الإسبان يستعينون بـ"مفتش خاص" للتحقق من الوضع المالي لشريك الحياة

تم نشره في الثلاثاء 18 كانون الثاني / يناير 2011. 09:00 صباحاً

برشلونة - كرد فعل على تفاقم الأزمة المالية في إسبانيا، وأمام رغبة رب الأسرة في تأمين مستقبل أبنائه، لجأت العديد من العائلات الإسبانية إلى استئجار "مفتش خاص"، ليتحقق من الوضع المالي لأي شخص يود الارتباط أو الزواج من أي من أفراد عائلته.

وأوضح خوسيب ماريا بيلاماخور رئيس وكالة "وينترمان"، التي توفر طاقما من المخبرين والمفتشين للتحقيق في هذه المهام أن "الإقبال على استئجار هؤلاء المفتشين والاستعانة بخدماتهم يزدادان بشكل كبير منذ تدهور الأوضاع الاقتصادية".وأشار بيلاماخور إلى أن "أهم المهام التي تطلبها العائلات، هو التأكد من أن الراغبين في الزواج من ذويهم، سواء أكانوا رجالا أو نساء، لا يطمعون في الأموال وأن لديهم ما يكفيهم منها، بجانب التحقق من صحة وظائفهم وحساباتهم المالية".

وشدد رئيس الوكالة على أن "هذه المهنة تقوم بخدمة اجتماعية عظيمة، يتأكد منها أي شخص بأن رفيقه العاطفي جدير بأن يصبح شريك حياته، كما يساهم في تجنب الخلافات الأسرية والنزاعات القائمة على الكذب والتزييف قبل الارتباط".ومن بين أهم المواقف التي سردها بيلاماخور وكشفت عن أهمية المفتش الخاص للعائلات، قال "طلب أحد الأشخاص التحقق من عائلة رفيقته العاطفية، وهي فتاة كوبية أوهمته أن عائلتها تعمل بالطب والصيدلة، وتبين أنها تعمل بالدعارة".وأشار بيلاماخور إلى أن غالبية المشاكل تتعلق بخداع أحد الطرفين بالتعتيم على علاقات عاطفية سابقة، أو الجمع بين علاقتين في وقت واحد، أو الكذب بشأن المهنة والراتب والعائلة.

التعليق