاء الاياب في الثاني من الشهر المقبل، فان سعيه إلى اللقب الاول منذ 1993 عندما فاز على سرقسطة 2-0، سيصطدم على الارجح ببرشلونة الذي كان اذله في الدوري بخماسية نظيفة، خصوصا ان النادي الكاتالوني يواجه خصما في متناوله هو الميريا الذي يحتل المركز الثامن عشر في الدوري المحلي.

وهذه المواجهة الصعبة الثانية لريال في نسخة هذا الموسم بعد ان تواجه مع جاره اتلتيكو مدريد في ربع النهائي وفاز عليه ذهابا 3-1 وايابا 1-0، في حين ان برشلونة لم يخض اختبارات صعبة كثيرا لكنه عانى امام اتلتيك بلباو في ثمن النهائي حيث تعادل معه 0-0 في "كامب نو" ثم 1-1 في "سان ماميس" فتأهل بفضل الهدف الذي سجله خارج قواعده.

ويأمل النادي الكاتالوني الباحث عن تعزيز رقمه القياسي من حيث عدد الالقاب في هذه المسابقة (25) وبلوغ النهائي للمرة الخامسة والثلاثين في تاريخه، ان يؤكد تفوقه التام على الميريا وتجنب سيناريو مباراته الاخيرة امام بيتيس من الدرجة الثانية عندما ألحق به الاخير الهزيمة الاولى منذ اربعة اشهر (28 مباراة متتالية من دون خسارة في جميع المسابقات) بالفوز عليه 3-1 في اياب ربع النهائي من دون ان يؤثر ذلك على تأهل فريق المدرب جوسيب غوارديولا لانه فاز ذهابا 5-0.

ومن المرجح ان لا يواجه النادي الكاتالوني الذي حقق السبت فوزه الرابع عشر على التوالي في الدوري، اي صعوبة في حسم لقاء الذهاب على ملعبه بنتيجة مريحة قبل ان يخوض الاياب في الثاني من الشهر المقبل على ملعب "خوان روخاس" الذي شهد فوزا كاسحا لرجال غوارديولا في 20 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي قوامه ثمانية نظيفة قبل ان يلحقها بخماسية في مرمى ريال مدريد في المرحلة التالية.

التعليق